Go to Contents Go to Navigation

(جديد) هيئة الأركان المشتركة: كوريا الشمالية تطلق صاروخين باليستيين قصيري المدى باتجاه البحر الشرقي

جميع العناوين 2021.09.15 19:45
(جديد) هيئة الأركان المشتركة: كوريا الشمالية تطلق صاروخين باليستيين قصيري المدى باتجاه البحر الشرقي - 1

سيئول، 15 سبتمبر (يونهاب) -- قالت هيئة الأركان المشتركة في كوريا الجنوبية إن كوريا الشمالية أطلقت صاروخين باليستيين قصيري المدى باتجاه البحر الشرقي اليوم الأربعاء، مما أدى إلى تصعيد التوترات بعد أيام قليلة من نجاح تجربة إطلاق صاروخ كروز بعيد المدى تم تطويره حديثًا.

وقد أُطلق الصاروخان من مقاطعة "يانغدوك" بوسط البلاد في الساعة 12:34 و12:39 ظهرا، وحلقا لنحو 800 كيلومتر على ارتفاع أقصى يبلغ حوالي 60 كيلومترًا، وفقا لهيئة الأركان المشتركة.

وقالت هيئة الأركان المشتركة في بيان: «إن سلطات الاستخبارات الكورية الجنوبية والأمريكية تقوم بتحليل التفاصيل للحصول على معلومات إضافية»، وأضافت: «يحافظ جيشنا على وضع الاستعداد الكامل بالتعاون الوثيق مع الولايات المتحدة».

وقالت مصادر حكومية إن الصواريخ التي تم اختبارها تبدو كأنها نسخة مطورة من صاروخ كوريا الشمالية الباليستي "كيه إن-23 إسكندر"، حيث رصد الجيش ما يسمى بمناورة الانسحاب خلال تحليق الصاروخين.

وتأتي عمليات الإطلاق بعد يومين من إعلان كوريا الشمالية عن نجاحها في اختبار إطلاق نوع جديد من صواريخ كروز بعيدة المدى خلال عطلة نهاية الأسبوع، واصفة إياه بأنه «سلاح استراتيجي ذو أهمية كبيرة»، في إشارة إلى قدرته النووية.

ويُشار إلى أن كوريا الشمالية ممنوعة من امتلاك أسلحة باليستية بموجب عقوبات مجلس الأمن الدولي، في حين أن صواريخ كروز لا تخضع للعقوبات.

وقد قالت وزارة الدفاع اليابانية إن الصاروخين سقطا خارج منطقتها الاقتصادية الخالصة. وصرح مسؤول عسكري في سيئول بأن الجيش الكوري الشمالي يجري تدريبات عسكرية صيفية، كما قال الجيش الأمريكي إن عمليات الإطلاق تظهر التأثير المزعزع للاستقرار لبرنامج الأسلحة غير المشروع لكوريا الشمالية.

وذكرت قيادة القوات الأمريكية في منطقة المحيط الهندي والهادئ في بيان: «نحن على علم بإطلاق الصواريخ ونتشاور عن كثب مع حلفائنا وشركائنا. وبينما لا يشكل الحدث الأخير تهديدا مباشرا للأراضي والأفراد الأمريكيين أو لحلفائنا، فإنه يبرز التأثير المزعزع للاستقرار لبرنامج الأسلحة غير المشروع لكوريا الشمالية».

وذكرت قيادة القوات الأمريكية في كوريا في بيان منفصل: «هذا النشاط يسلط الضوء على تركيز كوريا الشمالية المستمر على تطوير برنامجها العسكري والتهديد الذي تشكله على شمال شرق آسيا والمجتمع الدولي».

وأضاف البيان: «سنواصل مراقبة الوضع والتشاور عن كثب مع حلفائنا الكوريين الجنوبيين، وسنظل ملتزمين بتأمين موقف دفاعي قوي مشترك لحماية كوريا الجنوبية من أي تهديد أو عدو».

ويعد الإطلاق الأخير هو ثاني إطلاق صاروخ باليستي من قبل كوريا الشمالية حتى الآن لهذا العام، وهو أيضا خامس اختبار رئيسي يعلن عنه إذا تم وضع اختبارات صواريخ كروز في الاعتبار. وقد تم إجراء آخر إطلاق لصاروخ باليستي في 25 مارس، عندما أطلقت كوريا الشمالية صاروخين قصيري المدى في البحر الشرقي، ويعتقد أنهما نسخة مطورة من صاروخها "كيه إن-23 إسكندر".

وقال الخبراء أيضا إن الصواريخ التي تم اختبارها اليوم الأربعاء قد تكون النسخة الكورية الشمالية من صاروخ "إسكندر" الروسي، وأكدوا أن بيونغ يانغ تحاول إظهار تفوقها الصاروخي ردا على الصاروخ القوي "هيونمو 4" لكوريا الجنوبية الذي يتم إطلاقه من الأرض.

ويتزامن اختبار الأربعاء مع الاختبار الناجح الذي أجرته كوريا الجنوبية لصاروخ باليستي محلي يُطلق من غواصة، وتم إطلاقه من الغواصة "دوسان آن تشانغ-هو" من فئة 3,000 طن في مركز اختبار "آنهيونغ" في إقليم تشونغ تشيونغ الجنوبي، مما أثار المخاوف لدى البعض بشأن سباق تسلح بين الكوريتين.

وقد صعدت بيونغ يانغ التوترات العسكرية في الأسابيع الأخيرة، وحذرت في الشهر الماضي من «أزمة أمنية خطيرة» احتجاجا على المناورات العسكرية الصيفية المشتركة بين كوريا الجنوبية والولايات المتحدة.

كما أظهرت كوريا الشمالية علامات تشير إلى استئنافها لمفاعلها النووي الذي ينتج البلوتونيوم في مجمع "يونغ بيون" النووي.

ويتزامن الإطلاق الأخير أيضا مع زيارة وزير الخارجية الصيني "وانغ يي" إلى كوريا الجنوبية لإجراء محادثات مع نظيره الكوري الجنوبي "جيونغ أوي-يونغ".

وبعد المحادثات، قال "وانغ" للصحفيين في وقت مبكر من اليوم الأربعاء إن إطلاق كوريا الشمالية لصواريخ كروز يعد من الأنشطة العسكرية التي تقوم بها دول أخرى كذلك، وأكد على الجهود المشتركة لاستئناف الحوار مع كوريا الشمالية.

وقد توقفت مفاوضات نزع السلاح النووي بين كوريا الشمالية والولايات المتحدة. ومن جانبها قالت حكومة "جو بايدن" إنها مستعدة لإجراء محادثات مع الشمال في أي مكان وفي أي وقت، لكن الدولة الشيوعية ظلت غير مستجيبة للولايات المتحدة.

وكان المبعوث الخاص الأمريكي لشؤون كوريا الشمالية "سونغ كيم" قد أعرب يوم الثلاثاء عن استعداد بلاده للتعاون مع بيونغ يانغ في القضايا الإنسانية، «بغض النظر عن التقدم في نزع السلاح النووي»، بعد محادثاته مع نظيريه الكوري الجنوبي "نوه كيو-دوك" والياباني "تاكهيرو فوناكوشي" في طوكيو.

(انتهى)

(جديد) هيئة الأركان المشتركة: كوريا الشمالية تطلق صاروخين باليستيين قصيري المدى باتجاه البحر الشرقي - 2

hala3bbas@yna.co.kr

كلمات رئيسية للقضية
더보기
기타
المزيد
الصفحة الرئيسية الى الاسفل
ارسال رد فعل
كيف يمكن ان نتطور؟
شكرا على ردك