Go to Contents Go to Navigation

المبعوث الأمريكي: أمريكا مستعدة لمساعدة الشمال في المجال الإنساني بغض النظر عن التقدم في نزع السلاح النووي

كوريا الشمالية 2021.09.14 16:33
المبعوث الأمريكي: أمريكا مستعدة لمساعدة الشمال في المجال الإنساني بغض النظر عن التقدم في نزع السلاح النووي - 1

طوكيو / سيئول، 14 سبتمبر (يونهاب)-- قال المبعوث الأمريكي لشؤون كوريا الشمالية اليوم الثلاثاء إن الولايات المتحدة مستعدة للعمل مع كوريا الشمالية لمعالجة قضاياها الإنسانية "بغض النظر عن التقدم في قضية نزع السلاح النووي".

أدلى السفير سونغ كيم بهذه التصريحات بعد إجراء محادثات ثلاثية مع نظيريه الكوري الجنوبي والياباني، نوه كيو-دوك وتاكيهيرو فوناكوشي، على التوالي، في طوكيو لمناقشة المساعدات الإنسانية وغيرها من الحوافز لاستئناف الحوار مع الشمال.

وتأتي المحادثات وسط مخاوف أمنية متجددة، بعد تجربة بيونغ يانغ لإطلاق صواريخ كروز بعيدة المدى في نهاية الأسبوع ووجود علامات على إعادة تنشيطها لمفاعل نووي ينتج البلوتونيوم.

وصرح كيم للصحفيين عقب المحادثات الثلاثية والاجتماع الثنائي مع نوه قائلا "نحن مستعدون للعمل بالتعاون مع كوريا الشمالية لمعالجة المجالات ذات الاهتمام الإنساني، بغض النظر عن التقدم في نزع السلاح النووي".

وأضاف أن "الولايات المتحدة تدعم تقديم المساعدات الإنسانية بما يتفق مع المعايير الدولية من أجل الوصول إلى ومراقبة الكوريين الشماليين الأكثر ضعفا". كما شدد على دعم واشنطن لبعض مشاريع التعاون الإنساني بين الكوريتين.

المبعوث الأمريكي: أمريكا مستعدة لمساعدة الشمال في المجال الإنساني بغض النظر عن التقدم في نزع السلاح النووي - 2

وكانت سيئول وواشنطن تبحثان في الأشهر الأخيرة كيفية إعادة التواصل مع بيونغ يانغ من خلال التعاون الإنساني في مجالات مثل الصحة العامة والحجر الصحي لمكافحة الفيروسات والصرف الصحي والمياه النظيفة.

لكن الشكوك لا تزال قائمة بشأن ما إذا كانت كوريا الشمالية ستسلك طريق الحوار، في ظل دعواتها المعلنة للاعتماد على الذات للتغلب على المصاعب الاقتصادية التي تفاقمت في ظل العقوبات العالمية والحدود المغلقة بسبب جائحة كورونا.

وكرر كيم الدعوة الأمريكية لبدء الحوار مع الشمال "بلا شروط مسبقة"، رغم أنه كرر التشديد على "مسؤولية" واشنطن في تنفيذ قرارات مجلس الأمن ذات الصلة، والدفاع عن حقوق الإنسان في كوريا الشمالية.

وقال "لاستكشاف الإمكانات الدبلوماسية، تستمر الولايات المتحدة في التواصل مع بيونغ يانغ لاستئناف الحوار". وأضاف "نيتنا واضحة، وليس لدينا نية عدائية تجاه كوريا الديمقراطية، ونحن منفتحون على اللقاء معها بلا شروط مسبقة".

وفي بداية الاجتماع الثلاثي، شدد كيم على التزام أمريكا الأمني "القوي" تجاه كوريا الجنوبية، وعلى ما يبدو، مشيرا إلى أحدث تصعيد للتوترات، بعد اختبار الشمال الأخير لصواريخ كروز بعيدة المدى.

وقال "إن التزامنا بأمن اليابان وكوريا الجنوبية قوي"، وذكر أن "التطورات الأخيرة في كوريا الشمالية تذكرنا بأهمية الاتصال والتعاون الوثيقين بين الحلفاء".

ومن جانبها عززت سيئول في الأشهر الأخيرة، الدبلوماسية لإعادة الانخراط مع بيونغ يانغ، في محاولة للحد من الشكوك حول حملة السلام التي يطغى عليها السعي النووي والصاروخي الشمالي المستمر.

وفي سياق متصل، أبلغت الوكالة الدولية للطاقة الذرية مؤخرًا عن مؤشرات على أن الشمال يستأنف تشغيل مفاعل نووي بقدرة 5 ميغاواط في مجمع يونغبيون الرئيسي، بما يشمل عمليات تصريف مياه التبريد من المفاعل.

وقد عقد نوه وكيم وفوناكوشي آخر محادثاتهم الثلاثية في سيئول في يونيو الماضي. كما أجرى نوه وكيم الشهر الماضي محادثات وجهاً لوجه في سيئول وواشنطن في إشارة إلى التعاون المعزز بين الحليفتين بشأن القضية الشمالية.

هذا وتظل المحادثات النووية بين واشنطن وبيونغ يانغ مُعلقة منذ قمة هانوي في 2019 بين الرئيس الأمريكي آنذاك دونالد ترامب والزعيم الشمالي كيم جونغ-أون، دون التوصل إلى اتفاق.

(انتهى)

heal@yna.co.kr

اكثر الاخبار قراءة كوريا الشمالية
plus
더보기
기타
المزيد
الصفحة الرئيسية الى الاسفل
ارسال رد فعل
كيف يمكن ان نتطور؟
شكرا على ردك