Go to Contents Go to Navigation

وزير الوحدة يدعو إلى استئناف مبكر للحوار مع كوريا الشمالية

جميع العناوين 2021.08.31 15:47

سيئول، 31 أغسطس (يونهاب) -- دعا وزير الوحدة لي إن-يونغ اليوم الثلاثاء إلى استئناف مبكر للمحادثات مع كوريا الشمالية، قائلا إن الحوار هو السبيل الوحيد لتحقيق الأهداف التي يريدها الجميع.

أدلى الوزير "لي" بهذه التصريحات في كلمة افتتاحية بمنتدى كوريا العالمي للسلام، وهو منتدى سنوي تنظمه وزارة الوحدة، كما حث كوريا الشمالية على الخروج لإجراء محادثات حول التعاون بين الكوريتين في المجالات الإنسانية.

وقال "حتى بدون توافر ظروف المثالية للحوار، يجب على الجنوب والشمال والولايات المتحدة أولا فتح قنوات الاتصال الخاصة بهم، والجلوس معا واستئناف المحادثات، لأن الحوار هو السبيل الوحيد لتحقيق الأهداف التي يريدونها".

وأضاف "طاولة الحوار والمفاوضات ليست بعيدة، وكذلك الطريق نحو بناء الثقة الأساسية التي يمكن أن تزيل العداء الطويل من خلال الحوار، لكن ليس لدينا الكثير من الوقت".

ظلت المحادثات النووية بين واشنطن وبيونغ يانغ متوقفة منذ انتهاء قمة هانوي بين الرئيس الأمريكي آنذاك دونالد ترامب والزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ-أون دون اتفاق في عام 2019.

ومع توقف المحادثات النووية، تدهورت العلاقات بين الكوريتين أيضا مع عدم استجابة كوريا الشمالية لعروض سيئول المتكررة للحوار.

وأعرب لي عن أمله في أن تجري كوريا الشمالية حوارا حول التعاون في المجالات الإنسانية لأنها تواجه تحديات من جائحة فيروس كورونا والعقوبات العالمية.

وقال "يواجه العالم تهديدات طويلة الأمد من كوفيد-19، وتغير المناخ، وغير ذلك من التهديدات التي لا يمكن لبلد واحد معالجتها. أعتقد أن كوريا الشمالية بحاجة أيضا إلى التعاون في قطاعات الغذاء والصحة والطب بسبب كوفيد-19 والعقوبات والكوارث الطبيعية".

ودعا لي إلى تطبيق "أكثر جرأة ومرونة" للعقوبات على كوريا الشمالية بطريقة تعزز التعاون في المجالات الإنسانية.

كما وعد بتقديم المزيد من الدعم للمنظمات المدنية والدولية لمشاريعها الإنسانية في كوريا الشمالية.

وفي رسالة بالفيديو إلى المنتدى، قال الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش إن السلام والحوار شرطان أساسيان لمعالجة قضايا عالمية مثل فيروس كورونا وتغير المناخ، ووعد بتقديم الدعم لدفع التعاون بين الكوريتين.

وقال "تحديات مثل كوفيد-19 وتغير المناخ، على سبيل المثال، لا تحترم الحدود. تتطلب معالجة هذه التحديات السلام والحوار والتعاون".

وأضاف "الأمم المتحدة على استعداد لدعم المبادرات التي يمكن أن تجمع الناس عبر الحدود في الحوار والتعاون والمصالح المشتركة، واتخاذ خطوات نحو إقامة سلام دائم للناس في جميع أنحاء شبه الجزيرة الكورية".

وزير الوحدة يدعو إلى استئناف مبكر للحوار مع كوريا الشمالية - 1

(انتهى)

aya@yna.co.kr

الصفحة الرئيسية الى الاسفل
ارسال رد فعل
كيف يمكن ان نتطور؟
شكرا على ردك