Go to Contents Go to Navigation

(الألعاب الأولمبية) كوريا الجنوبية تقصر عن تحقيق الميدالية المستهدفة في الأولمبياد الأول أثناء تفشي الجائحة

(الألعاب الأولمبية) كوريا الجنوبية تقصر عن تحقيق الميدالية المستهدفة في الأولمبياد الأول أثناء تفشي الجائحة - 1

طوكيو، 8 أغسطس (يونهاب) -- انتهت مسيرة كوريا الجنوبية في احتلال أحد المراكز العشرة الأولى في سباق الميداليات الأولمبية في أولمبياد طوكيو، على الرغم من أن الدورة قدمت العديد من اللحظات الأولى والأرقام القياسية التي لا تنسى للبلد الذي يفخر بكونه أحد القوى الأولمبية الثابتة كل أربع سنوات.

وأنهت كوريا الجنوبية مشاركتها الأولمبية بست ميداليات ذهبية وأربع ميداليات فضية وعشر ميداليات برونزية، ولم تتمكن من الترتيب ضمن قائمة الدول العشرة الأوائل بحفنة الميداليات الذهبية التي أحرزتها.

وبالنسبة لأولمبياد طوكيو، فقد بلغت مدة الانتظار بين الألعاب الأولمبية خمس سنوات، بعد أن أجبرت جائحة كوفيد-19على تأجيل الدورة لمدة عام واحد.

(الألعاب الأولمبية) كوريا الجنوبية تقصر عن تحقيق الميدالية المستهدفة في الأولمبياد الأول أثناء تفشي الجائحة - 2

وقد تحدث العديد من الرياضيين الكوريين الجنوبيين عن مدى تأثير هذا التأخير غير المتوقع على تعطيل استعدادهم. وعلى وجه الخصوص، فإن إلغاء أو تأجيل الأحداث الدولية في الفترة التي سبقت الأولمبياد جعلتهم يفتقدون درجة المران والاستعداد اللازمة لأكبر منافسة في حياتهم.

ولكن من الواضح أن ذلك لم يؤثر على رماة السهام الكوريين الجنوبيين، الذين حصدوا أربع ميداليات ذهبية من أصل خمس ميداليات. وقد اجتمعت "أن سان " مع " كيم جيه-ديوك" للحصول على أول ميدالية ذهبية أولمبية في منافسة الفرق المختلطة، ثم استحوذت على ميداليتين ذهبيتين في منافسات فرق السيدات والمنافسات الفردية للسيدات أيضًا. وكانت "أن سان" أول لاعبة تحصل على ثلاثة ميداليات ذهبية في أولمبياد طوكيو، وأيضًا أول رامية سهام على الإطلاق تفوز بثلاثة ميداليات ذهبية في أولمبياد واحدة. وأضاف "كيم" الميدالية الذهبية لفرق الرجال إلى اسمه أيضا.

(الألعاب الأولمبية) كوريا الجنوبية تقصر عن تحقيق الميدالية المستهدفة في الأولمبياد الأول أثناء تفشي الجائحة - 3

وانتزعت كوريا الجنوبية خمس ميداليات من منافسات المبارزة، بما في ذلك الميدالية الذهبية لفرق رجال للمبارزة بالسيف العربي. وفازت كوريا الجنوبية بميداليات في كل حدث جماعي للمبارزة شاركت فيه، حيث فاز فريق المبارزة بالسيف النسائي بالميدالية الفضية، وفاز كل من فريق السيدات للمبارزة بالسيف العربي وفريق الرجال للمبارزة بالسيف بالميدالية البرونزية.

وجاءت الميدالية الذهبية السادسة والأخيرة لكوريا الجنوبية من الجمباز الفني، حيث توج "شين جيه- هوان" بطلا للقفز للرجال. وكانت هذه ثاني ذهبية أولمبية للاعب جمباز كوري جنوبي، بعد فوز اللاعب "يانغ هاك-سون" في عام 2012.

(الألعاب الأولمبية) كوريا الجنوبية تقصر عن تحقيق الميدالية المستهدفة في الأولمبياد الأول أثناء تفشي الجائحة - 4

وبينما كان الرماة والمبارزون يحصدون الميداليات في الجزء الأول من الأولمبياد، فقد أصيب الكوريون الجنوبيون في التايكوندو بخيبة أمل في الغالب. واستطاع ستة ممارسين من بلد نشأة التايكوندو مجتمعين الحصول على ميدالية فضية وميداليتين برونزيتين فقط، وهي المرة الأولى التي تعجز فيها كوريا الجنوبية عن إحراز ذهبية التايكوندو منذ انضمام هذا الفن القتالي للدفاع عن النفس إلى دورات الألعاب الأولمبية في عام 2000.

وكانت هناك خيبات أمل في رياضات أخرى، وبالتحديد في المصارعة وتنس الطاولة حيث خرجت كوريا الجنوبية خالية الوفاض. ولم تحصل كوريا الجنوبية أيضًا على أي ميدالية في البيسبول والغولف للسيدات، وهما من أكثر الرياضات شعبية في البلاد.

لكن وصول فريق الكرة الطائرة النسائي غير المتوقع إلى الدور ربع النهائي في المراحل الأخيرة من الأولمبياد أحدث درجة ما من الصدمة التي كانت تمس الحاجة إليها في الوفد الكوري.

(الألعاب الأولمبية) كوريا الجنوبية تقصر عن تحقيق الميدالية المستهدفة في الأولمبياد الأول أثناء تفشي الجائحة - 5

ودفعت قائدة الفريق كيم يون كونغ فريقها المستضعف إلى ربع نهائي مذهل بعد التغلب على تركيا، المصنفة في المركز الرابع في العالم. ولم تتمكن كوريا الجنوبية من تجاوز البرازيل، المصنفة في المركز الثاني، في الدور قبل النهائي. كما كانت صربيا، المصنفة في المركز السادس عالميا، أنها عقبة كبرى في مباراة الميدالية البرونزية. ومع ذلك، فإن الأداء الملهم جعل البلد الذي يحب الكرة الطائرة بالفعل يزداد حبا لهذه الرياضة.

إن الفوز بالميداليات أو تسجيل الأرقام القياسية في الألعاب الرياضية التي كافحت فيها كوريا الجنوبية سابقًا يبشر بالخير بالنسبة للمستقبل الطويل الأجل لرياضات النخبة في البلاد. وقد تحطمت الأرقام القياسية الوطنية في القفز العالي والسباحة، على سبيل المثال.

ومن بين "اللحظات الأولى" العديدة لكوريا الجنوبية في أولمبياد طوكيو، تبرز الميدالية البرونزية التي أحرزها "جون وونغ-تيه" في الخماسي الحديث للرجال، والتي جاءت في اليوم قبل الأخير من دورة الألعاب الأولمبية أمس السبت، حيث كانت أول ميدالية لكوريا الجنوبية في ذلك الحدث. كما أنها ساعدت في إكمال تاريخ الخماسي الحديث في كوريا الجنوبية دورة كاملة. وفي أولمبياد 1964 في طوكيو، كان لكوريا الجنوبية أول متسابق في الخماسي الحديث. وبعد حوالي خمسة عقود، حصلت كوريا الجنوبية أخيرًا على ميدالية أولمبية في تلك الرياضة.

(انتهى)

peace@yna.co.kr

الصفحة الرئيسية الى الاسفل
ارسال رد فعل
كيف يمكن ان نتطور؟
شكرا على ردك