Go to Contents Go to Navigation

(جديد) شيرمان: واشنطن تتطلع إلى طريق «موثوق وبناء» للمضي قدما مع كوريا الشمالية

جميع العناوين 2021.07.23 18:38
(جديد) شيرمان: واشنطن تتطلع إلى طريق «موثوق وبناء» للمضي قدما مع كوريا الشمالية - 1

سيئول، 23 يوليو (يونهاب) -- قالت نائبة وزير الخارجية الأمريكي "ويندي شيرمان" اليوم الجمعة إن الولايات المتحدة تتطلع إلى طريق «موثوق ويمكن التنبؤ به وبناء» للمضي قدما مع كوريا الشمالية، ودعت بيونغ يانغ إلى الاستجابة لمبادرات الحوار.

وصرحت "شيرمان" بذلك بعد محادثاتها مع النائب الأول لوزير الخارجية "تشوي جونغ-كون" في سيئول، وسط حالة عدم اليقين بشأن استئناف الدبلوماسية النووية بعد رفض بيونغ يانغ للحوار في الشهر الماضي.

وقالت "شيرمان" للصحفيين: «إننا نتطلع إلى طريق موثوق وبناء ويمكن التنبؤ به للمضي قدما مع كوريا الشمالية»، مؤكدة أن الولايات المتحدة «عرضت الجلوس للحوار مع الكوريين الشماليين، وتنتظر الاستماع إلى ردهم».

كما أعربت نائبة الوزير عن قلقها إزاء مواجهة الكوريين الشماليين للعديد من الصعوبات، وقالت: «نشعر جميعا بالتعاطف مع شعب كوريا الشمالية الذي يواجه بالفعل كل الظروف الصعبة بسبب الوباء، وما يعنيه ذلك أيضا بالنسبة إلى أمنه الغذائي».

وعلى الرغم من عرض الولايات المتحدة للحوار مع كوريا الشمالية «في أي مكان وأي وقت ودون شروط مسبقة»، فإن وزير الخارجية الكوري الشمالي "ري سون-كوون" قال إن بلاده «لا تدرس حتى إمكانية التواصل مع الولايات المتحدة»، وهو ما قلل من التفاؤل بتصريحات "كيم جونغ-أون" السابقة التي أبدى فيها انفتاحا على الحوار.

وردا على سؤال حول دور الصين في معالجة القضية النووية لكوريا الشمالية، وصفته "شيرمان" بأنه «مجال للتعاون بالتأكيد».

وتعتزم "شيرمان" زيارة مدينة "تيانجين" الساحلية بشمال شرق الصين يومي الأحد والاثنين لإجراء محادثات مع وزير الخارجية الصيني "وانغ يي" وغيره من المسؤولين، حيث ستتم مناقشة قضايا كوريا الشمالية. وقالت "شيرمان" إنه من المؤكد أن «الصين لديها مصالح وأفكار» فيما يتصل بهذه القضية».

وفي بداية المحادثات مع "تشوي"، قالت "شيرمان" إن جدول الأعمال يتضمن التحديات الإقليمية التي «تهدد بتقويض النظام الدولي القائم على القواعد»، بينما أكدت أن سيئول وواشنطن ترتبطان بـ «المصالح الأمنية المشتركة» و«القيم المشتركة للديمقراطية والحرية».

وجاءت تصريحاتها في الوقت الذي تشدد فيه واشنطن موقفها ضد سياسات بكين بشأن هونغ كونغ وبحر الصين الشرقي والجنوبي ومضيق تايوان، بينما تحذر من الشركات التي لها سلسلة إمداد وروابط استثمارية بإقليم "شينجيانغ"، الذي تتهمه واشنطن بأنه يجري فيه العمل القسري وانتهاكات حقوق الإنسان.

ومن جانبها فقد ظلت الصين على موقف التحدي، حيث قال الرئيس "شي جين بينغ" في خطاب ألقاه مؤخرا بمناسبة الذكرى المئوية لتأسيس الحزب الشيوعي إن خصوم الصين «ستتحطم رؤوسهم وتسيل دماؤهم على سور الفولاذ العظيم»، إذا قاموا «بالتنمر أو الاضطهاد أو الاستعباد» تجاه بلاده.

وخلال المحادثات، أشار "تشوي" إلى دور "شيرمان" في عملية "بيري" لعام 1999، قائلا إن ذلك الجهد أظهر أن قضايا شبه الجزيرة الكورية يمكن حلها من خلال الدبلوماسية. وتشير تلك العملية إلى مقترح وزير الدفاع السابق "وليام بيري" المكون من ثلاث مراحل لمعالجة المشكلة النووية لكوريا الشمالية وتطبيع العلاقات بين الشمال والولايات المتحدة.

وقالت وزارة الخارجية في بيان صحفي إن "تشوي" و"شيرمان" اتفقا على التعاون الوثيق لمواجهة التحديات العالمية، مثل تغير المناخ وأزمات الصحة العامة «على أساس القيم المشتركة». كما اتفقا على مواصلة الجهود المشتركة لتسريع إمدادات لقاح كوفيد-19 في جميع أنحاء العالم، بناءً على شراكة اللقاح العالمية التي اتفق الرئيسان "مون جيه-إن" و"جو بايدن" على صياغتها في قمتهما في واشنطن في مايو.

وقد وصلت "شيرمان" إلى كوريا الجنوبية يوم الأربعاء في زيارة تستغرق ثلاثة أيام، بعد أن أجرت محادثات ثلاثية مع "تشوي" ونظيرها الياباني "تاكيو موري" في طوكيو. ومن المقرر أن تغادر إلى منغوليا في وقت لاحق من اليوم.

(انتهى)

(جديد) شيرمان: واشنطن تتطلع إلى طريق «موثوق وبناء» للمضي قدما مع كوريا الشمالية - 2

hala3bbas@yna.co.kr

الصفحة الرئيسية الى الاسفل
ارسال رد فعل
كيف يمكن ان نتطور؟
شكرا على ردك