Go to Contents Go to Navigation

(جديد) المكتب الرئاسي بسيئول: الرئيس مون يقرر عدم زيارة اليابان

جميع العناوين 2021.07.19 21:06
(جديد) المكتب الرئاسي بسيئول: الرئيس مون يقرر عدم زيارة اليابان - 1

سيئول/طوكيو، 19 يوليو (يونهاب) -- صرح المكتب الرئاسي بسيئول اليوم الاثنين بأن الرئيس "مون جيه-إن" قرر عدم زيارة اليابان هذا الأسبوع، حيث لا يُتوقع تحقيق إنجازات مرضية في محادثات القمة المقترحة.

ويخطط الرئيس "مون" لإرسال وزير الثقافة والرياضة والسياحة "هوانغ هي" إلى طوكيو، لحضور حفل افتتاح دورة الألعاب الأولمبية المقرر إقامته يوم الجمعة بصفته رئيسا لوفد الحكومة الكورية الجنوبية.

وكان "مون" قد فكر في زيارة طوكيو لحضور حفل افتتاح دورة الألعاب الأولمبية يوم الجمعة. وأجرت كوريا الجنوبية واليابان مشاورات حول إمكانية عقد أول قمة وجهًا لوجه بين الرئيس "مون" ورئيس الوزراء الياباني "يوشيهيدي سوغا".

ووفقا لما ذكره السكرتير الأول للتواصل مع الشعب بالمكتب الرئاسي "بارك سو-هيون"، فقد أجرى الجانبان مناقشات هادفة حول التقدم فيما يتعلق بالقضايا التاريخية والتعاون الموجه نحو المستقبل.

وقال "بارك" إنه على الرغم من أن المشاورات أسفرت عن "مستوى هام" من التفاهم المتبادل، فإن مدى التقدم يعتبر "غير كاف" للإشارة إلى تحقيق أي إنجاز في محادثات القمة.

وأضاف أنه تم النظر بشكل شامل في العديد من المواقف الأخرى في اتخاذ القرار.

وأعرب مكتب "مون" عن أمله في أن تستضيف اليابان دورة الألعاب الأولمبية، مهرجان السلام للناس في جميع أنحاء العالم، بأمان ونجاح.

وقال مسؤول في المكتب الرئاسي لاحقًا إن التعليقات غير اللائقة التي أدلى بها مؤخرًا دبلوماسي ياباني رفيع المستوى في كوريا الجنوبية ضد "مون" أثرت على قراره بعدم زيارة طوكيو.

وورد أن "هيروهيسا سوما"، نائب رئيس البعثة في السفارة اليابانية لدى كوريا الجنوبية، قال لمراسل كوري جنوبي إن جهود "مون" الدبلوماسية لتحسين العلاقات مع اليابان ترقى إلى مستوى "الاستمناء". ونقل عنه قوله إن اليابان "ليس لديها الوقت لتهتم كثيرا بالعلاقات بين البلدين كما تعتقد كوريا الجنوبية".

وقال مسؤول في المكتب الرئاسي للصحفيين إنه من الصعب التسامح مع تعليقات "سوما" التي تم الإبلاغ عنها.

وأوضح المسؤول شريطة عدم الكشف عن هويته أن المكتب الرئاسي قد نظر بعين الاعتبار إلى تعبير الحكومة اليابانية عن أسفها لخطأ الدبلوماسي. وحثها على اتخاذ تدابير المتابعة المناسبة والحيلولة دون تكرار أي مشكلة مماثلة.

وتظهر استطلاعات الرأي أن العديد من الكوريين الجنوبيين يعارضون قيام "مون" بالزيارة إلى طوكيو لحضور حفل افتتاح دورة الألعاب الأولمبية المقرر إقامته يوم الجمعة.

ووضع المكتب الرئاسي علانية ضمانًا لتحقيق إنجازات ذات مغزى في محادثات القمة كشرط مسبق لزيارة "مون" المحتملة إلى اليابان. وتسعى سيئول إلى إيجاد حل لنزاعات طويلة الأمد حول التاريخ وقيود التصدير أحادية الجانب التي فرضتها طوكيو عام 2019.

وتابع المسؤول قائلًا: "كان هدفنا النهائي هو استعادة العلاقات (الثنائية)، لكننا اعتقدنا أن المزيد من المناقشات ضرورية.

وقد ظلت العلاقات بين سيئول وطوكيو في أدنى مستوياتها بسبب القضية الشائكة المتمثلة في تعويض الضحايا الكوريين للعمل القسري والاسترقاق الجنسي من قبل اليابان خلال فترة الحكم الاستعماري الياباني التي تمتد من عام 1910 إلى عام 1945.

(انتهى)

antar@yna.co.kr

الصفحة الرئيسية الى الاسفل
ارسال رد فعل
كيف يمكن ان نتطور؟
شكرا على ردك