Go to Contents Go to Navigation

"كيم" و"شي" يسلطان الضوء على العلاقات القوية في الذكرى السنوية لتوقيع المعاهدة

جميع العناوين 2021.07.11 10:10

سيئول ، 11 يوليو (يونهاب) -- أكد الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون والرئيس الصيني شي جين بينغ على التزامهما بتعزيز العلاقات بين البلدين لدى تبادلهما الرسائل بمناسبة الذكرى الستين لتوقيع معاهدة الصداقة ، حسبما أفادت وسائل الإعلام الحكومية اليوم الأحد.

وفي رسائل الاحتفال بالتوقيع على "معاهدة الصداقة والتعاون والمساعدة المتبادلة بين جمهورية كوريا الشعبية الديمقراطية والصين" عام 1961، قال كيم أيضًا إن الوضع الدولي كان "معقدًا بشكل غير مسبوق" في السنوات الأخيرة "بينما قال شي إن العالم يمر "بمرحلة عظيمة وتغير سريع غير مسبوق في 100 عام ".

ونقل عن كيم قوله : "على الرغم من الوضع الدولي المعقد غير المسبوق في السنوات الأخيرة ، فإن الثقة المتبادلة والصداقة العسكرية بين كوريا الديمقراطية والصين تزداد قوة يومًا بعد يوم ، واكتسبت الصداقة التقليدية بين كوريا الديمقراطية والصين زخمًا ، وتطورت بشكل شامل إلى مرحلة أعلى في جميع المجالات".

واضاف ان "الموقف الثابت لحزب العمال الكوري وحكومة جمهورية كوريا الشعبية الديمقراطية هو الاستمرار في تطوير العلاقات الودية والتعاونية بين كوريا الديمقراطية والصين كما هو مطلوب في العصر الجديد وكما يريده شعبا البلدين".

وأكد "شي" أيضا على أن المعاهدة الموقعة في عام 1961 أرست "أسس سياسية وقانونية مهمة لتعزيز الصداقة المسلحة" بين البلدين ، وأعرب عن أمله في تعزيز "اتصالاته الاستراتيجية مع كيم.

وقال بحسب وكالة الأنباء المركزية انه "على مدى العقود الستة الماضية ، كتبت جمهورية كوريا الشعبية الديمقراطية والصين تاريخا فخورا من الصداقة بينما تدعم كل منهما الأخرى وتتعاون مع بعضها البعض معنويا وماديا في النضال من أجل تحقيق قضيتهما المشتركة ، وتقاسم الأشياء الحلوة والمرة في جميع عواصف التاريخ".

في إشارة إلى أن العالم قد شهد تغيرا كبيرا وسريعًا غير مسبوقا في السعادة خلال 100 عام ، أكد الزعيم الصيني شي جين بينغ في رسالته أنه على استعداد لتقديم المزيد للبلدين والشعبين من خلال تعزيز التواصل الاستراتيجي مع الزعيم كيم جونغ - أون.

جاء تبادل الرسائل بعد حوالي 10 أيام من إرسال كيم رسالة تهنئة إلى شي بمناسبة الذكرى المئوية للحزب الشيوعي الصيني الذي تعهد فيه بتطوير العلاقات مع الصين إلى نقطة استراتيجية جديدة.

أكدت كوريا الشمالية والصين على علاقاتهما الوثيقة والودية وسط جمود المحادثات النووية بين بيونغ يانغ وواشنطن ، وتصاعد المنافسة بين الصين والولايات المتحدة.

في الشهر الماضي ، شدد سفير الصين في بيونغ يانغ وكبير دبلوماسيي كوريا الشمالية في بكين على أهمية العلاقات الثنائية في مقالات افتتاحية نادرة نُشرت في وسائل الإعلام الحكومية للدولة المضيفة في الذكرى الثانية لزيارة" شي" إلى بيونغ يانغ.

الزعيمان الكوري الشمالي والصيني في بيونغ يانغ في يونيو 2019م(أرشيف يونهاب)

(انتهى)

mustabrah35@yna.co.kr

الصفحة الرئيسية الى الاسفل
ارسال رد فعل
كيف يمكن ان نتطور؟
شكرا على ردك