Go to Contents Go to Navigation

الحكم بالسجن 3 سنوات على والدة زوجة المدعي العام السابق يون سيوك-يول

سياسة 2021.07.02 15:02
الحكم بالسجن 3 سنوات على والدة زوجة المدعي العام السابق يون سيوك-يول - 1

سيئول، 2 يوليو(يونهاب) -- حكم بالسجن 3 سنوات على والدة زوجة المدعي السابق العام "يون سيوك-يول"، المرشح الرئاسي البارز، اليوم الجمعة بتهمة إنشاء مؤسسة طبية بدون مؤهلات وقبول إعانات حكومية لتشغيلها.

وأدانت المحكمة المحلية في ويجيونغبو على بعد 23 كيلومترا من شمال سيئول، المرأة البالغة 74 عاما من العمر المعروفة باسمها العائلي "تشوي" بالتعاون مع 3 شركاء لإنشاء مستشفى رعاية طويلة الأجل لكبار السن في فبراير عام 2013 وتشغيلها على الرغم من عدم وجود مؤهلات طبية.

وأدينت تشوي أيضا بالاحتيال لقبولها 2.29 مليار وون(2.02 مليون دولار أمريكي) كإعانات رعاية طبية من مؤسسة التأمين الصحي الوطنية حتى عام 2015.

ويتماشى الحكم مع مطالبة النيابة العامة بالسجن 3 سنوات ضد "تشوي".

ودافعت "تشوي" عن براءتها، قائلة إنها لم يكن لها دور في إنشاء مستشفى وأدرجت نفسها كعضو في مجلس إدارة المؤسسة لضمان أنها استعادت الأموال التي قدمتها على سبيل القرض إلى أحد الشركاء الثلاثة المزعومين.

ورفض وكلاء النيابة ادعائها، قائلين إنها جعلت المستشفى تستعين بزوج ابنتها الأخرى، وشاركت في العملية الشاملة للمستشفى من خلال محاولة الحصول على قرض مصرفي لتوسيع مرافقها.

وبدأ التحقيق في القضية في عام 2015، ولم يتورط في البداية سوى الشركاء الثلاثة، مما أدى إلى إصدار الحكم بالسجن 4 سنوات على أحدهم وبالسجن سنتين ونصف مع وقف التنفيذ على اثنين آخرين.

وأفلتت "تشوي" من العقاب لأنها كتبت مذكرة تعهد بالتنازل عن جميع المسؤولية في تشغيل المستشفى قبل أن تتنحى عن منصبها كرئيسة مشتركة لمجلس الإدارة في عام 2014.

ولكن تم إعادة فتح القضية، بعد أن قدمت مجموعة من المدعين بمن فيهم النائب البرلماني تشوي كانغ-ووك من الحزب الديمقراطي المفتوح الصغير، شكوى في أبريل عام 2020، بشأن مزاعم مختلفة تتعلق بالمدعي العام آنذاك وزوجته ووالدتها.

وانتقد الفريق للدفاع عن "تشوي" الشكوى ووصفها بأنها محاولة ذات دوافع سياسية لإجبار "يون" على الاستقالة.

وتخضع"تشوي" لمحاكمة منفصلة بتهمة تلفيق مستند بنكي في عملية شراء أرض.

(انتهى)

maha@yna.co.kr

الصفحة الرئيسية الى الاسفل
ارسال رد فعل
كيف يمكن ان نتطور؟
شكرا على ردك