Go to Contents Go to Navigation

وزير الوحدة يدعو إلى «أقصى قدر من المرونة» بشأن التدريبات العسكرية المشتركة مع الولايات المتحدة

كوريا الشمالية 2021.06.06 14:17

سيئول، 6 يونيو (يونهاب) -- دعا وزير الوحدة "لي إن-يونغ" اليوم الأحد إلى «أقصى قدر من المرونة» في اتخاذ قرار بشأن ما يجب القيام به في التدريبات العسكرية المشتركة مع الولايات المتحدة، والمقرر إجراؤها في أغسطس، حيث قال إن تلك التدريبات لا ينبغي أن تؤدي إلى توترات إضافية في شبه الجزيرة الكورية.

وقال "لي" في برنامج "Sunday Diagnosis Live" المذاع على قناة "كي بي إس" التلفزيونية إنه ينبغي إبداء مزيد من النظر في كيفية التعامل مع التدريبات العسكرية المشتركة القادمة، في وقت تتشكل فيه السياسات الأمريكية الجديدة بشأن بيونغ يانغ حيث يجري الحديث عن الاستعداد للحوار.

وقال "لي": «عند مراعاة الظروف المتعددة، يجب أن نتخذ قرارًا نهائيًّا بشأن ما يجب القيام به في التدريبات المقررة في أغسطس»، مشيرًا إلى عوامل وظروف مثل جائحة فيروس كورونا والحاجة إلى تلك التدريبات لاستعادة حق قيادة العمليات العسكرية في زمن الحرب من الولايات المتحدة.

وأضاف الوزير: «لكن الأمر الواضح هو أن التدريبات المشتركة يجب ألا تؤدي إلى تصعيد التوترات في شبه الجزيرة الكورية»، مؤكدًا أنه «يتعين على حكومتنا القيام بتنسيق السياسات بأقصى قدر من المرونة»، ومعربًا عن أمله في «أن تظهر كوريا الشمالية المرونة أيضًا».

وقد ظلت كوريا الشمالية تستنكر التدريبات العسكرية المشتركة بين كوريا الجنوبية والولايات المتحدة وتصفها بأنها "بروفة" على الغزو. وفي السنوات الأخيرة، ألغت سيئول وواشنطن بعض التدريبات أو خفضت من نطاقها بسبب الوباء، أو لإتاحة فرصة أكبر للجهود الدبلوماسية.

ودعا "لي" أيضًا إلى المرونة في تنفيذ العقوبات، كعامل مساعد لإعادة كوريا الشمالية إلى طاولة المفاوضات. وقال إنه يمكن تخفيف العقوبات أولًا في القطاعات غير التجارية، مثل السكك الحديدية أو الطرق، بناء على التقدم المحرز في نزع السلاح النووي.

(انتهى)

hala3bbas@yna.co.kr

اكثر الاخبار قراءة كوريا الشمالية
plus
더보기
기타
المزيد
الصفحة الرئيسية الى الاسفل
ارسال رد فعل
كيف يمكن ان نتطور؟
شكرا على ردك