Go to Contents Go to Navigation

كورت كامبل: واشنطن ستبني على اتفاق سنغافورة الموقع مع بيونغ يانغ

كوريا والعالم 2021.05.19 06:01
كورت كامبل: واشنطن ستبني على اتفاق سنغافورة الموقع مع بيونغ يانغ - 1

واشنطن، 18 مايو (يونهاب) -- قال "كورت كامبل" الذي يتولى منصب قيصر آسيا في البيت الأبيض يوم الثلاثاء إن إدارة الرئيس الأمريكي "جو بايدن" ستبني على اتفاق سنغافورة الذي تم توقيعه بين الولايات المتحدة وكوريا الشمالية في عام 2018، لتمدد بذلك عرضها لبيونغ يانغ بعد الانتهاء من مراجعة السياسة الأمريكية تجاه كوريا الشمالية التي استمرت لأشهر.

وقال "كامبل"، منسق السياسة لمنطقة المحيطين الهندي والهادئ في البيت الأبيض، في مقابلة مكتوبة مع وكالة يونهاب للأنباء: "ألقت مراجعة سياستنا نظرة فاحصة على كل ما تم تجربته من قبل، وستبني جهودنا على اتفاق سنغافورة والاتفاقيات الأخرى التي أبرمتها الإدارات الأمريكية السابقة".

وهذه هي المرة الأولى التي يقول فيها مسؤول رفيع المستوى في الولايات المتحدة رسميًا إن إدارة بايدن سترث اتفاق نزع السلاح النووي الذي تم توقيعه بين الرئيس الأمريكي السابق "دونالد ترامب" والزعيم الكوري الشمالي "كيم جونغ-أون" في يونيو 2018 في سنغافورة.

وبموجب الاتفاق التاريخي، تعهد "كيم" بالعمل من أجل إخلاء شبه الجزيرة الكورية من الأسلحة النووية بشكل كامل، واتفق الجانبان أيضًا على إقامة علاقات جديدة ونظام سلام دائم ومستقر في شبه الجزيرة الكورية.

وعقد "ترامب" و"كيم" قمة ثانية في هانوي في فبراير 2019 من أجل التوصل إلى اتفاق منفصل لعملية نزع السلاح النووي في كوريا الشمالية، لكنها انتهت دون اتفاق، مما أدى إلى وصول عملية نزع السلاح النووي إلى طريق مسدود.

وتأتي المقابلة قبل أيام قليلة من زيارة الرئيس الكوري الجنوبي "مون جيه-إن" إلى واشنطن لإجراء محادثات قمة مع "جو بايدن" يوم الجمعة المقبل. ومن المتوقع أن تحتل القضايا المتعلقة بكوريا الشمالية مكانة عالية على جدول أعمال محادثات القمة بين "مون" و"بايدن".

كما قال "كامبل" خلال المقابلة إن الولايات المتحدة ليس لديها حاليًا خطط لتوسيع الحوار الأمني الرباعي (كواد) الذي تقوده الولايات المتحدة والذي يشمل أستراليا والهند واليابان، وسط التكهنات واسعة النطاق بأن الولايات المتحدة تأمل في أن تنضم كوريا الجنوبية إلى "كواد"، الذي يُنظر إليه على نطاق واسع على أنه يهدف إلى الحد من نفوذ الصين المتنامي.

وأضاف أنه في محادثات القمة بين "مون" و"بايدن"، سيناقش الجانبان سبل التعاون في مجال أشباه الموصلات، وستشمل نتائج محادثات القمة "شراكات ملموسة تتعلق بمعالجة مسألة أمن سلسلة التوريد وتعزيز التعاون العام والخاص بشأن التكنولوجيا المتقدمة".

(انتهى)

antar@yna.co.kr

اكثر الاخبار قراءة كوريا والعالم
plus
더보기
기타
المزيد
الصفحة الرئيسية الى الاسفل
ارسال رد فعل
كيف يمكن ان نتطور؟
شكرا على ردك