Go to Contents Go to Navigation

وزراء خارجية مجموعة السبع يحثون كوريا الشمالية على العودة إلى الحوار

كوريا الشمالية 2021.05.06 08:38

واشنطن، 5 مايو(يونهاب) -- حث وزراء خارجية مجموعة الدول السبع(جي 7) يوم الأربعاء كوريا الشمالية على العودة إلى المحادثات حول إنهاء برامجها النووية، كما حثوها أيضا على الدخول في حوار بين الكوريتين.

وأعرب وزراء الخارجية عن دعمهم للجهود الأمريكية لنزع الأسلحة النووية من شبه الجزيرة الكورية دبلوماسيا.

وقالوا في بيان مشترك صدر في ختام اجتماع وزراء الخارجية والتنمية لمجموعة السبع في لندن "ندعو جمهورية كوريا الشعبية الديمقراطية إلى الامتناع عن الأعمال الاستفزازية والانخراط في عملية دبلوماسية بهدف صريح هو نزع السلاح النووي. وما زلنا ملتزمين بهدف التخلي التام والقابل للتحقق ولا رجعة فيه عن جميع أسلحة الدمار الشامل غير المشروعة لجمهورية كوريا الشعبية الديمقراطية والصواريخ البالستية".

يُشار إلى أن جمهورية كوريا الديمقراطية الشعبية، هو الاسم الرسمي لكوريا الشمالية.

وزراء خارجية مجموعة السبع يحثون كوريا الشمالية على العودة إلى الحوار - 1

وقال البيان المشترك "نرحب باستعداد الولايات المتحدة لمواصلة جهودها في هذا الصدد، ونظل ملتزمين بتقديم الدعم".

وشارك في اجتماع لندن وزراء الخارجية من دول مجموعة السبع، بمن فيهم وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن ، بالإضافة إلى وزراء خارجية كوريا الجنوبية والهند وأستراليا وبروناي، الذين شاركوا بدعوة.

جاء الاجتماع بعد أن قالت الولايات المتحدة يوم الجمعة إنها أكملت المراجعة الشاملة لسياستها تجاه كوريا الشمالية وأن نهجها الجديد تجاه كوريا الشمالية سوف ينتهج طرقًا "محسوبة وعملية" لإحراز تقدم نحو نزع السلاح النووي الكامل لشبه الجزيرة الكورية.

ومن أجل هذه الغاية ، شدد وزراء مجموعة السبع على ضرورة التنفيذ الكامل لقرارات مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة بشأن كوريا الشمالية.

وقالوا "من الأهمية بمكان أن تظل العقوبات التي تستهدف تطوير الأسلحة غير القانونية لكوريا الديمقراطية سارية طالما أن برامجها قائمة". "إننا نأسف لأن جمهورية كوريا الشعبية الديمقراطية لم تتخذ إجراءات ملموسة ويمكن التحقق منها تجاه نزع السلاح النووي، ونحثها على الوفاء بجميع التزاماتها الدولية".

كما أعربوا عن دعمهم لاستئناف مبكر للحوار بين الكوريتين. وأضافوا "أننا نؤيد الحل السلمي للتوترات فى شبه الجزيرة الكورية وندعو جمهورية كوريا الشعبية الديمقراطية لاستئناف الحوار بين الكوريتين".

وكانت كوريا الشمالية قد قاطعت أي حوار جاد مع كوريا الجنوبية والولايات المتحدة منذ انتهاء اجتماع كيم جونغ أون مع الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب في هانوي دون اتفاق في فبراير 2019.

وقالت إدارة جو بايدن الجديدة إنها تواصلت مع كوريا الشمالية للحوار منذ منتصف فبراير لكن بيونغ يانغ ظلت غير مستجيبة.

وأعرب وزراء مجموعة السبع عن قلقهم بشأن انتهاكات حقوق الإنسان في كوريا الشمالية.

وقالوا "ما زلنا نشعر بقلق بالغ إزاء الروايات الموثقة لانتهاكات وتجاوزات حقوق الإنسان في جمهورية كوريا الشعبية الديمقراطية، بما في ذلك في شبكة النظام الواسعة من معسكرات الاعتقال السياسي"، بينما طالبوا الشمال بالسماح بوصول مقرر خاص تابع للأمم المتحدة.

كما أعربوا عن مخاوفهم بشأن أوضاع حقوق الإنسان المزرية في كوريا الشمالية، وأصروا على أن مثل هذه الظروف نشأت من خلال اختيار كوريا الشمالية للأسلحة على رفاهية شعبها.

وقال البيان،"في أعقاب إغلاق حدود جمهورية كوريا الشعبية الديمقراطية، وفي ضوء نقص المعلومات حول الأوضاع في البلاد، نشعر بقلق عميق بشأن رفاهية المجتمعات المستضعفة، خاصة حصولها على التغذية الكافية والمياه النظيفة والمرافق الطبية".

وأضاف "ما زلنا مهمومين بشدة بالوضع الإنساني غير المستقر في البلاد، والذي نتج عن اختيار نظام جمهورية كوريا الشعبية الديمقراطية لوضع الأولوية لبرامج أسلحة الدمار الشامل والصواريخ الباليستية غير القانونية على رفاهية شعبها".

(انتهى)

mustabrah35@yna.co.kr

اكثر الاخبار قراءة كوريا الشمالية
plus
더보기
기타
المزيد
الصفحة الرئيسية الى الاسفل
ارسال رد فعل
كيف يمكن ان نتطور؟
شكرا على ردك