Go to Contents Go to Navigation

(جديد) عمدة سيئول الجديد يبحث عن طرق لتمديد ساعات العمل للشركات والأعمال الصغيرة

اقتصاد وأعمال 2021.04.12 19:15
(جديد) عمدة سيئول الجديد يبحث عن طرق لتمديد ساعات العمل للشركات والأعمال الصغيرة - 1
(جديد) عمدة سيئول الجديد يبحث عن طرق لتمديد ساعات العمل للشركات والأعمال الصغيرة - 2

سيئول، 12 أبريل (يونهاب) -- قال عمدة سيئول المنتخب حديثًا "أوه سيه-هون" اليوم الاثنين إن المدينة ستبحث عن طرق للسماح للشركات الصغيرة المتضررة من قيود التباعد الاجتماعي بالعمل لساعات أطول، وطلب من الحكومة المركزية الموافقة على مجموعات اختبار كوفيد-19 الذاتي لتنفيذ تلك الخطة.

وقال "أوه" خلال مؤتمر صحفي عبر الإنترنت عن وضع فيروس كورونا: «العديد من الشركات والأعمال التي تمثل العمود الفقري لاقتصاد سيئول بدأت تنهار»، مضيفا أن الحل الأساسي هو السماح لها بإدارة أعمالها التجارية.

وقال إن المدينة ستعمل على «التحول إلى نموذج آخر يمثل القيود المفروضة بسبب الفيروس "منفعة متبادلة"، بدلًا من إجبار الشركات الصغيرة على تقديم جميع التضحيات»، وأضاف أن الخطة تهدف إلى تقليل الأثر السلبي على تلك الشركات خلال الأزمة الصحية المطولة.

وتأتي هذه الخطوة استجابة للشكاوى المتزايدة من الشركات والأعمال الصغيرة، مثل المطاعم وصالات الألعاب الرياضية والحانات والمقاهي، التي تعاني من القيود الصارمة التي فرضتها الحكومة المركزية.

وقد زعم أصحاب تلك الأعمال أنهم تضرروا بتفاوت مفرط مما وصفوه بالإجراءات الحكومية غير المتسقة والمربكة وغير العادلة.

وفي إطار تلك الخطة، دعا عمدة سيئول الحكومة المركزية إلى الموافقة على مجموعات الاختبار الذاتي السريع، التي قال إنها تنتج نتائج الاختبار في غضون 10 إلى 30 دقيقة، ويتم استخدامها في بلدان مختلفة مثل الولايات المتحدة وألمانيا، لاحتواء انتشار الفيروس ومساعدة المواطنين على ممارسة حياتهم اليومية بأمان.

وقال العمدة إن عددا من الشركات الكورية تصدر تلك المجموعات، ولكن لم تتم الموافقة على أي منها محليًّا.

وقال "أوه": «سندرس تشغيل برنامج تجريبي لصالات الغناء لمعرفة ما إذا كانت هذه الأدوات فعالة في منع انتشار كوفيد-19».

في الأسبوع الماضي، أمر العمدة المنتمي إلى حزب قوة الشعب المعارض الرئيسي مسؤولي المدينة بمراجعة الحظر الشامل على عمل الشركات والأعمال بعد الساعة 9 مساءً أو 10 مساءً، لتلبية احتياجات كل صناعة بدرجة أفضل.

كما قال إن العاصمة التي يقيم فيها ما يقرب من 10 ملايين من إجمالي سكان البلاد البالغ عددهم 52 مليون نسمة تعمل على وضع قواعد التباعد الاجتماعي الخاصة بها، حيث تهدف إلى إنهاء المسودة بحلول نهاية هذا الأسبوع والتشاور مع الحكومة المركزية في وقت ما من الأسبوع المقبل.

ولكن يبدو أن تحرك العمدة سيؤدي إلى مسار تصادمي مع الحكومة المركزية، التي كانت تلجأ إلى تشديد قيود التباعد الاجتماعي وسط ارتفاع عدد الإصابات.

وفي جهود واضحة لتبديد المخاوف بشأن التناقض والارتباك المحتمل في السياسات، قال "أوه" إن المدينة ستظل في تشاور وثيق مع الحكومة المركزية حتى عند تشغيل البرنامج التجريبي.

وقال إن الهدف هو أن تقوم المدينة في نهاية المطاف «باستبدال نظام التقييد الحالي بنظام قابل للتطبيق بسهولة وفعالية وأكثر ملائمة للشركات الفردية».

(انتهى)

hala3bbas@yna.co.kr

اكثر الاخبار قراءة اقتصاد وأعمال
plus
더보기
기타
المزيد
الصفحة الرئيسية الى الاسفل
ارسال رد فعل
كيف يمكن ان نتطور؟
شكرا على ردك