Go to Contents Go to Navigation

الحكومة تعتزم تعزيز جهودها لشرح غرض قانون حظر إرسال المنشورات إلى بيونغ يانغ في جلسة استماع أمريكية

كوريا والعالم 2021.04.09 16:19
الحكومة تعتزم تعزيز جهودها لشرح غرض قانون حظر إرسال المنشورات إلى بيونغ يانغ في جلسة استماع أمريكية - 1

واشنطن، 8 أبريل (يونهاب) -- قال تجمع الحزبين الجمهوري والديمقراطي لمجلس النواب الأمريكي يوم الخميس إنه سيعقد جلسة استماع عامة في الأسبوع المقبل بشأن الحظر التشريعي الذي فرضته كوريا الجنوبية مؤخرا على إرسال منشورات مناهضة لبيونغ يانغ إلى كوريا الشمالية.

وقالت لجنة توم لانتوس لحقوق الإنسان في الكونغرس الأمريكي إنها ستعقد "جلسة استماع حول حرية التعبير في شبه الجزيرة الكورية" يوم الخميس المقبل. وتم استدعاء خمسة شهود للإدلاء بشهاداتهم، بمن فيهم الناشطة " سوزان شولت" في مجال حقوق الإنسان.

وذكرت اللجنة "في الآونة الأخيرة، تركز الاهتمام الدولي على" قانون مكافحة المنشورات" المثير للجدل الذي أقرته الجمعية الوطنية لكوريا الجنوبية في ديسمبر الماضي".

وأضافت "بعض المراقبين أعربوا عن مخاوفهم من أن القانون يمكن أن يتدخل في جهود تعزيز حقوق الإنسان في كوريا الشمالية، بما في ذلك البرامج التي تمولها الحكومة الأمريكية، مثل نشر محركات أقراص USB التي تحتوي على معلومات حول العالم الخارجي".

يذكر أن اللجنة التي كانت تُعرف سابقا باسم تجمع حقوق الإنسان في الكونغرس، هي تجمع من الحزبين وتأسست في عام 1983، وتتمثل مهمتها في "تعزيز معايير حقوق الإنسان المعترف بها دوليا والدفاع عنها على النحو المنصوص عليه في الإعلان العالمي لحقوق الإنسان.

وبموجب الحظر الجديد للمنشورات، تحظر كوريا الجنوبية إرسال منشورات دعائية إلى كوريا الشمالية، يتم إرسالها في الغالب عبر بالونات كبيرة من جنوب الحدود بين الكوريتين.

وعرّضت مثل هذه الأنشطة منذ فترة طويلة السكان الكوريين الجنوبيين في المناطق الحدودية لمخاطر جسدية حيث سعت كوريا الشمالية في كثير من الأحيان إلى إسقاط مثل هذه البالونات لمنعها من عبور الحدود، حسبما قالت الحكومة الكورية الجنوبية عن سبب قانون مكافحة المنشورات الجديد.

ومع ذلك، فقد اتهمت العديد من الجماعات الناشطة، بما في ذلك جماعات المنشقين الكوريين الشماليين، الحكومة الكورية الجنوبية بالحد من حرية التعبير في جهودها لتحسين علاقاتها مع بيونغ يانغ، بينما جادل آخرون بأن الحظر سيحد من الوصول الضيق إلى المعلومات للأشخاص في الشمال المنعزل.

ووصفت وزارة الخارجية الأمريكية في وقت سابق بالتفصيل قانون مكافحة المنشورات في تقريرها السنوي لحقوق الإنسان عن كوريا الجنوبية، بينما شددت على أهمية التدفق الحر للمعلومات إلى الشمال.

وقال مصدر مطلع إن أيا من الجماعات الناشطة في كوريا الجنوبية التي شاركت سابقا في أنشطة إرسال المنشورات، لم تتلق تمويلا مباشرا من الحكومة الأمريكية أو الشركات التابعة لها.

وفي سيئول، كررت وزارة الوحدة التأكيد على أن الروح الرئيسية لحظر المنشورات هي تحقيق توازن بين سلامة الكوريين الجنوبيين في المناطق الحدودية وحقوق الإنسان، مثل وصول الكوريين الشماليين إلى المعلومات الخارجية.

وأضافت الوزارة التي تتعامل مع الشؤون بين الكوريتين، أنها ستعمل جاهدة في تعاون وثيق مع الوكالات الحكومية الأخرى ذات الصلة من أجل التعبير عن مخاوف سلامة الناس في المناطق الحدودية بطريقة "متوازنة" خلال جلسة الاستماع في الأسبوع المقبل.

وقالت وزارة الخارجية إنها ستواصل الاتصال الوثيق مع الولايات المتحدة ودول أخرى للسعي إلى فهم دقيق للغرض من التشريع ونطاقه ومضمونه.

الحكومة تعتزم تعزيز جهودها لشرح غرض قانون حظر إرسال المنشورات إلى بيونغ يانغ في جلسة استماع أمريكية - 2

(انتهى)

aya@yna.co.kr

اكثر الاخبار قراءة كوريا والعالم
plus
더보기
기타
المزيد
الصفحة الرئيسية الى الاسفل
ارسال رد فعل
كيف يمكن ان نتطور؟
شكرا على ردك