Go to Contents Go to Navigation

فوز "أوه" عن حزب المعارضة في انتخابات عمدة سيئول سيؤدى إلى تغيير حتمي في الكتلة الحاكمة

سياسة 2021.04.07 22:31

من الصعوبة بمكان ظهور شخص ثالث بديل عن "لي ناك-يون" كمرشح رئاسي إضافي بين الكتلة الموالية للرئيس "مون"

فوز "أوه" عن حزب المعارضة في انتخابات عمدة سيئول سيؤدى إلى تغيير حتمي في الكتلة الحاكمة - 1

سيئول، 7 أبريل(يونهاب) -- بعد هزيمة ساحقة للحزب الديمقراطي الحاكم في الانتخابات التكميلية، يتوقع حدوث تأثيرات لا مفر منها في تضاريس الحزب، فيما يتعلق بالانتخابات الرئاسية المقبلة.

وستقود خسارة الحزب الحاكم في الانتخابات التكميلية التي أجريت اليوم والتي تعتبر الانتخابات التمهيدية للانتخابات الرئاسية المخطط إجراؤها في مارس من العام القادم، الحزب إلى بذل مساعي شاقة لجذب الناخبين مرة أخرى.

في المقام الأول، من الصعب أن يتجنب "لي ناك-يون" رئيس لجنة التدابير الانتخابية بالحزب والمرشح الرئاسي المحتمل عنه، تحمل المسئولية عن الهزيمة.

وقد شغل "لي" منصب رئيس الوزراء الأول لحكومة الرئيس مون جيه-إن، من ثم ترك المنصب استعددا للانتخابات الرئاسية القادمة، حيث أصبح زعيما للحزب الحاكم، قبل أن يرأس لجنة التدابير الانتخابية، لقيادة الحزب في الصفوف الأمامية في الانتخابات التكميلية لعمدتي مدينتي سيئول وبوسان. ويضطر "لي" لوراثة نتائج أداء الحكومة الحالية بما يشمل الإنجازات والسياسات الفاشلة، وعلى رأسها سياسة العقارات التي أثارت غضب الشعب من الحكومة.

وسيكون من الصعب تجنب "لي" تحمل الخسارة السياسية الداخلية، كونه قاد الحملات الانتخابية للحزب بصفته رئيس لجنة التدابير الانتخابية.

وعلى ما يبدو سيعاني الحزب لفترة طويلة من تأثيرات الهزيمة الجانبية، وسيعجز عن ترشيح مرشح رئاسي ثالث من بين مؤيدي الرئيس مون بعد أن انخفضت نسبة التأييد لأداء الرئيس الى أدنى مستوى له في الاستطلاع الأخير.

وفي هذا الصدد صرح "مين" رئيس وكالة بارك سونغ مين للاستشارات السياسية عبر الهاتف "إذا نجح الحزب الحاكم في هذه الانتخابات كان من الممكن أن يرشح مرشحا رئاسيا عن الحزب، غير أنه بسبب الهزيمة، فقدت كتلة المواليين للرئيس مون جيه-إن في الحزب قوتهم تأثرا بالنتيجة".

ومن بين قائمة المرشحين الرئاسيين المحتملين عن الحزب الحاكم رئيس الوزراء الحالي جيونغ سيه-غيون ووزيرة العدل السابقة تشو مي-أيه ويو شي-مين رئيس مؤسسة الرئيس الأسبق الراحل روه مو-هيون، حيث يتوقع أن رئيس الوزراء جيونغ سيعلن عن استقالته قريبا.

أما بالنسبة لحاكم إقليم كيونغكي لي جيه-ميونغ الذي يتقدم على "لي" في استطلاعات الرأي لمرشحي الرئاسة المحتملين، فهو يعد بعيدا عن تحمل مسئولية خسارة الحزب في انتخابات اليوم، لعدم مشاركته في عملية الانتخابات التكميلية، حيث تحرم القوانين الانتخابية رؤساء مجالس البلديات من المشاركة في الحملة الانتخابية.

ولهذا يشير بعض المراقبين إلى أن وضع الحاكم "لي" في السباق الحزبي للترشح للرئاسة قد يصبح أقوى، لأنه سيستفيد من ضعف وضع منافسه رئيس اللجنة الانتخابية "لي ناك-يون".

وفي الوقت الذي لم يتبق فيه سوى 6 أشهر على اختيار الحزب مرشحه للانتخابات الرئاسية، من المحتمل أن تميل كفة الميزان إلى صالح الحاكم "لي" مع غياب منافس يحظى بالتأييد الشعبي.

ويشار الى أن رئيس النيابة العامة السابق يون سيوك-يول يحتفظ بصدارة القائمة من بين المرشحين الرئاسين المحتملين ويليه الحاكم "لي" ورئيس لجنة التدابير الانتخابية "لي".

فوز "أوه" عن حزب المعارضة في انتخابات عمدة سيئول سيؤدى إلى تغيير حتمي في الكتلة الحاكمة - 2

(انتهى)

peace@yna.co.kr

اكثر الاخبار قراءة سياسة
plus
더보기
기타
المزيد
الصفحة الرئيسية الى الاسفل
ارسال رد فعل
كيف يمكن ان نتطور؟
شكرا على ردك