Go to Contents Go to Navigation

لاجئ يمني في جزيرة جيجو: حياتي في كوريا الجنوبية سعيدة لكن أشعر بالحزن عندما أسمع أخبار وطني

مقابلات 2021.04.04 15:54
لاجئ يمني في جزيرة جيجو: حياتي في كوريا الجنوبية سعيدة لكن أشعر بالحزن عندما أسمع أخبار وطني - 1

سيئول، 4 أبريل (يونهاب) -- غادر محمد العودري، البالغ من العمر 37 عاما، وزوجته وطنهما اليمن في أوائل عام 2018 بسبب الحرب الأهلية، ووصلا إلى جزيرة جيجو عبر ماليزيا.

وقدما طلبا للحصول على حق اللجوء وتم منح الإقامة الإنسانية لهما في مايو 2018.

وحصل العودري على فرصة عمل في مزرعة في مدينة سوغويبو في جزيرة جيجو.

ويقيم العودري وزوجته وطفلاهما - الأول ولد في في ماليزيا والثانية ولدت في جزيرة جيجو - في كوريا الجنوبية بشكل شرعي، لكنه أعرب عن شعوره بالحزن عندما يسمع أخبار الحرب الأهلية في وطنه.

وقال العودري لوكالة يونهاب للأنباء اليوم الأحد: "الكثير من اليمنيين يعانون من آلام الحرب والجوع. أشعر بالأسف الشديد لأنني أستمتع بالسلام هنا بمفردي".

وقد مرت ست سنوات على اندلاع الحرب الأهلية اليمنية. ويشعر اللاجئون اليمنيون الذين وصلوا إلى جزيرة جيجو هاربين من ساحة المعركة في عام 2018، بالارتياح في كوريا الجنوبية، لكنهم يشعرون بالحزن عندما يسمعون أخبار وطنهم، بسبب القلق على سلامة أفراد أسرهم الذين تركوهم هناك.

وقال لاجئ يمني آخر في جزيرة جيجو: "أقضي يوما بعد يوم أشعر بمزيج من الارتياح والشعور بالذنب، لأنني أعيش بأمان بمفردي في كوريا الجنوبية".

وذكر مسؤول بمركز المهاجرين في جزيرة جيجو أن اللاجئين يفتقدون وطنهم لكنهم لا يرغبون في العودة إلى وطنهم بسبب اضطراب ما بعد الصدمة (PTSD) الذي يعانون منه بسبب الحرب.

وأضاف: "من أجل تكيفهم مع مجتمعنا، هناك حاجة لتقديم الحكومات أو الحكومات المحلية استشارات لتعافيهم النفسي".

ووفقا لمكتب الهجرة في جزيرة جيجو، قدم 484 يمنيا طلبا للحصول على حق اللجوء في عام 2018. ومن بينهم، تم منح حق اللجوء لشخصين والإقامة الإنسانية لـ 412 شخصا.

لاجئ يمني في جزيرة جيجو: حياتي في كوريا الجنوبية سعيدة لكن أشعر بالحزن عندما أسمع أخبار وطني - 2

(انتهى)

aya@yna.co.kr

الصفحة الرئيسية الى الاسفل
ارسال رد فعل
كيف يمكن ان نتطور؟
شكرا على ردك