Go to Contents Go to Navigation

مسؤول حكومي: رئيس الوزراء يزور إيران بعد الانتخابات التكميلية لكوريا الجنوبية

كوريا والعالم 2021.04.02 23:20
مسؤول حكومي: رئيس الوزراء يزور إيران بعد الانتخابات التكميلية لكوريا الجنوبية - 1

سيئول، 2 أبريل (يونهاب) -- قال مسؤول كبير بالحكومة الكورية الجنوبية اليوم الجمعة في مكالمة هاتفية مع وكالة يونهاب للأنباء إنه من المقرر أن يزور رئيس الوزراء "جونغ سيه-غيون" إيران بعد الانتخابات التكميلية المقرر إجراؤها يوم 7 أبريل في كوريا الجنوبية.

ويقال إن زيارة "جونغ" المرتقبة إلى إيران تهدف إلى إيجاد حل نهائي لقضية احتجاز إيران ناقلة النفط الكورية الجنوبية "إم تي هانكوك كيمي" وقبطانها.

كما يقال إن هناك احتمالا كبيرا بأن يلتقي "جونغ" بالرئيس الإيراني "حسن روحاني" في إيران من أجل إيجاد حل نهائي لقضية احتجاز السفينة الكورية المحتجزة وقبطانها.

وستكون زيارة "جونغ" المرتقبة إلى إيران أول زيارة خارجية له منذ عام وثلاثة أشهر بعد توليه منصب رئيس الوزراء.

ومن جانب آخر، قال مصدر دبلوماسي في وقت سابق من اليوم لوكالة يونهاب للأنباء طالبا عدم الكشف عن هويته إنه من المحتمل أن تفرج إيران ناقلة النفط الكورية الجنوبية المحتجزة هناك وقبطانها في الأسبوع المقبل على أقرب تقدير، مشيرًا إلى "إحراز تقدم كبير" في المفاوضات لإنهاء ما يقرب من ثلاثة أشهر من احتجاز السفينة الكورية.

ولم يتم تأكيد خلفية الإفراج الوشيك عن السفينة الكورية المحتجزة وقبطانها، لكن ظهرت تكهنات بأن سيئول وطهران ربما تكونا قد أحرزتا تقدمًا في تلبية دعوة إيران للإفراج عن أصولها المجمدة -بقيمة 7 مليارات دولار- لدى كوريا الجنوبية بسبب العقوبات الأمريكية.

ويتشاور البلدان حول كيفية الإفراج عن جزء من الأموال الإيرانية من خلال ترتيبات التجارة الإنسانية السويسرية المصممة لتسهيل تدفق السلع الإنسانية إلى الإيرانيين.

وتستمر التكهنات بأن قضية احتجاز السفينة الكورية الجنوبية مرتبطة بغضب إيران بشأن الأموال المجمدة، بينما تنفي طهران تلك التكهنات مؤكدة أنها مسألة فنية بحتة.

ويُذكر أن الحرس الثوري الإيراني كان قد احتجز يوم 4 من يناير الماضي ناقلة النفط الكورية الجنوبية "إم تي هانكوك كيمي" وطاقمها في المياه القريبة من مضيق هرمز بدعوى تلويثها للبيئة البحرية، وكان على متن ناقلة النفط 20 بحارًا، من بينهم 5 بحارة كوريين جنوبيين منهم القبطان و11 بحارًا من ميانمار، وبحارين إندونيسيين وبحارين فيتناميين.

وفي يوم 2 فبراير الماضي، أعلنت الحكومة الإيرانية أنها قررت الإفراج عن كل بحارة السفينة المحتجزة باستثناء القبطان الكوري الجنوبي.

ويوجد حاليًّا في إيران فيما يتعلق بقضية احتجاز السفينة، 14 بحارًا، من بينهم 5 بحارة كوريين جنوبيين من بينهم القبطان و6 بحارة من ميانمار وبحاران من فيتنام وبحار من إندونيسيا. ومن بينهم هؤلاء يعد القبطان الكوري الجنوبي فقط رهن الاحتجاز، بينما يقيم البحارة الآخرون في إيران بغرض صيانة السفينة.

(انتهى)

مسؤول حكومي: رئيس الوزراء يزور إيران بعد الانتخابات التكميلية لكوريا الجنوبية - 2

antar@yna.co.kr

اكثر الاخبار قراءة كوريا والعالم
plus
더보기
기타
المزيد
الصفحة الرئيسية الى الاسفل
ارسال رد فعل
كيف يمكن ان نتطور؟
شكرا على ردك