Go to Contents Go to Navigation

صراع الأحزاب السياسية على أصوات الناخبين قبل يوم واحد من بدء التصويت المبكر في الانتخابات الفرعية

سياسة 2021.04.01 23:40
صراع الأحزاب السياسية على أصوات الناخبين قبل يوم واحد من بدء التصويت المبكر في الانتخابات الفرعية - 1
صراع الأحزاب السياسية على أصوات الناخبين قبل يوم واحد من بدء التصويت المبكر في الانتخابات الفرعية - 2
صراع الأحزاب السياسية على أصوات الناخبين قبل يوم واحد من بدء التصويت المبكر في الانتخابات الفرعية - 3

سيئول، 1 أبريل (يونهاب) -- قبل يوم واحد من بدء التصويت المبكر في الانتخابات الفرعية لانتخاب عمدتي سيئول وبوسان الأسبوع المقبل، تسعى الأحزاب السياسية إلى حث المزيد من مؤيديها على الذهاب إلى صناديق الاقتراع.

ومن المقرر أن يبدأ التصويت المبكر في الساعة 6 صباحًا غدًا الجمعة ويستمر حتى مساء السبت، في 722 مركز اقتراع في سيئول وبوسان ومناطق أخرى، قبل يوم الانتخابات في الأربعاء المقبل.

ويعتقد الجانبان أن إقبال مؤيديهما على التصويت المبكر سيكون عاملًا رئيسيًّا في تحديد الفائزين في الانتخابات الفرعية التي تتضمن أيضًا اختيار 17 مقعدًا في المجالس التشريعية الإقليمية.

ويعلق الحزب الديمقراطي الحاكم المتعثر الآمال على تحقيق معدل إقبال كبير على التصويت المبكر، للحصول على فرصة لقلب السباق لصالحه، بعد أن عانى من فضيحة المضاربة على الأراضي التي تورط فيها موظفون عموميون، مما وجه ضربة قاسية إلى المعسكر الحاكم.

ويتوقع الحزب الديمقراطي أن يؤدي ارتفاع نسبة الإقبال خلال التصويت المبكر إلى الفوز بالكثير من الأصوات الليبرالية بين العاملين في المكاتب، والتي يُنظر إليها على أنها قاعدة دعم رئيسية للحزب ذي الميول اليسارية.

وقال "لي هيه-تشان"، الرئيس السابق للحزب الحاكم في مقابلة إذاعية: «النقطة الرئيسية التي يجب الانتباه إليها هي عدد موظفي المكاتب الذين سيخرجون للتصويت المبكر غدًا وبعد غد، لأن يوم الانتخابات يوم الأربعاء ليس عطلة (رسمية)».

وفي نفس الوقت، يثق حزب قوة الشعب المعارض الرئيسي من أن نسبة المشاركة المرتفعة ستعزز فقط أصوات الناخبين المحافظين والمعتدلين من المعارضة، الذين أغضبتهم سياسات العقارات والإسكان لإدارة "مون جيه-إن" الليبرالية.

وقال "يو سيونغ-مين"، الرئيس المشارك للجنة الانتخابات لحزب قوة الشعب خلال اجتماع للحزب: «أرى أن الرأي العام (للناخبين) في الأربعينيات من العمر، والمعروفين بأنهم المؤيدون الرئيسيون للمعسكر الحاكم، ناهيك عن الناخبين في العشرينات والثلاثينيات من العمر، يهتز بشدة».

وفي سيئول قرابة 8.4 ملايين من الناخبين المؤهلين للإدلاء بأصواتهم لمنصب العمدة الجديد في الانتخابات الفرعية، التي تأتي قبل نحو عام من الانتخابات الرئاسية لعام 2022. وفي بوسان ما يزيد قليلًا على 2.9 ملايين ناخب.

ولا يشترط التسجيل المسبق للتصويت في مدة التصويت المبكر التي تستمر ليومين، كما سيتم إحصاء وفرز صناديق الاقتراع المبكر مع الصناديق التي سيتم جمعها في يوم الانتخابات، بعد انتهاء جميع عمليات التصويت.

وأظهر أحدث استطلاع للرأي أجرته اليوم الخميس ثلاثة من الشركات، ومن بينها "كوريا ريسيرش"، أن "أوه سيه-هون" المرشح لمنصب عمدة سيئول عن حزب قوة الشعب المحافظ، يتقدم على منافسته من الحزب الديمقراطي "بارك يونغ-سون" بنسبة 50.5% مقابل 28.2%. وقد اتسعت الفجوة بين المرشحَيْن إلى 22.3 نقطة مئوية مقارنة بـ16.6 نقطة مئوية في الاستطلاع الذي أجري في 20-21 مارس.

وأظهر استطلاع آخر للرأي أجرته شركة "ريال ميتر" يومي الثلاثاء والأربعاء تقدم "أوه" على "بارك" بنسبة 57.5% مقابل 36%.

وفي الاستطلاعين، تقدم "أوه" في جميع الفئات العمرية إلا في فئة الأربعينات. وبلغ هامش الخطأ في كلا الاستطلاعين 3.1%، كما يمثلان آخر الاستطلاعات التي يُسمح بنشرها فيما يتعلق بالانتخابات بموجب القانون.

وأظهرت استطلاعات الرأي السابقة أيضًا أن أكثر من 90% من الناخبين المؤهلين في سيئول يخططون للإدلاء بأصواتهم لانتخاب عمدة سيئول الجديد، وهي الانتخابات التي يُنظر إليها على أنها نقطة تحول محتملة بالنسبة للانتخابات الرئاسية المقبلة في مارس 2022.

وفي بوسان أيضًا، حافظ المرشح عن المعارضة "بارك هيونغ-جون"، على تقدمه القوي على منافسه من الحزب الحاكم "كيم يونغ-تشون" في استطلاعات الرأي الأخيرة.

واعتبارًا من الخميس وحتى يوم الانتخابات، يُحظر نشر نتائج استطلاعات الرأي الجديدة المتعلقة بالانتخابات الفرعية بموجب قانون الانتخابات.

(انتهى)

hala3bbas@yna.co.kr

اكثر الاخبار قراءة سياسة
plus
더보기
기타
المزيد
الصفحة الرئيسية الى الاسفل
ارسال رد فعل
كيف يمكن ان نتطور؟
شكرا على ردك