Go to Contents Go to Navigation

الشرطة تحقق مع 20 من مسؤولي شركة كوريا للأراضي والإسكان في فضيحة المضاربات العقارية

جميع العناوين 2021.03.30 23:33
الشرطة تحقق مع 20 من مسؤولي شركة كوريا للأراضي والإسكان في فضيحة المضاربات العقارية - 1
الشرطة تحقق مع 20 من مسؤولي شركة كوريا للأراضي والإسكان في فضيحة المضاربات العقارية - 2

سيئول/سوون، 30 مارس (يونهاب) -- أضافت الشرطة شخصين آخرين إلى قائمة المسؤولين العموميين في شركة كوريا للأراضي والإسكان المشتبه في تورطهم في المضاربة على الأراضي.

وقالت وكالة شرطة "نامبو" في إقليم "كيونغ كي" اليوم الثلاثاء إنها ستحقق مع موظفين آخرين في شركة التطوير العقاري الحكومية للاشتباه في تورطهم في الفساد والمضاربات العقارية، مما رفع العدد الإجمالي للموظفين السابقين والحاليين الخاضعين للتحقيق الموسع إلى 20 شخصًا، من بينهم 18 موظفًا حاليًّا بالشركة.

وقالت الشرطة إنها رصدت أنشطة عقارية غير عادية لدى الاثنين، في أثناء تمشيطها لقائمة تتكون من 11 ألف موظف سابق وحالي ممن عملوا في الشركة منذ عام 2015. وقد حصلت الشرطة على تلك القائمة بعد مداهمة مقر الشركة.

وقالت الشرطة إن العدد الإجمالي للمشتبه بهم في قضية المضاربة على الأراضي يبلغ 24 شخصًا، من بينهم أربعة موظفين من خارج الشركة.

وكانت وكالة شرطة مدينة "سيجونغ" قد قامت بحملة مداهمات في أربعة أماكن، من بينهما مجلس مدينة "سيجونغ"، بسبب مزاعم تدخل أحد أعضاء المجلس في عملية صنع القرار، حيث تم تحديد موقع لإنشاء مجمع صناعي جديد بالقرب من الأرض والمباني التي يمتلكها هو وزوجته. لكن ذلك العضو نفى ارتكاب أي مخالفات.

وقد اندلعت فضيحة شركة الأراضي والإسكان في أوائل مارس، عندما اتهمت مجموعتان مدنيتان 14 من مسؤولي الشركة باستغلال معلومات داخلية لشراء الأراضي الزراعية في اثنتين من المدن في جنوب سيئول بين أبريل 2018 ويونيو 2020، قبل تخصيصهما لمشروع تطوير عقاري ضخم.

وأثارت هذه المزاعم غضبًا شعبيًّا كبيرًا في وقت يتزايد فيه السخط العام من الارتفاع الصاروخي في أسعار المساكن.

وقال فريق التحقيق الحكومي الذي يشرف على جميع قضايا المضاربات العقارية التي أثارتها الفضيحة إنه يحقق حاليًّا مع 576 شخصًا، من بينهم 94 من الموظفين الحكوميين السابقين والحاليين، و35 موظفًا في الشركة، و26 عضوًا بالمجالس المحلية، و5 نواب بالبرلمان. وقد ضاعف الفريق عدد أفراده إلى 1,560 شخصًا للتعامل مع التحقيق الآخذ في الاتساع.

وتم القبض على مسؤول كبير في حكومة مدينة "بوشيون" أمس الاثنين، الواقعة على بعد 46 كيلومترًا شمال سيئول، للاشتباه في استغلاله للمعلومات السرية لشراء أرض ومبنى بالقرب من محطة قطار قبل بنائها.

كما وجهت النيابة العامة توجيهاتها إلى 43 من مكاتب النيابة الإقليمية لتشكيل فريق واحد للتحقيق في فضيحة المضاربات العقارية بين الموظفين العموميين الذين يسيئون استغلال المعلومات غير المفصح عنها لتحقيق مكاسب شخصية.

كما أمرتهم باستئصال جذور هذا الفساد الخطير واعتقال المشتبه فيهم أثناء التحقيقات، والسعي إلى توقيع أقصى عقوبة ممكنة بموجب القانون.

وقالت النيابة إنها ستراجع أيضًا قضايا المضاربات العقارية خلال السنوات الخمس الماضية، لمعرفة ما إذا كانت هناك أي ثغرات في التحقيقات السابقة.

(انتهى)

hala3bbas@yna.co.kr

الصفحة الرئيسية الى الاسفل
ارسال رد فعل
كيف يمكن ان نتطور؟
شكرا على ردك