Go to Contents Go to Navigation

(جديد) مون يؤكد عزمه على بذل الجهود لاستعادة العلاقات بين سيئول وطوكيو في لقائه مع بلينكن وأوستن

كوريا والعالم 2021.03.18 22:18
(جديد) مون يؤكد عزمه على بذل الجهود لاستعادة العلاقات بين سيئول وطوكيو في لقائه مع بلينكن وأوستن - 1

سيئول، 18 مارس (يونهاب) -- أوضح الرئيس الكوري الجنوبي "مون جيه-إن" اليوم الخميس أنه سيواصل بذل الجهود لاستعادة العلاقات بين كوريا الجنوبية واليابان.

وأدلى الرئيس "مون" بهذا التصريح خلال لقائه الذي استغرق 50 دقيقة مع وزير الخارجية الأمريكي "أنتوني بلينكن" ووزير الدفاع الأمريكي "لويد أوستن" في المكتب الرئاسي بسيئول.

وقال "مون" خلال اللقاء إن العلاقات بين كوريا الجنوبية واليابان مهمة للغاية من أجل السلام والاستقرار والازدهار في شبه الجزيرة الكورية وشمال شرق آسيا، وهي أساس متين للتعاون الثلاثي بين سيئول وواشنطن وطوكيو، حسبما ذكر المتحدث باسم المكتب الرئاسي "كانغ مين-سوك".

وردا على ذلك، أشاد الجانب الأمريكي بجهود وإرادة الحكومة الكورية الجنوبية لتحسين العلاقات مع اليابان، معبرًا عن تطلعه إلى إحراز تقدم في تحسين العلاقات بين سيئول وطوكيو.

وبالإضافة إلى ذلك، ذكر "مون" قائلًا: "سنبذل قصارى جهدنا لتحقيق عملية السلام في شبه الجزيرة الكورية بما في ذلك نزع السلاح النووي الكامل من كوريا الشمالية، وسنعزز التعاون الوثيق مع الولايات المتحدة"، مشددًا على ضرورة وضع استراتيجية شاملة مشتركة تجاه كوريا الشمالية بين كوريا الجنوبية والولايات المتحدة.

وفي هذا الصدد، قال الجانب الأمريكي: "سنواصل التواصل عن كثب مع حليفتنا كوريا الجنوبية بموقف منفتح في عملية مراجعة السياسة الأمريكية تجاه كوريا الشمالية".

يشار إلى أن إدارة "جو بايدن" التي انطلقت يوم 20 يناير تجري حاليًّا مراجعة شاملة للسياسة الأمريكية تجاه كوريا الشمالية.

وأكد "مون" أنه يجب على كوريا الجنوبية والولايات المتحدة أن تبذلا جهودًا مشتركة لتطوير التحالف بين البلدين إلى تحالف استراتيجي شامل وتحالف مسؤول، قائلًا: "إن التحالف بين البلدين هو أساس وجوهر سياستنا الخارجية والأمنية وهو تحالف ناجح غير مسبوق في تاريخ العالم".

ومن جانب آخر، نقل "بلينكن" و"أوستن" رسالة الرئيس الأمريكي "جو بايدن" بشأن أهمية التحالف بين كوريا الجنوبية والولايات المتحدة إلى الرئيس "مون جيه-إن"، قائلين إن زيارتهما هذه إلى سيئول جاءت بناءً على قرار مباشر من الرئيس "جو بايدن".

كما عبر الجانب الأمريكي عن أمله في أن يناقش عن كثب مع كوريا الجنوبية القضايا المتعلقة بالصين في المستقبل، قائلًا إنه هناك تعقيد في العلاقات بين واشنطن وبكين لأنها ذات طبيعة تجمع بين العدائية والتعاونية والتنافسية معًا.

وقال المكتب الرئاسي إنه لم يكن هناك أي ذكر لقضية حقوق الإنسان في كوريا الشمالية خلال اللقاء.

وفي هذا الصدد، قال مسؤول كبير بالمكتب الرئاسي للصحفيين إن كوريا الجنوبية والولايات المتحدة تشتركان في الاهتمام بقضية حقوق الإنسان في كوريا الشمالية، مضيفًا أن موقف الحكومة الكورية الجنوبية ثابت إزاء هذه القضية.

كما لم يكن هناك إعلان بشأن الجدول الزمني لأول قمة بين الرئيس الكوري "مون جيه-إن" ونظيره الأمريكي "جو بايدن"، حسبما ذكر المكتب الرئاسي.

ونقل "بايدن" عبر الوزيرين أمله في مشاركة "مون" في قمة المناخ المقرر عقدها في أبريل المقبل عبر الفيديو، بينما دعا "مون" الجانب الأمريكي إلى تقديم الدعم لكوريا الجنوبية لإنجاح استضافتها لـ "قمة الشراكة من أجل النمو الأخضر والأهداف العالمية 2030" المقرر عقدها في سيئول في شهر مايو القادم.

وبشأن الوضع في ميانمار، قال الرئيس "مون": "بصفتي مواطنًا حقق الديمقراطية بحركات مقاومة الديكتاتوريات العسكرية مثل حركة غوانغجو الديمقراطية التي وقعت قبل 40 عامًا، فإنني أتعاطف بشدة مع الرغبة في تحقيق الديمقراطية".

وأعرب "مون" عن أسفه لحادث إطلاق النار الذي وقع بمدينة أتلانتا في الولايات المتحدة الأمريكية وعن تعازيه لأسر الضحايا، في حين أعرب الجانب الأمريكي عن تعازيه بوفاة عدد من النساء من أصل كوري بسبب الحادث.

وهذه هي المرة الأولى التي يقوم فيها مسؤولون رفيعو المستوى في إدارة "جو بايدن" بزيارة مجاملة للرئيس "مون جيه-إن". وهي المرة الأولى أيضًا التي يقوم فيها وزيرا الخارجية الدفاع الأمريكيان بزيارة إلى كوريا الجنوبية معًا منذ 11 عامًا.

(انتهى)

antar@yna.co.kr

اكثر الاخبار قراءة كوريا والعالم
plus
더보기
기타
المزيد
الصفحة الرئيسية الى الاسفل
ارسال رد فعل
كيف يمكن ان نتطور؟
شكرا على ردك