Go to Contents Go to Navigation

(جديد2) أوستن يشدد على أهمية التحالف مع سيئول ضد التحديات غير المسبوقة من بيونغ يانغ وبكين

كوريا والعالم 2021.03.17 23:27
(جديد2) أوستن يشدد على أهمية التحالف مع سيئول ضد التحديات غير المسبوقة من بيونغ يانغ وبكين - 1

سيئول، 17 مارس (يونهاب) -- أعاد وزير الدفاع الأمريكي "لويد أوستن" اليوم الأربعاء التأكيد على التزام بلاده بالتعاون القوي مع كوريا الجنوبية، قائلًا إن التحالف مع كوريا الجنوبية "لم يكن أكثر أهمية في أي وقت مضى" بسبب "التحديات غير المسبوقة" التي تفرضها كوريا الشمالية والصين.

وأدلى "أوستن" بهذه التصريحات في بداية محادثاته الأولى مع وزير الدفاع الكوري الجنوبي "سوه ووك" في سيئول، واصفًا التحالف بين البلدين بأنه "محور رئيسي" للسلام والأمن والازدهار في شمال شرق آسيا.

وقال وزير الدفاع الأمريكي: "بالنظر إلى التحديات غير المسبوقة التي تفرضها كل من جمهورية كوريا الشعبية الديمقراطية والصين، لم يكن التحالف بين الولايات المتحدة وجمهورية كوريا أكثر أهمية من أي وقت مضى".

وجاءت هذه التصريحات بعد يوم من انتقاد "كيم يو-جونغ" شقيقة الزعيم الكوري الشمالي "كيم جونغ-أون" التدريبات العسكرية المشتركة الجارية بين سيئول وواشنطن، محذرة الولايات المتحدة من القيام بما من شأنه أن يمنعها من النوم ليلًا، إذا أرادت أن تنام جيدًا خلال السنوات الأربع المقبلة.

وقال "أوستن": "أنا هنا اليوم لإعادة تأكيد التزام الولايات المتحدة بالدفاع عن جمهورية كوريا، وأنا وأنتم يمكن أن نتفق على أن الاستعداد العسكري أولوية قصوى وأن استعدادنا العسكري المشترك يجب أن يضمن أننا مستعدون للقتال الليلة إذا لزم الأمر".

وتسعى كوريا الشمالية إلى تطوير صاروخ باليستي عابر للقارات مزود برؤوس نووية وقادر على ضرب البر الرئيسي للولايات المتحدة، في إطار جهودها لتعزيز قدراتها النووية والصاروخية. وأظهرت البلاد مؤخرًا علامات على تشغيل بعض منشآتها النووية.

وقالت وزارة الدفاع الكورية الجنوبية في بيان لها إن "سوه" و"أوستن" أكدا التزامهما بإخلاء شبه الجزيرة الكورية من الأسلحة النووية وإحلال سلام دائم فيها.

وأوضح "سوه" في ملاحظاته الافتتاحية أنه من المهم للغاية الحفاظ على الموقف الدفاعي المشترك والردع القوي ضد كوريا الشمالية، وتعهد بتعزيز الروابط بين سيئول وواشنطن عبر التحالف العسكري.

وذكر بيان الوزارة أن الجانبين اتفقا على أهمية التعاون الأمني ​​الثلاثي الذي تشارك فيه اليابان للرد على التهديدات النووية والصاروخية لكوريا الشمالية وتشكيل هيكل أمني تعاوني في شمال شرق آسيا.

وقال "أوستن" إن التعاون الثلاثي بين واشنطن وسيئول وطوكيو أمر بالغ الأهمية للتعامل مع التهديدات المشتركة في شبه الجزيرة وحولها، بينما ذكر "سوه" أن الحكومة الكورية الجنوبية ستمضي قدمًا في خطط للتعاون مع اليابان دون أي عوائق، حسبما قال مسؤول بوزارة الدفاع الكورية الجنوبية للصحفيين.

وقد تدهورت العلاقات بين كوريا الجنوبية واليابان لأدني مستوياتها منذ سنوات، حيث امتدت الخلافات التاريخية والدبلوماسية بين البلدين إلى المجال الأمني.

وفي عام 2019، قررت حكومة سيئول عدم تجديد اتفاقية الأمن العام للمعلومات العسكرية، وهي اتفاقية ثنائية لتبادل المعلومات العسكرية مع اليابان، احتجاجًا على قيود التصدير التي فرضتها اليابان على صادراتها إلى كوريا الجنوبية.

كما ناقش الوزيران الكوري والأمريكي خلال اجتماعهما قضية نقل حق قيادة العمليات العسكرية في زمن الحرب من واشنطن إلى سيئول، حيث تأمل كوريا الجنوبية في تحقيق نقل القيادة خلال فترة إدارة الرئيس "مون جيه-إن" التي تنتهي في مايو 2022، على الرغم من أن انتقال القيادة معلق على استيفاء شروط معينة ولا يتوقف على موعد محدد.

وقال مسؤول بوزارة الدفاع الكورية الجنوبية: "كانت قضية نقل حق قيادة العمليات العسكرية في زمن الحرب أحد البنود الرئيسية لأجندة اجتماع الوزيرين، وشرح الوزير 'سوه' موقفنا بالكامل واستمع إليه 'أوستن' بعناية شديدة".

وقد تأخرت عملية نقل حق قيادة العمليات العسكرية في زمن الحرب، حيث لم يتمكن الجانبان من إجراء اختبار القدرة التشغيلية الكاملة المخطط له. وكان من المفترض أن يتم إجراء الاختبار خلال تدريباتهما العسكرية المشتركة في العام الماضي، ولكن لم يتم إجراؤه بالكامل بسبب جائحة كوفيد-19 وتركيز واشنطن أكثر على وضعها القتالي أثناء التدريبات.

وقالت الوزارة إن الوزيرين اتفقا على أن التدريبات العسكرية المشتركة بين البلدين لهذا العام يتم تنفيذها بنجاح، مضيفةً أنهما لم يناقشا تصريحات "كيم يو-جونغ".

وفيما يتعلق بالاتفاقية التي تم إبرامها مؤخرًا بين سيئول وواشنطن بشأن تقاسم تكاليف تمركز القوات الأمريكية في سيئول، قال "أوستن" إنها تعكس التزام الرئيس الأمريكي "جو بايدن" بتنشيط وتحديث التحالفات الأمريكية.

وقد وصل "أوستن" إلى قاعدة أوسان الجوية في مدينة بيونغ تيك الواقعة في جنوب سيئول في وقت سابق من اليوم الأربعاء قادمًا من اليابان كجزء من أول جولة له في آسيا منذ توليه منصبه في يناير.

وفي الغد الخميس، سيُعقد اجتماع "اثنين زائد اثنين" بين وزيري الدفاع والخارجية الكوريين ونظيريهما الأميركيين، والذي يعد مكانًا لتنسيق سياسات سيئول وواشنطن تجاه كوريا الشمالية ولمناقشة سبل تعزيز التحالف بين البلدين.

وبعد اجتماع "اثنين زائد اثنين"، ستوقع كوريا الجنوبية والولايات المتحدة اتفاقية تقاسم تكاليف الدفاع بالأحرف الأولى وفقًا لمسؤولين.

ويخطط "سوه" و"أوستن" لزيارة مقبرة وطنية في سيئول لتكريم الأبطال الذين سقطوا من أجل الوطن، بعد قيام "أوستن" بزيارة مجاملة للرئيس "مون جيه-إن".

ومن المخطط أن يلتقي "أوستن" يوم الجمعة المقبل أفراد الخدمة الأمريكية المتمركزين في كوريا الجنوبية قبل مغادرته إلى الهند.

(انتهى)

(جديد2) أوستن يشدد على أهمية التحالف مع سيئول ضد التحديات غير المسبوقة من بيونغ يانغ وبكين - 2
(جديد2) أوستن يشدد على أهمية التحالف مع سيئول ضد التحديات غير المسبوقة من بيونغ يانغ وبكين - 3

antar@yna.co.kr

اكثر الاخبار قراءة كوريا والعالم
plus
더보기
기타
المزيد
الصفحة الرئيسية الى الاسفل
ارسال رد فعل
كيف يمكن ان نتطور؟
شكرا على ردك