Go to Contents Go to Navigation

سيئول : لا ينبغي أن تكون التدريبات العسكرية بين سيئول وواشنطن بمثابة فرصة لتصعيد توترات عسكرية

جميع العناوين 2021.03.16 15:32
سيئول : لا ينبغي أن تكون التدريبات العسكرية بين سيئول وواشنطن بمثابة فرصة لتصعيد توترات عسكرية - 1

سيئول، 16 مارس(يونهاب) -- قالت وزارة الوحدة الكورية الجنوبية اليوم الثلاثاء إنه في أي حال، لا ينبغي أن تكون التدريبات العسكرية المشتركة بين كوريا الجنوبية والولايات المتحدة بمثابة فرصة لتصعيد توترات عسكرية في شبه الجزيرة الكورية.

وجاء ذلك في أعقاب الانتقادات التي وجهتها النائبة الأولى لرئيس اللجنة المركزية لحزب العمال كيم يو-جونغ، شقيقة الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ-أون لإجراء التدريبات العسكرية المشتركة بين سيئول وواشنطن.

وأوضح مصدر بالوزارة أن الحكومة تصر على موقفها بشأن ضرورة تحسين العلاقات الثنائية بين الكوريتين واستئناف محادثات لنزع السلاح النووي في أقرب وقت ممكن، وستواصل جهودها لإجراء التدريبات بطريقة يمكنها دعم عملية السلام في شبه الجزيرة الكورية.

ووصفت كيم في بيان نقلته وكالة الأنباء المركزية الكورية الشمالية اليوم، التدريبات العسكرية المشتركة بين سيئول وواشنطن بأنها بروفة الحرب لغزو كوريا الشمالية، ومن الصعب عودة أيام الربيع السلمية التي كانت سائدة قبل 3 سنوات.

وأفادت بأن بلادها تنظر في إلغاء منظمات ذات صلة مثل مكتب السياحة الدولي لمنتجع جبل كومكانغ بكوريا الشمالية ولجنة التوحيد السلمي للوطن في كوريا الشمالية، محذرة من أنه إذا أصبح الأمر أكثر استفزازا، فيمكنها اتخاذ إجراءات خاصة مثل إلغاء الاتفاقية العسكرية بين الكوريتين لتخفيف التوترات عبر الحدود التي تم توقيعها في سبتمبر عام 2018.

وأضاف المصدر الذي طلب عدم الكشف عن هويته أنه يعتقد بأن تحسين العلاقات بين الكوريتين يبدأ بالحوار وينتهي بالمفاوضات، مؤكدا على أنه في أي حال، يجب ألا نتوقف أبدا عن محاولة وجهود تحقيق الحوار والتعاون.

يذكر أن كوريا الجنوبية والولايات المتحدة بدأتا التدريبات العسكرية المشتركة بطريقة مقلصة وسط تفشي جائحة فيروس كورونا المستجد في يوم 8 مارس وتستمر حتى يوم 18 من نفس الشهر.

(انتهى)

maha@yna.co.kr

الصفحة الرئيسية الى الاسفل
ارسال رد فعل
كيف يمكن ان نتطور؟
شكرا على ردك