Go to Contents Go to Navigation

(جديد) مون يدعو إلى الإسراع في إمدادات المساكن على الرغم من فضيحة شركة الإسكان والأراضي الحكومية

سياسة 2021.03.09 18:39
(جديد) مون يدعو إلى الإسراع في إمدادات المساكن على الرغم من فضيحة شركة الإسكان والأراضي الحكومية - 1
(جديد) مون يدعو إلى الإسراع في إمدادات المساكن على الرغم من فضيحة شركة الإسكان والأراضي الحكومية - 2
(جديد) مون يدعو إلى الإسراع في إمدادات المساكن على الرغم من فضيحة شركة الإسكان والأراضي الحكومية - 3
(جديد) مون يدعو إلى الإسراع في إمدادات المساكن على الرغم من فضيحة شركة الإسكان والأراضي الحكومية - 4

سيئول، 9 مارس (يونهاب) -- شدد الرئيس "مون جيه-إن" اليوم الثلاثاء على ضرورة مواصلة الحكومة خطتها لزيادة المعروض من المساكن، على الرغم من مزاعم قيام بعض موظفي شركة الإسكان والأراضي الحكومية بشراء أراضي للمضاربة، وفقا للمكتب الرئاسي.

ودعا الرئيس إلى اتباع نهج ذي مسارين، من خلال التدقيق في المزاعم المثارة والتعجيل ببناء الشقق السكنية بقيادة القطاع العام، لتحقيق الاستقرار في سوق الإسكان، وفقًا للمتحدث الرئاسي "كانغ مين-سوك".

ونقل عن الرئيس قوله في اجتماع مع مساعديه: «لا ينبغي أن تهتز ثقة (الشعب) في إجراءات الحكومة لتوفير المساكن».

وتأتي تصريحات الرئيس في ظل تصاعد الشكوك حول مستقبل مشروع الحكومة الطموح، الذي تم الإعلان عنه في الرابع من فبراير، والذي يهدف إلى توفير أكثر من 830,000 وحدة سكنية إضافية، بصفة عامة في سيئول والمناطق القريبة.

وكان من المفترض أن تلعب شركة كوريا للأراضي والإسكان دورًا رئيسيًّا في البرنامج الذي سيستغرق سنوات. ولكن تبين أن بعض مسؤولي الشركة اشتروا مساحات شاسعة من الأراضي الزراعية في منطقتي "كوانغميونغ" و"سيهونغ" بإقليم "كيونغ كي"، قبل إعلان الحكومة الأخير عن خطتها لبناء عشرات الآلاف من الشقق السكنية هناك.

وقال "مون": «لا يجب أن يتعطل تنفيذ الإجراءات العقارية التي تم الإعلان عنها في يوم 4 فبراير»، وأضاف: «يجب تنفيذ الإجراءات المتعلقة بالإمدادات السكنية بسرعة».

وأمر الرئيس "مون" في وقت سابق لإجراء تحقيق أوسع في معاملات الأراضي المشبوهة ليس في منطقتي "كوانغميونغ" و"سيهونغ" فقط، بل في خمس مناطق أخرى في "إنتشون" وإقليم "كيونغ كي"، حيث سيتم بناء مدن سكنية كبيرة.

ويجري المكتب الرئاسي أيضًا تحقيقًا داخليًّا بناء على تعليمات "مون"، لمعرفة ما إذا كان أي من المساعدين الرئاسيين أو غيرهم من كبار المسؤولين متورطين في الفضيحة.

وقال مسؤول في المكتب الرئاسي للصحفيين بشرط عدم الكشف عن هويته إن المكتب الرئاسي يعتزم الإعلان عن نتائج التحقيق في غضون هذا الأسبوع، وأضاف أن ذلك سيتبعه إعلان منفصل عن نتائج تحقيق المتابعة للمسؤولين ذوي الرتب الدنيا وعائلاتهم.

ومن ناحية أخرى، قدم رئيس الوزراء "جونغ سيه-غيون" اعتذارًا علنيًّا عن تلك الفضيحة، حيث اعتذر للمواطنين «الذين شعروا بخيبة الأمل والخيانة من الأخبار الصادمة»، في الاجتماع الأسبوعي لمجلس الوزراء في المجمع الحكومي في "سيجونغ"، على بعد 120 كيلومترًا جنوب سيئول.

وفي محاولة للحد من المضاربات غير المشروعة على الأراضي، قال "جونغ" إن الحكومة ستتخذ تدابير منهجية مثل تقييد معاملات الأراضي ومصادرة الأرباح غير العادلة.

وبصورة منفصلة، اعتذر وزير الأراضي "بيون تشانغ-هوم"، الذي شغل منصب رئيس شركة كوريا للأراضي والإسكان من عام 2019 إلى عام 2020، حيث قال لنواب البرلمان في جلسة برلمانية: «أشعر بالأسف الشديد كوزير مسؤول عن تلك القضية وكرئيس سابق للشركة»، مؤكدًا أنه يشعر بإحساس قوي بالمسؤولية عن الحادث المؤسف، وأضاف: «أقدم اعتذاري الخالص للشعب».

وتعهد بحشد جميع الوسائل الممكنة لمصادرة أي أرباح غير عادلة حصل عليها موظفو الشركة المتهمون بالمضاربة على الأراضي.

ومن المقرر أن يعقد رئيس الوزراء غدًا الأربعاء اجتماعًا لكبار المسؤولين في سلطات إنفاذ القانون في البلاد، ومن بينها وزارة العدل والنيابة العامة والشرطة.

وقد قامت الشرطة بالفعل بمداهمة مقر الشركة لمصادرة المواد المتعلقة بالمعاملات.

كما أرسلت الشرطة محققيها إلى المرافق في "جينجو"، على بعد 434 كيلومترًا جنوب شرق سيئول، ومكاتب الشركة في "غواتشون" و"إنتشون"، وكلاهما يقع بالقرب من سيئول، وإلى منازل 13 من مسؤولي الشركة المشتبه في تورطهم في القضية.

وتتضمن المزاعم المثارة قيام عشرة موظفين من الشركة باستغلال معلوماتهم لشراء ما قيمته 10 مليارات وون (8.88 مليون دولار أمريكي) من الأراضي الزراعية الموجودة في مدينتي "كوانغميونغ" و"سيهيونغ" بين أبريل 2018 ويونيو 2020، وذلك قبل إعلان الحكومة عن خطتها لإطلاق مشروع المدينة الجديدة هناك.

ويقوم فريق مشترك بين الوكالات الحكومية تحت قيادة رئيس الوزراء بإجراء تحقيق خاص به في المخالفات المزعومة، وسوف يغطي التحقيق الأولي 23 ألف مسؤول، من بينهم حوالي 9,900 موظف بشركة كوريا للأراضي والإسكان و4,500 موظف بوزارة الأراضي.

وسوف ينظر الفريق أيضًا في جميع المعاملات التي تم إجراؤها منذ ديسمبر 2013، عندما كانت الرئيسة السابقة "بارك كون-هيه" في منصب الرئاسة.

(انتهى)

hala3bbas@yna.co.kr

اكثر الاخبار قراءة سياسة
plus
더보기
기타
المزيد
الصفحة الرئيسية الى الاسفل
ارسال رد فعل
كيف يمكن ان نتطور؟
شكرا على ردك