Go to Contents Go to Navigation

(جديد)الرئيس مون: كوريا الجنوبية على استعداد للحوار مع اليابان في أي وقت

جميع العناوين 2021.03.01 14:53

يجب فصل القضايا التاريخية عن العلاقات المستقبلية

(جديد)الرئيس مون: كوريا الجنوبية على استعداد للحوار مع اليابان في أي وقت - 1

سيئول، 1 مارس (يونهاب)-- صرح الرئيس الكوري الجنوبي مون جيه-إن اليوم الاثنين بأن كوريا الجنوبية جاهزة للحوار مع اليابان في أي وقت، من أجل تعاون أقوى وبشكل منفصل عن النزاع التاريخي المطول بينهما، حيث أن التعاون بين الجانبين سيساهم في تقوية العلاقات الثلاثية مع الولايات المتحدة.

"الحكومة الكورية جاهزة للجلوس مع الحكومة اليابانية في أي وقت للحوار وأنا على ثقة من أنه إذا تعاوننا مع التحلي بروح محاولة فهم بعضنا البعض، سنتمكن بحكمة من حل قضايا الماضي"، وفقا لما قاله الرئيس خلال خطابه المتلفز في ذكرى حركة الأول من مارس الاستقلالية.

كان الرئيس يشير إلى التوترات السياسية بين البلدين التي تفاقمت في السنوات الأخيرة، بسبب الجرائم التي ارتكبتها اليابان في وقت الحرب بما يشمل العمل القسري والاستعباد الجنسي للنساء الكوريات.

(جديد)الرئيس مون: كوريا الجنوبية على استعداد للحوار مع اليابان في أي وقت - 2

وأعاد مون التأكيد على الالتزام بالسعي للوصول إلى حل يركز على "الضحية" وفعل "كل ما هو ممكن لاستعادة شرف وكرامة الضحايا".

"بيد أن مجهوات التعاون بين كوريا الجنوبية واليابان والتطلع إلى التنمية لن يتوقفا"، وفقا لما أضافه خلال مراسم الاحتفال بالذكرى رقم 102 لحركة الأول من مارس الاستقلالية ضد الاحتلال الياباني. وقد عقدت المراسم هذا العام في حديقة "تابغول" في سيئول. وتعرف هذه الحديقة بأنها منشأ الحركة التاريخية حيث تمت قراءة إعلان الاستقلال هناك، باعتبارها أول حديقة حديثة تم بناؤها في العاصمة.

ولن يفيد التعاون بين سيئول وطوكيو دول أخرى وحسب بل سيسهل أيضا استقرار وازدهار شمال شرق آسيا، وسيدعم العلاقات الثلاثية مع الولايات المتحدة، وفقا للرئيس.

وتأتي هذه المبادرات في الوقت الذي تدعو فيه إدارة الرئيس الأمريكي جو بايدن الجديدة علنا إلى علاقات أمنية ثلاثية وثيقة، تجمع البلدين الآسيويين والولايات المتحدة.

ودعا الرئيس سيئول وطوكيو إلى الفصل بين النزاع التاريخي ومجهودات إرساء العلاقات الموجهة للمستقبل، خاصة فيما يتعلق بالتحضير لعصر ما بعد الكورونا.

كما تعهد بمواصلة الجهود لنزع السلاح النووي من كوريا الشمالية وإرساء السلام الدائم. وأكد مجددا على ثلاثة مبادئ أساسية في العلاقات بين الكوريتين وهي عدم التسامح مع الحرب مطلقا، وضمان الأمن المتبادل، والازدهار المشترك.

وأعرب عن أمله في أن تبدأ كوريا الشمالية التعاون مع غيرها من الدول بالمشاركة في "مبادرة تعاون شمال شرق آسيا للصحة العامة والتحكم في الأمراض المعدية" التي انضمت إليها الولايات المتحدة والصين وروسيا ومنغوليا.

"سيمثل هذا قوة تمهد الطريق أمام تحقيق الرخاء والسلام في شبه الجزيرة الكورية وشرق آسيا"، وفقا للرئيس.

وقال الرئيس إن كوريا الجنوبية ستتعاون من أجل إنجاح الألعاب الأولمبية الصيفية في طوكيو، المخطط انعقادها في وقت لاحق من العام، حيث أن هذا الحدث قد يمثل فرصة للحوار بين الكوريتين والولايات المتحدة واليابان.

وفيما يتعلق بأزمة كورونا، طالب الرئيس المواطنين بما يشمل العاملين في المجال الطبي بإظهار التضحية والوحدة الوطنية، كما فعلوا أثناء حركة الأول من مارس الاستقلالية.

وقال الرئيس إن تلك الروح "دائما ما يتم استحضارها عند مواجهة الأزمات الوطنية ومازالت تحيا في قلوب المواطنين الملتزمين بقواعد التباعد الاجتماعي وارتداء كمامات الوجه كل صباح من أجل جيرانهم".

"وكذلك الأمر بالنسبة للقاحات" وفقا لما قاله الرئيس وحث العامة على التعاون بإيجابية مع حملة التلقيحات الجارية والحذر من "الأخبار الكاذبة التي تثير الشك".

(انتهى)

heal@yna.co.kr

الصفحة الرئيسية الى الاسفل
ارسال رد فعل
كيف يمكن ان نتطور؟
شكرا على ردك