Go to Contents Go to Navigation

وزارة الخارجية تؤكد أن الحقائق التاريخية بشأن نساء المتعة «متفق على إثباتها عالميًّا»

كوريا والعالم 2021.02.18 19:06
وزارة الخارجية تؤكد أن الحقائق التاريخية بشأن نساء المتعة «متفق على إثباتها عالميًّا» - 1

سيئول، 18 فبراير (يونهاب) -- ذكرت وزارة الخارجية اليوم الخميس أن الحقائق التاريخية حول ضحايا الاسترقاق الجنسي في زمن الحرب «متفق على إثباتها عالميًّا»، وسط الانتقادات العامة لأحد الأساتذة بجامعة هارفارد الذي زعم أن الاسترقاق الجنسي كان دعارة طوعية.

وتعرض "جون مارك رامسير"، أستاذ الدراسات القانونية اليابانية بكلية القانون بجامعة هارفارد، والذي تلقى التمويل من شركة "ميتسوبيشي"، لانتقادات لاذعة بعد نشره لمقال يصور ضحايا الاسترقاق الجنسي السابقات على أنهن عاهرات راغبات في العمل بموجب عقود طوعية.

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية "تشوي يونغ-سام": «الشيء الوحيد الذي نود التأكيد عليه هو أن الحقائق التاريخية، بما في ذلك استرقاق نساء المتعة، قد تم الاتفاق على إثباتها عالميًّا من خلال الروايات العديدة للضحايا والتحقيقات الدولية».

ويعد تعبير "نساء المتعة" مصطلحًا مخففًا لوصف الضحايا اللاتي أجبرهن الجيش الإمبراطوري الياباني على العمل كرقيق جنسي في بيوت الدعارة لإشباع رغبة الجنود اليابانيين في الحرب العالمية الثانية.

وأضاف أن «الحكومة الكورية تخطط لمواصلة الجهود لتذكر الضحايا وتعزيز المساعي البحثية في الداخل والخارج، بينما تعمل باستمرار على تعزيز فهم المجتمع الدولي لجوهر القضية».

وقد رفض "تشوي" التعليق على وجه التحديد على مقال "رامسير" المثير للجدل حول ضحايا الاسترقاق الجنسي.

وقال: «أعتقد أنه في هذه المرحلة، من المستحسن أن تمتنع الحكومة عن التعبير عن موقف محدد بشأن نتائج البحث الأكاديمي لباحث فردي».

وقد عادت القضية إلى دائرة الضوء في وسائل الإعلام بعد أن أمرت محكمة في سيئول الحكومة اليابانية بتقديم تعويضات بقيمة 100 مليون وون (90,293 دولارًا أمريكيًّا) إلى كل من 12 من ضحايا الاسترقاق الجنسي، دون أن تعترف بالحصانة السيادية في تلك القضية.

(انتهى)

hala3bbas@yna.co.kr

اكثر الاخبار قراءة كوريا والعالم
plus
더보기
기타
المزيد
الصفحة الرئيسية الى الاسفل
ارسال رد فعل
كيف يمكن ان نتطور؟
شكرا على ردك