Go to Contents Go to Navigation

(جديد 2) هيئة الأركان المشتركة: الرجل الكوري الشمالي عبر الحدود البحرية مرتديًا بدلة غوص

جميع العناوين 2021.02.17 22:22
(جديد 2) هيئة الأركان المشتركة: الرجل الكوري الشمالي عبر الحدود البحرية مرتديًا بدلة غوص - 1
(جديد 2) هيئة الأركان المشتركة: الرجل الكوري الشمالي عبر الحدود البحرية مرتديًا بدلة غوص - 2

سيئول، 17 فبراير (يونهاب) -- قال الجيش الكوري الجنوبي اليوم الأربعاء إن الرجل الكوري الشمالي الذي تم احتجازه بعد عبوره إلى كوريا الجنوبية قد عبر الحدود البحرية مرتديًا بدلة غوص ذات قبعة صلبة ومجموعة من الزعانف.

وقد تم رصد الرجل أمس الثلاثاء وهو يتحرك في اتجاه الجنوب في الساعات الأولى داخل منطقة محظورة شمال خط المراقبة المدنية، في بلدة "كوسونغ" الحدودية الشرقية، ثم تم القبض عليه بعد مطاردة استمرت 3 ساعات.

واعتذر وزير الدفاع "سوه ووك" عن الفشل الأمني، وتعهد باتخاذ الإجراءات لمنع تكرار مثل هذا الحادث.

ووفقًا لهيئة الأركان المشتركة، فمن المحتمل أن يكون الرجل قد سبح عبر الحدود البحرية للوصول بالقرب من مرصد يقع جنوب نقاط الحراسة الكورية الجنوبية، ثم عبر من خلال إحدى قنوات التصريف المقامة على طول الشاطئ.

وقد تم العثور على آثار أقدامه على بعد حوالي 3 كيلومترات جنوب خط الترسيم العسكري الفاصل بين الكوريتين. وعندما تم رصد الرجل على كاميرات المراقبة لأول مرة في الساعة 4:20 صباح الثلاثاء، كان على بعد حوالي 5 كيلومترات جنوب آثار الأقدام تلك.

وقالت هيئة الأركان المشتركة إنه تم رصده على كاميرات المراقبة عدة مرات بعد وصوله إلى الشاطئ، لكن القوات فشلت في اتخاذ الإجراء المناسب، كما تبين تلف الحواجز الموضوعة داخل قناة التصريف لمنع عبورها.

وفي التحقيقات الأولية، أعرب الرجل –وهو في العشرينيات من عمره– عن نيته للانشقاق إلى كوريا الجنوبية، مؤكدًا أنه من المدنيين، وقال إنه سبح لنحو ست ساعات للوصول إلى الجنوب.

واعترف الجنرال "بارك جونغ-هوان"، رئيس مديرية العمليات الرئيسية لهيئة الأركان المشتركة، بوجود ثغرات في الوضع الأمني، حيث قال في جلسة للجنة الدفاع البرلمانية: «نحن نأخذ هذا الموقف على محمل الجد، ونجري تحقيقًا ميدانيًّا»، مضيفًا: «وبناء على نتائج التحقيق سنتخذ الإجراءات اللازمة والصارمة لتأسيس موقف أمني حازم».

ويأتي الحادث الأخير بعد أن اتخذ الجيش خطوات لتحسين نظام مراقبة الحدود، بعد سلسلة من حالات عبور الحدود من قبل الكوريين الشماليين. حيث عبر مواطن كوري شمالي آخر في نوفمبر الماضي الحدود بين الكوريتين، ولم يتم رصده بسبب خلل في أجهزة الاستشعار المثبتة في الأسوار الشائكة.

وكان الجيش قد أعلن سابقًا أنه أصلح قنوات التصريف في المناطق الحدودية، بعد أن عاد منشق كوري شمالي آخر إلى وطنه الشيوعي باستخدام إحدى قنوات التصريف في جزيرة "كانغ هوا" غرب سيئول، في يوليو من العام الماضي. ولكن يبدو أن قناة التصريف التي استخدمها الهارب الكوري الشمالي هذا الأسبوع لم تفلح في منع عبوره.

وقد تم إنشاء خط المراقبة المدنية، الذي يقع على بعد حوالي 5 إلى 20 كيلومترًا جنوب خط ترسيم الحدود العسكرية بين الكوريتين، بعد الحرب الكورية 1950-1953 بسبب مخاوف تتعلق بالأمن والسلامة.

(انتهى)

hala3bbas@yna.co.kr

الصفحة الرئيسية الى الاسفل
ارسال رد فعل
كيف يمكن ان نتطور؟
شكرا على ردك