Go to Contents Go to Navigation

النيابة تختتم تحقيقاتها في كارثة غرق العبارة سيوال وتنفي معظم مزاعم عائلات الضحايا

جميع العناوين 2021.01.19 22:12
النيابة تختتم تحقيقاتها في كارثة غرق العبارة سيوال وتنفي معظم مزاعم عائلات الضحايا - 1
النيابة تختتم تحقيقاتها في كارثة غرق العبارة سيوال وتنفي معظم مزاعم عائلات الضحايا - 2

سيئول، 19 يناير (يونهاب) -- أعلن فريق التحقيقات الخاص التابع للنيابة اليوم الثلاثاء عن نتائج تحقيقاته، ليختتم رسميًّا التحقيقات التي استمرت 14 شهرًا في حادثة غرق العبارة "سيوال" عام 2014، التي أودت بحياة أكثر من 300 شخص، معظمهم من المراهقين.

ونفى الفريق معظم المزاعم الرئيسية التي أثارتها عائلات الضحايا.

وقد غرقت العبارة قبالة الساحل الجنوبي الغربي لشبه الجزيرة الكورية في 16 أبريل عام 2014، في واحدة من أسوأ الكوارث التي مرت بها البلاد في زمن السلم، مما أدى إلى مقتل 250 طالبًا في المدرسة الثانوية و11 مدرسًا، كانوا في رحلة ميدانية إلى جزيرة "جيجو".

وفي فبراير، وجه الفريق لائحة الاتهام إلى 11 من كبار مسؤولي الشرطة البحرية، ومن بينهم "كيم سوك-كيون" الرئيس السابق لخفر السواحل الكوري، للإهمال المهني الذي أدى إلى الوفاة والفشل في تنفيذ عمليات الإنقاذ السريعة في الوقت المناسب.

وفي مايو، اتهم الفريق تسعة مسؤولين حكوميين إضافيين، من بينهم "لي بيونغ-كي"، كبير المساعدين الرئاسيين للرئيسة السابقة "بارك كون-هيه"، بإساءة استخدام السلطة، حيث اتُهموا بالتدخل في عمل لجنة التحقيق الخاصة المكلفة بمعرفة حقيقة غرق العبارة وجهود الإنقاذ الحكومية.

ومع ذلك، أغلق الفريق التحقيق دون تقديم لوائح اتهام إضافية بشأن المزاعم بأن حكومة "بارك" مارست ضغوطًا غير مبررة على التحقيق الأولي للنيابة في القضية، وأن وكالة الاستخبارات الوطنية راقبت بشكل غير قانوني بعض عائلات الضحايا للتستر على الحقيقة.

كما أسقطت النيابة التهمة بأن الشرطة البحرية أعاقت جهود إنقاذ أحد المراهقين من خلال نقله على متن قارب، وليس باستخدام مروحية، مما أضاع الوقت الذي كان يمكن أن ينقذ حياته.

وقال الفريق إن قضية لقطات الدائرة التلفزيونية المغلقة التي تم انتشالها من السفينة الغارقة، والتي أثار البعض شكوك حول كونها ملفقة، ستتم معالجتها بواسطة مستشار خاص.

وصرح "إم كوان-هيوك" الذي قاد الفريق في بيان: «بذلنا قصارى جهدنا للنظر في مختلف الادعاءات واكتشاف الحقيقة وراءها»، مضيفًا: «ونقدم تعازينا الخالصة لعائلات الضحايا».

وقد أطلق المدعي العام "يون سوك-يول" الفريق في نوفمبر 2019، للنظر في عدد من المزاعم التي لم يتم حلها، والتي تحيط بعملية الإنقاذ الفاشلة للحكومة وسوء إدارة المأساة.

(انتهى)

hala3bbas@yna.co.kr

الصفحة الرئيسية الى الاسفل
ارسال رد فعل
كيف يمكن ان نتطور؟
شكرا على ردك