Go to Contents Go to Navigation

كوريا الجنوبية تقول إنها تُواصل إطلاع أسرة مسؤول مصايد الأسماك المقتول على مجريات التحقيق

جميع العناوين 2021.01.19 16:48

سيئول، 19 يناير(يونهاب) -- أظهر تقرير مُقدم إلى هيئة تابعة للأمم المتحدة اليوم الثلاثاء أن الحكومة قدمت أكبر قدر ممكن من المعلومات حول تحقيقها الجاري لأسرة مسؤول صيد أسماك قُتل على يد الجيش الكوري الشمالي في البحر في العام الماضي.

وقدمت كوريا الجنوبية القضية في التقرير الذي قُدم في الأسبوع الماضي إلى مكتب المفوض السامي لحقوق الإنسان بالأمم المتحدة (OHCHR) ردا على المخاوف من أن السلطات لم تكشف بالكامل للأسرة عن المعلومات المتعلقة بالحادثة التي وقعت في سبتمبر.

قُتل المسؤول البالغ من العمر 47 عاما برصاص الجيش الكوري الشمالي أثناء انجرافه في المياه الكورية الشمالية. وسعى شقيقه إلى إجراء تحقيق من قبل الأمم المتحدة، مما أثار شكوكا قوية من النتائج التي توصلت إليها الحكومة بشأن الحادث الذي حاول فيه المسؤول المتوفى الهروب إلى كوريا الشمالية.

وندد توماس أوجيا كوينتانا، مقرر الأمم المتحدة الخاص المعني بحقوق الإنسان في كوريا الشمالية، بالقتل باعتباره انتهاكا للقانون الدولي لحقوق الإنسان، ودعا الكوريتين إلى الكشف عن جميع المعلومات المتعلقة بالقضية.

وقالت الحكومة في التقرير "في إطار جهودها لحماية حق الأسرة في المعرفة، اجتمعت هيئة خفر السواحل الكورية، ووكالة التحقيق في هذا الأمر، مع شقيق المسؤول المتوفى وأطلعته على المعلومات المهمة بشأن نتائج عمليات البحث والتحقيق."

كما رد خفر السواحل على استفسارات مختلفة للأسرة وشارك مستجدات التحقيق عبر وسائل الإعلام ضمن الحدود القانونية، حيث لا يُفترض مشاركة جميع المعلومات حول التحقيق الجاري حتى مع الأسرة المباشرة.

وشددت الحكومة في التقرير أيضا على الحاجة إلى استعادة خطوط الاتصال مع كوريا الشمالية، ليس فقط لمنع تكرار مثل هذه الحوادث ولكن أيضا لتمكين الاستجابة المشتركة الفورية في حال حدوث أي حالات مستقبلية.

وأضافت أن عدم القدرة على الاتصال عن بعد بالجانب الكوري الشمالي بعد الحادث كان "تحديا أساسيا" في التعامل مع الحادث، مما جعل الحكومة تعتمد على المعلومات الاستخباراتية لتجميع ما حدث.

ومن أجل منع حدوث حالات مماثلة، قالت الحكومة إنها تعمل على مراجعة كتيبات الطوارئ الخاصة بها لتمكين استجابة أسرع بين الوكالات وطلبات التعاون من كوريا الشمالية من خلال استعادة خطوط الاتصال، وفقا للتقرير.

وظلت خطوط الاتصال بين الكوريتين مقطوعة بعد أن فجرت كوريا الشمالية مكتب الاتصال المشترك في بلدة كيسونغ الحدودية في شهر يونيو من العام الماضي بسبب الغضب من قيام منشقين ونشطاء كوريين شماليين بإرسال منشورات مناهضة لبيونغ يانغ إلى الشمال.

واعتذرت كوريا الشمالية عن مقتل المسؤول لكنها لم تقدم أي رد على دعوات سيئول لإجراء تحقيق مشترك.

كوريا الجنوبية تقول إنها تُواصل إطلاع أسرة مسؤول مصايد الأسماك المقتول على مجريات التحقيق - 1
كوريا الجنوبية تقول إنها تُواصل إطلاع أسرة مسؤول مصايد الأسماك المقتول على مجريات التحقيق - 2

(انتهى)

aya@yna.co.kr

الصفحة الرئيسية الى الاسفل
ارسال رد فعل
كيف يمكن ان نتطور؟
شكرا على ردك