Go to Contents Go to Navigation

(جديد2) الحكم على وريث سامسونغ بالسجن لمدة عامين ونصف في قضية الرشوة في إعادة محاكمته

اقتصاد وأعمال 2021.01.18 20:17
(جديد2) الحكم على وريث سامسونغ بالسجن لمدة عامين ونصف في قضية الرشوة في إعادة محاكمته - 1
(جديد2) الحكم على وريث سامسونغ بالسجن لمدة عامين ونصف في قضية الرشوة في إعادة محاكمته - 2
(جديد2) الحكم على وريث سامسونغ بالسجن لمدة عامين ونصف في قضية الرشوة في إعادة محاكمته - 3

سيئول، 18 يناير (يونهاب) -- حكمت محكمة الاستئناف في سيئول على "لي جيه-يونغ"، وريث شركة سامسونغ، بالسجن لمدة عامين ونصف اليوم الاثنين، في إعادة المحاكمة لقضية الرشوة المتعلقة بالرئيسة المعزولة "بارك كون-هيه"، وبذلك تم وضعه خلف القضبان للمرة الثانية بعد أقل من 3 سنوات من إطلاق سراحه.

وحكمت المحكمة على "لي"، نائب رئيس شركة سامسونغ للإلكترونيات، بالسجن بتهمة تقديم رشوة إلى "بارك" وصديقتها المقربة "تشوي سون-شيل"، لكسب دعم الحكومة للانتقال السلس للسلطة الإدارية في سامسونغ من والده إليه.

وقالت المحكمة في حكمها: «لقد عرض "لي" الرشوة على "بارك" بمجرد طلبها، وتورط في أنشطة غير لائقة لالتماس دعم الرئيسة لانتقال السلطة الإدارية (في سامسونغ)، وإن كان ذلك ضمنيًّا».

وقد عزلت "بارك" في وقت لاحق من الرئاسة بتهمة الفساد وإساءة استخدام السلطة. وفي الأسبوع الماضي، أيدت المحكمة العليا حكمًا بالسجن لمدة 20 عامًا على "بارك" بتهم الرشوة وإساءة استخدام السلطة، وحُكم على "تشوي" بالسجن لمدة 18 عامًا بتهم من بينها إساءة استخدام السلطة والإكراه والرشوة، في يونيو الماضي.

وقالت محكمة الاستئناف إن لجنة الامتثال الخاصة بشركة سامسونغ لا تعتبر فعالة بما يكفي لاعتبارها أحد العوامل المؤثرة في الحكم لصالح "لي"، حيث أكدت أن اللجنة –التي تم تشكيلها في فبراير الماضي– تتمتع بسلطات محدودة وغير واضحة.

وكانت الشركة تعلق آمالًا كبيرة على تلك اللجنة للحصول على حكم في صالح "لي"، أو على حكم مع وقف التنفيذ.

وفيما يتعلق بالسجن لمدة تقل عن 3 سنوات، وهو أقل بكثير من التسع سنوات التي طالبت بها النيابة العامة، قالت المحكمة إنها أخذت في الاعتبار وضع "لي"، حيث ربما يكون قد وجد صعوبة بالغة في رفض طلب الرشوة من الرئيسة.

وعند سماع الحكم، شرد "لي" ببصره لمدة، وعندما غادر القضاة قاعة المحكمة، قام وتحدث مع محاميه. ثم أُخِذ "لي" للاحتجاز من المحكمة، بعد أقل من 3 سنوات من إطلاق سراحه عند الحكم السابق عليه الذي صدر مع وقف التنفيذ.

وقد اتهم "لي" –البالغ من العمر 52 عامًا– بتقديم رشوة بقيمة 29.8 مليار وون (27.4 مليون دولار أمريكي)، ووعد بتقديم المزيد.

وفي عام 2017، أُدين "لي" بتقديم 7.2 مليار وون لدعم تدريب ابنة "تشوي" على الفروسية، وتبرع بقيمة 1.6 مليار وون إلى مؤسسة رياضية تديرها عائلة "تشوي"، وحُكم عليه بالسجن لمدة 5 سنوات. وقد برأته محكمة الاستئناف جزئيًّا من هذه التهم وخففت العقوبة إلى عامين ونصف مع وقف التنفيذ، وخفضت مبلغ الرشوة إلى 3.6 مليار وون.

ولكن في أغسطس 2019، ألغت المحكمة العليا الحكم، وحكمت بأن "لي" قدم ما مجموعه 8.6 مليار وون من الرشوة، وأعادت القضية إلى محكمة الاستئناف في سيئول لإعادة النظر فيها.

وقد بدد الحكم الصادر اليوم آمال مؤيدي "لي" وقادة المجموعة الاقتصادية، الذين طالبوا المحكمة بالتساهل مع وريث سامسونغ، مشيرين إلى دوره في مساعدة الاقتصاد على التعافي من تداعيات كورونا. ووصفوا الحكم بأنه غير عادل، كما اعترض بعض أنصاره في قاعة المحكمة بعد النطق بالحكم.

وقال "لي إن-جيه"، أحد محامي "لي": «إن طبيعة القضية هي إساءة استخدام السلطة للرئيسة السابقة، وبالنظر إلى هذا فإن الحكم مؤسف للغاية».

وفي الوقت نفسه رحب نشطاء مكافحة الفساد بالقرار، بعد أن طالبوا القضاء بإظهار الاستعداد القوي لمعالجة العلاقات الوطيدة التي تربط بين النخبة من عالمي الاقتصاد والسياسة، والتي يلقى عادة باللوم عليها في سوء إدارة الشركات بالبلاد.

(انتهى)

hala3bbas@yna.co.kr

كلمات رئيسية
اكثر الاخبار قراءة اقتصاد وأعمال
plus
더보기
기타
المزيد
الصفحة الرئيسية الى الاسفل
ارسال رد فعل
كيف يمكن ان نتطور؟
شكرا على ردك