Go to Contents Go to Navigation

الرئيس مون يتعهد بإحداث تغيير في السياسات العقارية لزيادة المعروض من المنازل

جميع العناوين 2021.01.18 18:40
الرئيس مون يتعهد بإحداث تغيير في السياسات العقارية لزيادة المعروض من المنازل - 1
الرئيس مون يتعهد بإحداث تغيير في السياسات العقارية لزيادة المعروض من المنازل - 2

سيئول، 18 يناير (يونهاب) -- قال الرئيس "مون جيه-إن" اليوم الاثنين إن الحكومة ستطبق الإجراءات اللازمة لزيادة المعروض من المنازل إلى مستوى أعلى من توقعات السوق، مما يشير إلى تحول في الأولويات من اللوائح المتعلقة بالمضاربين، إلى زيادة المعروض لتحقيق الاستقرار في السوق العقارية.

وخلال المؤتمر الصحفي بمناسبة العام الجديد، قال "مون" إن جهود الحكومة السابقة التي كانت تهدف إلى كبح المضاربات فشلت في تهدئة سوق الإسكان المحمومة، بسبب وفرة السيولة وزيادة عدد الأسر، على الرغم من تقلص عدد السكان.

وقال "مون": «كنا نعتقد أن الإجراءات التي تركز على كبح المضاربات ستؤدي إلى زيادة المعروض، لكنها فشلت في تحقيق الاستقرار في سوق العقارات»، مضيفًا: «كما تجاوز الطلب على المساكن العرض المتوقع سابقًا، ويعزى نقص المعروض جزئيًّا إلى ارتفاع أسعار العقارات».

وقال "مون" إن شركات التطوير العقاري العامة ستدعم مشروعات إعادة التطوير وتطوير المواقع السكنية بالقرب من محطات القطار في سيئول والمناطق المجاورة لها، من أجل «زيادة عدد المنازل بما يتجاوز توقعات السوق بكثير».

وتشير تصريحات الرئيس إلى تحول في السياسة العقارية من كبح الطلب بفرض قواعد أكثر تشددًا على الاقتراض وفرض ضرائب أعلى إلى زيادة المعروض من المنازل ذات الأسعار المعقولة.

ومن جهة أخرى، قال "مون" إن الحكومة ستمضي قدمًا في الإجراءات التي تستهدف المضاربين، مما يعني أنه سيتم تطبيق ضرائب أعلى على مالكي العديد من المنازل، كما هو مخطط.

وسوف تبدأ كوريا الجنوبية في زيادة الضرائب الشاملة على الممتلكات والمبيعات لأصحاب المنازل المتعددة في الأول من يونيو. وتتوقع الحكومة أن تشجع الضرائب المرتفعة أصحابَ المنازل المتعددة على بيع منازلهم، ومن ثمَّ سيؤدي هذا إلى زيادة المعروض من المساكن في السوق.

ولم تظهر أي علامات للتباطؤ في أسعار المساكن المرتفعة، على الرغم من جهود الحكومة لتحقيق الاستقرار في سوق العقارات، مما أدى إلى انخفاض معدلات تأييد الرئيس "مون" إلى أدنى نقطة منذ توليه منصبه في مايو 2017.

ولمعالجة النقص في المعروض من المساكن في العاصمة سيئول وضواحيها، حيث يقيم ما يقرب من نصف سكان البلاد البالغ عددهم 52 مليون نسمة، قالت الحكومة إنها ستخفض اللوائح الخاصة بإعادة التطوير، ورفع نسبة المساحة السكنية في المنطقة الحضرية المكتظة بالسكان.

وقد اختارت وزارة الأراضي والبنية التحتية والنقل الأسبوع الماضي ثماني مناطق في سيئول لمشاريع إعادة التطوير التجريبية، التي ستنفذها مع شركات التطوير العقاري العامة، ومن بينها شركة كوريا للأراضي والإسكان، وشركة سيئول للإسكان والمجتمعات المحلية.

وقالت وزارة الأراضي إنه بينما تتأخر مشاريع إعادة التطوير غالبًا بسبب صعوبة تحقيق التوافق بين السكان الحاليين وأصحاب المصلحة، فإن مشاركة شركات التطوير العقاري العامة ستساعد في تسريع العملية وتقليل عدم اليقين.

وقد ارتفعت أسعار المساكن في كوريا الجنوبية بأسرع وتيرة في تسع سنوات في عام 2020، حيث سجلت زيادة بنسبة 5.36% على أساس سنوي، وفقًا لبيانات مجلس العقارات الكوري، وسط أسعار الفائدة المنخفضة والسيولة الوافرة في السوق.

(انتهى)

hala3bbas@yna.co.kr

الصفحة الرئيسية الى الاسفل
ارسال رد فعل
كيف يمكن ان نتطور؟
شكرا على ردك