Go to Contents Go to Navigation

كوريا الشمالية تستعد لعقد جلسة مجلس الشعب الأعلى بعد اختتام مؤتمر الحزب الحاكم

جميع العناوين 2021.01.17 13:53
كوريا الشمالية تستعد لعقد جلسة مجلس الشعب الأعلى بعد اختتام مؤتمر الحزب الحاكم - 1

سيئول، 17 يناير (يونهاب) -- من المقرر أن تفتتح كوريا الشمالية الجلسة البرلمانية في بيونغ يانغ اليوم الأحد، في خطوة تشريعية لمتابعة مؤتمر الحزب الحاكم الذي اختتم مؤخرًا.

وأفادت وكالة الأنباء المركزية في كوريا الشمالية أن "تشوي ريونغ-هيه"، رئيس هيئة رئاسة مجلس الشعب الأعلى، وعدد من الممثلين البرلمانيين، وضعوا أكاليل الزهور على تماثيل قادة كوريا الشمالية السابقين، قبيل الجلسة الرابعة للدورة الرابعة عشر لمجلس الشعب الأعلى.

وقد حضر النواب البرلمانيون، البالغ عددهم 687 نائبًا، المؤتمر الثامن الأخير لحزب العمال الحاكم في بيونغ يانغ، ومن المرجح أن يجتمعوا مرة أخرى في الجلسة البرلمانية، المقرر عقدها في العاصمة أيضًا.

ويعد مجلس الشعب الأعلى أعلى هيئة للسلطة بموجب الدستور، لكنه يكتفي بالمصادقة الصورية على قرارات الحزب الحاكم. وعادة ما تعقد الجلسة العامة في مارس أو أبريل، للتعامل بصورة أساسية مع تعديلات الميزانية والحكومة.

تم تحديد موعد جلسة هذا العام في أعقاب مؤتمر الحزب الذي انتهى مؤخرًا، لمتابعة القرارات الأخيرة التي وُضِعت في المؤتمر.

وخلال مؤتمر الحزب، راجع الشمال قواعد الحزب الحاكم وقرر إعادة الأمانة العامة التي ألغيت في عام 2016، وانتخب الزعيم "كيم جونغ-أون" أمينًا عامًا للحزب.

كما قامت كوريا الشمالية بتعديلات في أعضاء الحزب، ودعت إلى مزيد من «النضال المستميت»، لتحقيق خطة التنمية الخمسية الجديدة التي تم طرحها خلال المؤتمر.

وبوجه عام، من المرجح أن تركز الجلسة البرلمانية المقبلة على التعديلات الوزارية في مجلس الوزراء ولجنة شؤون الدولة، وهي أعلى هيئة لصنع القرار في الدولة الشيوعية.

ومن المتوقع أن يتم تعيين "جو يونغ-وون"، وهو مسؤول كبير في الحزب شوهد في كثير من الأحيان وهو يرافق الزعيم الكوري الشمالي خلال رحلاته الميدانية في العام الماضي، عضوًا في لجنة شؤون الدولة، حيث تمت ترقية "جو" إلى عضو في هيئة رئاسة المكتب الرئاسي للحزب، وهو منصب يشغله خمسة أشخاص فقط في كوريا الشمالية، من بينهم الزعيم "كيم" نفسه.

ويُعتقد أن "جو" قد أصبح الرجل الثالث في البلاد في مؤتمر الحزب الأخير.

كما تحظى أخت الزعيم "كيم يو-جونغ" باهتمام عالمي أيضًا، حيث يبدو أنه تم تخفيض رتبتها إلى "نائبة مدير"، بعد أن كانت "نائبة أولى" قبل ذلك، ولم يتم إدراجها أيضًا كعضوة أو عضوة بديلة في المكتب السياسي للحزب.

ويتوجه الاهتمام أيضًا إلى ما إذا كانت النائبة الأولى لوزير الخارجية "تشوي سون-هي"، وهي العضوة الوحيدة في لجنة شؤون الدولة، ستحتفظ بمنصبها أم لا.

ومن المتوقع أيضا أن يتناول الاجتماع ميزانية الدفاع لكوريا الشمالية لبناء الغواصة الجديدة التي تعمل بالطاقة النووية والتي هي قيد التطوير حاليًّا، حيث تفاخرت بها بيونغ يانغ في مؤتمر الحزب.

وقد تعهد الزعيم الكوري الشمالي بتعزيز جيش بلاده، وأمر بتحسين قدرات الضربات الصاروخية التي تستهدف مدى يصل إلى 15,000 كيلومتر، في إشارة على ما يبدو إلى الوصول إلى البر الرئيسي للولايات المتحدة.

وفي وقت سابق، أعلنت كوريا الشمالية عن خططها لعقد اجتماع مجلس الشعب الأعلى في أواخر يناير، مما أثار التكهنات بأنه يمكن عقده بعد تنصيب الرئيس الأمريكي "جو بايدن" في 20 يناير.

ومن غير المتوقع أن يحضر "كيم" الجلسة البرلمانية الأخيرة شخصيًّا، لأنه ليس أحد ممثلي الدورة الرابعة عشر للمجلس، الذي تم انتخابه في عام 2019 لمدة خمس سنوات.

ومن المنتظر أن تعلن كوريا الشمالية رسميًّا عن نتيجة الجلسة في وقت متأخر من اليوم الأحد أو في وقت مبكر من صباح الاثنين، بينما قد يستمر الاجتماع لأكثر من يوم واحد، بسبب القائمة الطويلة لبنود جدول الأعمال لهذا العام.

(انتهى)

hala3bbas@yna.co.kr

الصفحة الرئيسية الى الاسفل
ارسال رد فعل
كيف يمكن ان نتطور؟
شكرا على ردك