Go to Contents Go to Navigation

كوريا الجنوبية من المتوقع أن تشهد صعوبة في مفاوضاتها مع إيران حول الإفراج عن بحارة كوريين محتجزين

جميع العناوين 2021.01.10 16:46

سيئول، 10 يناير(يونهاب) -- توجه النائب الأول لوزير الخارجية تشوي جونغ-غون إلى إيران من أجل الإفراج المبكر عن بحارة كوريين جنوبيين كانوا على متن ناقلة النفط المحتجزة من قبل إيران، لكن من المتوقع أن تكون المفاوضات صعبة.

قالت وزارة الخارجية اليوم الأحد إن نائب الوزير "تشوي" سينضم إلى الوفد الكوري الجنوبي الذي وصل إلى طهران، عاصمة إيران، في يوم 7 يناير.

ومن المتوقع أن يعطي نائب الوزير الأولوية القصوى لقضية الإفراج المبكر عن بحارة كوريين جنوبيين محتجزين خلال مفاوضاته مع كبار المسؤولين الإيرانيين، بما في ذلك نائب وزير الخارجية الإيراني للشؤون السياسية عباس عراقجي.

كما من المتوقع أن يناقش مع الجانب الإيراني قضية الأموال الإيرانية المجمدة في كوريا الجنوبية، والتي تهتم بها إيران بشكل أكبر.

وقال مصدر دبلوماسي إن كوريا الجنوبية تبذل جهودها الشاملة لحل قضية الاحتجاز، لكن لا يزال من السابق لأوانه التنبؤ بالنتيجة.

ولمح نائب الوزير "تشوي" قبل توجهه إلى إيران، إلى أن المفاوضات مع إيران قد تكون صعبة، قائلا إنه تم التأكد من سلامة البحارة، لكن الوضع صعب.

ومن المتوقع أن يطرح "تشوي" حلا أو بديلا لاستخدام الأصول الإيرانية المجمدة في كوريا الجنوبية، مطالبا بالإفراج عن ناقلة النفط المحتجزة وجميع طاقمها.

لكن كانت الحكومة الإيرانية قد صرحت بأن قضية الأموال الإيرانية المجمدة لا تتعلق بقضية احتجاز ناقلة النفط، مؤكدة على أن الاحتجاز هو رد "تقني" على تلوث المياه من قبل السفينة.

ونظرا لأن الحرس الثوري الإيراني الذي يتمتع بقوة كبيرة في إيران، يحتجز ناقلة النفط بشكل مباشر، فقد تكون المفاوضات بين السلطات الدبلوماسية للبلدين محدودة.

وقالت مصادر إن الوفد الكوري الجنوبي لن يجري مفاوضات مع الحرس الثوري الإيراني.

وفي يوم 8 يناير، أمر المرشد الأعلى الإيراني علي خامنئي بمنع استيراد لقاحات مضادة لفيروس كورونا المستجد من الولايات المتحدة وبريطانيا. ويرى البعض أن هذا الأمر قد يؤثر على المفاوضات بشأن قضية الاحتجاز.

وتناقش كوريا الجنوبية وإيران طرق استخدام جزء من الأموال الإيرانية المجمدة لشراء لقاحات كورونا لكن أمر خامنئي قد يشكل متغيرا جديدا.

يذكر أنه يجري حاليا تجميد حوالي 7 مليارات دولار من أموال النفط الإيراني في مصرفين كوريين جنوبيين بسبب العقوبات الأمريكية المفروضة على إيران.

وكانت إيران تطالب الحكومة الكورية الجنوبية مرارا بالسماح لها باستخدام أموالها المجمدة لشراء الأدوية والمعدات الطبية ولقاحات كوفيد-19.

كوريا الجنوبية من المتوقع أن تشهد صعوبة في مفاوضاتها مع إيران حول الإفراج عن بحارة كوريين محتجزين - 1

(انتهى)

aya@yna.co.kr

الصفحة الرئيسية الى الاسفل
ارسال رد فعل
كيف يمكن ان نتطور؟
شكرا على ردك