Go to Contents Go to Navigation

الزعيم الكوري الشمالي يصف الولايات المتحدة بأنها "أكبر عدو لنا" ويتعهد بالاستمرار في تطوير الأسلحة النووية

جميع العناوين 2021.01.09 11:11

سيئول، 9 يناير (يونهاب) -- وصف الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون الولايات المتحدة بأنها "أكبر عدو" لبلاده، مهددًا بمواصلة بلاده لتطوير قدراتها النووية ، حسبما ذكرت وسائل الإعلام الرسمية اليوم السبت .

وأوضح كيم وفقا لما نقلته وكالة الأنباء المركزية الكورية أن سياسة واشنطن تجاه بيونغ يانغ لن تتغير بغض النظر عمن يحكم البيت الأبيض ، قائلا إن إنهاء موقفها العدواني سيكون مفتاح العلاقات المستقبلية بين البلدين .

أدلى كيم بهذه التصريحات في تقرير أمام المؤتمر الثامن لحزب العمال الحاكم المنعقد حاليا في بيونغ يانغ ، وذلك في أول رد على انتخاب جو بايدن رئيسا جديدا للولايات المتحدة في نوفمبر. كما جاءت قبل أيام من تنصيب بايدن المقرر في 20 يناير.

وقال التقرير إن مفتاح إقامة علاقات جديدة بين كوريا الشمالية والولايات المتحدة هو تخلي الولايات المتحدة عن سياستها المعادية لكوريا الشمالية معلنا مبدأ "العين بالعين" ضد واشنطن.

وأضاف "يجب أن تركز أنشطتنا السياسية الخارجية في المستقبل على قمع وإخضاع الولايات المتحدة ، وهي العقبة الأساسية وأكبر عدو أمام تطورنا الثوري ".

وعقد كيم ثلاثة اجتماعات مع الرئيس الأمريكي دونالد ترامب ، لكن محادثات نزع السلاح النووي لم تحرز تقدمًا يذكر منذ قمة هانوي في عام 2019 التي لم يتم التوصل فيها إلى اتفاق .

وفي إشارة إلى القمم ، قال كيم إن السياسة العدوانية الأمريكية "تفاقمت" على الرغم من "جهود" كوريا الشمالية وممارسة "أقصى درجات الصبر" للحد من التوترات في المنطقة.

طرح كيم سلسلة من الأهداف لتعزيز قوته العسكرية ، داعياً إلى تحسين قدرات الضربة الصاروخية على أهداف في مدى 15 ألف كيلومتر وتقليل الأسلحة النووية، من بين أمور أخرى.

وقالت كوريا الشمالية أيضًا إنها أكملت التصميم البحثي لغواصة نووية جديدة وأنها في عملية الفحص النهائية.

وقالت وكالة الأنباء المركزية الكورية إن "الواقع يظهر أننا بحاجة إلى تعزيز قدرات الدفاع الوطني دون لحظة تردد لردع التهديدات النووية للولايات المتحدة ولإحلال السلام والازدهار في شبه الجزيرة الكورية".

وبحسب التقرير فإن"(كيم) دعا إلى السعي الحثيث لبناء طاقة نووية من أجل سلامة شعبنا ، ومصير ثورتنا وبقاء البلاد وتنميتها بالاعتماد على الذات".

وفيما يتعلق بكوريا الجنوبية ، بدا أن كيم ترك مجالًا لتحسين العلاقات ، قائلاً إن العلاقات يمكن أن تعود إلى ما كانت عليه قبل ثلاث سنوات عندما تهيأ جو سلام "في أي وقت" ، لكنه أكد أن كل هذا يتوقف على موقف كوريا الجنوبية.

وظلت العلاقات بين الكوريتين متوقفة منذ قمة هانوي حيث تقف العقوبات في طريق التبادلات والتعاون عبر الحدود.

وتدهورت العلاقات أكثر في العام الماضي ، حيث فجرت كوريا الشمالية مكتب اتصال مشتركا بين الكوريتين تعبيرا عن غضبها من منشورات مناهضة لبيونغ يانغ في يونيو ،كما أنها قتلت مسؤول مصايد أسماك كوريا جنوبيا انجرف بالقرب من حدودها البحرية الغربية في سبتمبر.

ولم تستجب كوريا الشمالية لعروض سيئول لإجراء محادثات ومشاريع تعاونية ، مع التركيز على درء تفشي فيروس كورونا على أراضيها من خلال إغلاق حدودها وتشديد إجراءات الحجر الصحي.

الزعيم الكوري الشمالي يصف الولايات المتحدة بأنها "أكبر عدو لنا" ويتعهد بالاستمرار في تطوير الأسلحة النووية - 1

(انتهى)

mustabrah35@yna.co.kr

كلمات رئيسية
الصفحة الرئيسية الى الاسفل
ارسال رد فعل
كيف يمكن ان نتطور؟
شكرا على ردك