Go to Contents Go to Navigation

وزارة الخارجية: لا يوجد دليل على أن ناقلة النفط الكورية الجنوبية المحتجزة سببت التلوث البحري

جميع العناوين 2021.01.06 20:38
وزارة الخارجية: لا يوجد دليل على أن ناقلة النفط الكورية الجنوبية المحتجزة سببت التلوث البحري - 1

سيئول، 6 يناير (يونهاب) -- صرح النائب الأول لوزيرة الخارجية "تشوي جونغ-كون" اليوم الأربعاء بأنه لا يوجد دليل يثبت مزاعم إيران بأن ناقلة النفط الكورية الجنوبية لوثت المحيط، عندما احتجزها الحرس الثوري الإيراني في وقت مبكر من الأسبوع بسبب هذه المزاعم.

وجاء تصريح تشوي خلال الاجتماع الطارئ للجنة شؤون الدبلوماسية والوحدة البرلمانية الذي عقد اليوم الأربعاء.

وكانت ناقلة النفط "إم تي هانكوك كيمي" في طريقها من ميناء الجبيل في المملكة العربية السعودية إلى الإمارات العربية المتحدة، وتم احتجازها في الساعة 3:20 بعد ظهر يوم 4 يناير (بتوقيت كوريا) من قبل الحرس الثوري الإيراني. وكان على متنها 20 بحارًا، من بينهم 5 بحارة كوريين جنوبيين.

ونقل المشرعون عن تشوي قوله: "إذا كان هناك تلوثًا بحريًّا لدرجة أنه كان مرئيًا بالعين المجردة، فيجب أن نتمكن من تأكيد ذلك من طائرة هليكوبتر، لكن لم يتم الكشف عن مثل هذه الأدلة، كما أن السفينة أبحرت ومعها معدات أمان كافية".

وقد أوضح الجانب الإيراني أن ناقلة النفط الكورية انتهكت تكرارا قوانين البيئة البحرية، ومن المتوقع أن تتعامل السلطات القضائية الإيرانية مع هذه القضية، بينما دحضت الشركة المشغلة للناقلة المحتجزة ادعاء الجانب الإيراني، قائلا إنه لم يكن هناك أي نشاط خاص بالتلوث البيئي، وفقًا للوزارة.

وقالت الوزارة في البيانات التي قدمتها إلى المشرعين قبل الاجتماع، إنه بغض النظر عن الوضع القانوني للناقلة الكورية، وطالما أنه لا يوجد دليل على عمل التلوث الخطير والمتعمد الذي يحرم حق المرور البسيط للسفينة، فإننا نعتقد بأنه لم يحدث أي انتهاك للقانون الدولي.

وشدد تشوي خلال الاجتماع، على أن المفاوضات بشأن استخدام الأصول الإيرانية المجمدة لدى المصارف الكورية الجنوبية لشراء جرعات من لقاح كورونا ستبدأ بشكل منفصل عن المفاوضات بشأن قضية احتجاز ناقلة النفط، حيث يجب أن يكون تأمين الإفراج عن طاقم السفينة المحتجزة وتسوية القضية على رأس أولويات الحكومة، حسبما ذكر المشرعون.

وأثيرت تكهنات بأن احتجاز إيران ناقلة النفط الكورية الجنوبية قد يكون بهدف الضغط على سيئول لتحرير أرصدتها المجمدة في ظل تشديد الولايات المتحدة عقوباتها على طهران.

وقال تشوي إن وزارة الخارجية الكورية الجنوبية ستواصل المشاورات مع الجانب الإيراني، ليس فقط عن طريق القنوات الدبلوماسية، بل أيضًا عن طريق القنوات المختلفة في سيئول وطهران.

(انتهى)

antar@yna.co.kr

الصفحة الرئيسية الى الاسفل
ارسال رد فعل
كيف يمكن ان نتطور؟
شكرا على ردك