Go to Contents Go to Navigation

(شامل)حالات الإصابة بكورونا تتراجع إلى أقل من 900 حالة قبيل التمديد الوشيك لتدابير التباعد الاجتماعي

جميع العناوين 2021.01.02 11:00
(شامل)حالات الإصابة بكورونا تتراجع إلى أقل من 900 حالة قبيل التمديد الوشيك لتدابير التباعد الاجتماعي - 1

سيئول، 2 يناير (يونهاب)-- تراجع اليوم السبت عدد الإصابات اليومية بكورونا إلى أقل من 900 إصابة، ما يعزى إلى حد كبير إلى إجراء اختبارات أقل خلال عطلة رأس السنة، في الوقت الذي يُتوقع فيه أن تقوم السلطات الصحية بتمديد تدابير التباعد الاجتماعي المفروضة حاليا.

وقد رصدت البلاد 824 إصابة إضافية بكوفيد-19، بما يشمل 788 إصابة محلية، لترتفع حصيلة الإصابات الكلية إلى 62,593، وفقا للوكالة الكورية لمكافحة الأمراض والوقاية منها. وسجلت البلاد 25 حالة وفاة إضافية بالفيروس لترتفع حصيلة الوفيات إلى 942 حالة.

ويمثل عدد الإصابات تراجعا من 1,029 حالة أعلن عنها يوم الجمعة. وقد رصدت البلاد 807 حالات يوم الاثنين، و1,045 حالة يوم الثلاثاء، و1,050 حالة يوم الأربعاء و967 حالة يوم الخميس. وتراوح عدد الإصابات اليومية خلال الأسبوع الماضي حول 1000 إصابة.

ونتج تراجع عدد الحالات على ما يبدو عن قلة عدد الاختبارات. فقد خضع ما يبلغ مجموعه 53,540 شخصا إلى ختبار كوفيد-19 يوم الجمعة، مقارنة بـ 101,176 يوم الخميس.

ويخطط المقر المركزي لتدابير الكوارث والسلامة إلى عقد اجتماع صباحي لمناقشة كيفية تعديل تدابير التباعد الاجتماعي الحالية، وسيعلن عن نتائجه في الساعة 11 صباحا.

ويرى مراقبون أن السلطات قد تحافظ على فرض المستوى 2.5، -ثاني أعلى مستوى على النظام خماسي المستويات- في منطقة سيئول وضواحيها التي تضم أكثر من نصف سكان كوريا البالغ عددهم 51.6 مليون نسمة، والمستوى 2 في باقي أنحاء البلاد.

ومن بين الإصابات الجديدة، جاءت 36 إصابة من بين وافدين من الخارج، من بينهم أكدت السلطات 4 حالات إصابة إضافية بسلالة كورونا البريطانية شديدة العدوى، وإصابة واحدة بسلالة كورونا المكتشفة في جنوب أفريقيا.

ومن بين الإصابات المحلية سُجلت 246 إصابة في سيئول و222 إصابة في إقليم كيونغي المحيط بها. ورصدت إنتشون غرب سيئول 70 إصابة جديدة.

وفي ظل عدم وجود علامات على تراجع موجة الفيروس الحالية، تخطط السلطات الصحية لاتخاذ قرار حول تدابير التباعد الاجتماعي.

وتتجنب البلاد رفع مستوى التباعد الاجتماعي إلى المستوى 3، لأن فرض تدابير مشددة قد يعني فرض قيود خطيرة على ملايين صغار التجار والشركات، ما قد يعرقل بدوره جهود البلاد لتخطي التداعيات الاقتصادية للجائحة.

بينما فرضت السلطات - في الوقت نفسه- تدابيرا مستهدفة، بما يشمل حظر تجمع خمسة أشخاص فأكثر في منطقة سيئول وضواحيها.

وتتعرض المطاعم في منطقة سيئول وما حولها إلى غرامة إذا استقبلت مجموعات تتكون من أكثر من 4 أشخاص. كما فرضت البلاد أكثر التدابير صرامة على الصعيد الوطني، بما يشمل غلق منتجعات التزلج والمناطق السياحية الشهيرة لإبطاء وتيرة تفشي الفيروس خلال موسمي عيد الميلاد المجيد ورأس السنة.

وفي سياق متصل ارتفع عدد المصابين من أصحاب الحالات الحرجة أو الخطيرة إلى 361 يوم السبت، مقارنة بـ 354 حالة قبل يوم.

وبلغ عدد من رُفع عنهم الحجر الصحي بعد تماثلهم الشفاء التام 43,578، ارتفاعا بـ625 شخصا مقارنة باليوم السابق.

(انتهى)

heal@yna.co.kr

الصفحة الرئيسية الى الاسفل
ارسال رد فعل
كيف يمكن ان نتطور؟
شكرا على ردك