Go to Contents Go to Navigation

دخول إشعار بيع أصول شركة يابانية لتعويض ضحايا العمل القسري في حيز التنفيذ

كوريا والعالم 2020.12.29 10:29
دخول إشعار بيع أصول شركة يابانية لتعويض ضحايا العمل القسري في حيز التنفيذ - 1

سيئول، 29 ديسمبر(يونهاب)-- دخلت الإشعارات العامة الصادرة عن محكمة كوريا في حيز التنفيذ اليوم الثلاثاء، من أجل المضي قدما في المراحل القانونية لبيع الأصول المحلية لشركة يابانية، بهدف تعويض ضحايا العمل القسري من الكوريين إبان الحرب، في خطوة من شأنها أن تثير المزيد من التوترات الدبلوماسية بين سيئول وطوكيو.

ودخل الإشعار العام لشركة ميتسوبيشي للصناعات الثقيلة في حيز التنفيذ بدءا من الثلاثاء، حيث فشلت الشركة في تنفيذ حكم المحكمة العليا الصادر عام 2018 لتعويض 5 مدعين، بما يشمل ضحية تبلغ 91 عاما، مع عدم وجود حل دبلوماسي في الأفق.

ويُلجا إلى الإخطار الذي أصدرته محكمة محلية في مدينة دايجون عندما يرفض المدعي عليه استلام وثائق المحكمة اللازمة للإجراءات ذات الصلة، على الرغم من وجود حاجة إلى المضي قدما في القضايا المعلقة.

ويقال إن الشركة اليابانية تخطط إلى استئناف القضية، في حركة ستعطل مراحل التعويض وتمهد الطريق لجولة أخرى من المعارك القانونية، ما قد يزيد من التوتر القائم بالفعل بين البلدين.

ويُشار إلى أن الإشعارات العامة التي تدخل في حيز التنفيذ اليوم، هي جزء من بين 4 إشعارات متعلقة بأمر المحكمة بمصادرة وبيع أصول الشركة اليابانية في كوريا. ومن المخطط أن تدخل الإشعارات الاخرى في حيز التنفيذ بدءا من الأربعاء.

في حالة عدم وجود أي حركة قانونية من قبل الشركة، فإن تنفيذ الإخطارات من شأنه أن يحفز التقدم في بيع الأصول، وهي عملية تتضمن مجموعة من الإجراءات تستغرق وقتا طويلا مثل التقييم وبيع الأصول في مزاد.

وصدر الإشعار بناءً على حكم المحكمة العليا في عام 2018 على الشركة اليابانية بدفع 100 ~ 150 مليون وون (91,116 ~ 136,674 دولارا) إلى كل ضحية من ضحايا العمل القسري خلال فترة الاحتلال الياباني 1910-45 لشبه الجزيرة الكورية.

ومن جانبها عارضت الحكومة اليابانية الحكم، مدعية أن جميع القضايا ذات الصلة بفترة الاحتلال الياباني تمت تسويتها بموجب معاهدة عام 1965 التي طبعت العلاقات بين البلدين.

ويحذر الخبراء من أن بيع أصول الشركة اليابانية سيسبب ضربة كبيرة إلى العلاقات بين البلدين، في الوقت الذي تسعى فيه سيئول إلى التنسيق عن كثب مع طوكيو لإحراز تقدم في سعيها للسلام مع بيونغ يانغ.

وتأتي احتمالات تجدد التوتر بين سيئول وطوكيو في الوقت الذي تشعر فيه كل منهما بالحاجة إلى تصحيح العلاقات بينهما قبيل إطلاق إدارة الرئيس الأمريكي المنتخب جو بايدن الشهر المقبل، والتي شددت على أهمية التعاون الوثيق بين حلفائها لدعم القيادة الأمريكية العالمية.

(انتهى)

heal@yna.co.kr

اكثر الاخبار قراءة كوريا والعالم
plus
더보기
기타
المزيد
الصفحة الرئيسية الى الاسفل
ارسال رد فعل
كيف يمكن ان نتطور؟
شكرا على ردك