Go to Contents Go to Navigation

(جديد) مون: لقاح كوفيد-19 للشعب الكوري الجنوبي «لن يتأخر كثيرًا»

سياسة 2020.12.22 21:32
(جديد) مون: لقاح كوفيد-19 للشعب الكوري الجنوبي «لن يتأخر كثيرًا» - 1

سيئول، 22 ديسمبر (يونهاب) -- قال الرئيس مون جيه-إن اليوم الثلاثاء إن الجهود تجري على قدم وساق لضمان عدم تأخر لقاح كورونا للشعب الكوري الجنوبي كثيرًا.

وأدلى الرئيس مون بهذا التصريح في الوقت الذي تكافح فيه الحكومة الاتهامات بأنها فشلت في الحصول على جرعات كافية من لقاح كوفيد-19 في الوقت المناسب.

وقال مون أثناء لقائه بقادة المؤسسات الدستورية الخمس الرئيسية، لمناقشة سبل تخطي أزمة كورونا وغيرها من القضايا القومية المعلقة: "هناك الكثير من القلق المثار حول التطعيم هذه الأيام، وقد يكون من الحتمي أن تحصل الدول المنتجة للقاح على اللقاحات أولًا لأنها قدمت الكثير من الدعم لتطويره"، وفقا لما أفاد به الرئيس في اجتماع بالبيت الأزرق.

وأضاف: "أنا على ثقة من أن التطعيم العام في بلادنا سيبدأ في وقت ليس متأخرا جدا، والاستعدادات تجري حاليا".

وفي وقت لاحق من اليوم، قال المكتب الرئاسي إن مون أمر بشراء كمية كافية من جرعات لقاح كوفيد-19 منذ أبريل.

وكشف المكتب الرئاسي في رسالة نصية أُرسلت إلى المراسلين عن تفاصيل تعليمات مون السابقة بشأن اللقاحات التي صدرت في أكثر من اثنتي عشرة مناسبة في الفترة بين أبريل وأوائل ديسمبر.

وجاء الكشف عن تعليمات مون السابقة بشأن اللقاحات وسط تصاعد القلق العام بشأن التأخير في التطعيم ضد فيروس كورونا المستجد، حيث تسعى الحكومة جاهدة لبدء عمليات التطعيم في الربع الأول من العام المقبل.

وانتقد المشرعون المعارضون وبعض وسائل الإعلام المحافظة الحكومة بسبب تأخير عمليات التعطيم، حيث نشرت وسائل الإعلام تقارير تتكهن بأن مون قام بتوبيخ مساعديه في وقت متأخر بشأن الموقف.

ودحض المتحدث باسم المكتب الرئاسي "كانغ مين-سوك" التقارير الإخبارية ووصفها بأنها غير صحيحة، ودعا إلى "وقف تسييس اللقاحات"، قائلًا إن ذلك لن يؤدي إلا إلى تضخيم عدم ثقة الجمهور وتشويه الحقيقة.

وقال: "إنهم يضخمون عدم ثقة الناس من خلال تشويه الحقائق والمبالغة فيها كما لو أن الرئيس مون قد رفع يده عن تأمين اللقاحات، ونود الكشف عما هو صحيح".

وانضم للاجتماع مع الرئيس في المكتب الرئاسي: رئيس الجمعية الوطنية بارك بيونغ-سوك، ورئيس المحكمة العليا كيم ميونغ-سو، ورئيس المحكمة الدستورية يو نام-سوك، ورئيس الوزراء جونغ سيه-كيون، ورئيسة اللجنة المركزية للانتخابات نوه جونغ-هي، وفقا للمكتب الرئاسي.

وتعد هذه هي المرة الأولى التي يجتمع فيها الرئيس بأعلى خمسة قادة بالبلاد بموجب الدستور منذ 7 أشهر. كما أنه الاجتماع الأول من نوعه بعد تولي نوه منصبها في الثاني من نوفمبر.

وطالب مون القادة بتقديم الدعم فيما يتعلق بحل النزاع حول طرق إصلاح منظمات السلطة، فيما يبدو إشارة إلى طلب النائب العام يون سوك-يول إصدار حكم قضائي ضد قرار وزيرة العدل الأخير بإيقافه عن العمل لمدة شهرين بسبب سوء سلوكه المزعوم.

وتطرق الرئيس أيضًا إلى العلاقات بين الكوريتين، قائلًا إن الحوار بين كوريا الشمالية والولايات المتحدة وبين الكوريتين في حالة ركود، ولكن تم بذل جهود لمنع مزيد من التدهور في الوضع.

وقال مون: "ما لم يحدث موقف غير متوقع، من المتوقع أن يستعيد الحوار بين الولايات المتحدة وكوريا الشمالية والحوار بين الكوريتين الزخم مع إطلاق الإدارة الأمريكية الجديدة، وسأعمل بجد لتحقيق ذلك".

وقد منح الرئيس -قبل الاجتماع- وسام استحقاق الخدمة الأول إلى سلف "نوه"، كوون سون-إيل، الذي تولى رئاسة اللجنة منذ 2017 وحتى أكتوبر من العام الجاري.

(انتهى)

antar@yna.co.kr

اكثر الاخبار قراءة سياسة
plus
더보기
기타
المزيد
الصفحة الرئيسية الى الاسفل
ارسال رد فعل
كيف يمكن ان نتطور؟
شكرا على ردك