Go to Contents Go to Navigation

الأسر الكورية تقلل الاستهلاك على الملابس والأحذية بشكل خاص خلال جائحة كورونا

جميع العناوين 2020.12.11 15:15
الأسر الكورية تقلل الاستهلاك على الملابس والأحذية بشكل خاص خلال جائحة كورونا - 1

سيئول، 11 ديسمبر (يونهاب)-- أظهر تقرير اليوم الجمعة أن الأسر الكورية خفضت الإنفاق على السلع شبه المعمرة مثل الملابس والأحذية على نحو أكبر من باقي السلع الاستهلاكية خلال جائحة كورونا، ما يعد نمطا مماثلا لما ظهر في الفترة من 1997 إلى 1998 خلال الأزمة المالية الآسيوية.

وانكمش استهلاك الأسر الكورية بنسبة 6.5% على أساس سنوي في الربع الأول من العام، حيث واجهت البلاد الموجة الأولى من فيروس كورونا، وفقا لتقرير من كوريا للإحصاء.

وظل الاستهلاك ضعيفا خلال العام حيث امتنع المواطنون عن زيارة المتاجر بسبب الخوف من مخاطر العدوى وتدابير التباعد الاجتماعي المشددة.

وتراجع إنفاق الكوريين الجنوبيين على الأحذية والملابس أكثر من باقي السلع الاستهلاكية، خلال الجائحة.

هذا وقلصت شريحة الـ20% ذات الدخل المنخفض والموظفين المؤقتين والعاملين باليومية استهلاكهم من الملابس والأحذية أكثر من أي شيء آخر خلال العام. في حين خفضت شريحة الـ 20% ذات الدخل الأعلى والموظفين الدائمين من استخدام خدمات التعليم الخاص أكثر.

وعلى صعيد آخر نما الدخل المتاح للأسر الكورية بنسبة 3.7% على أساس سنوي في الربع الأول من العام ما يعزى بشكل كبير إلى ارتفاع دخل شريحة الـ20% ذات الدخل الأعلى والموظفين الدائمين.

وشهد الموظفون المؤقتون وعمال اليومية وحسب تراجعا في الدخل المتاح بنسبة 3.4% على أساس سنوي في نفس الفترة.

وأظهر التقرير أن جائحة كورونا سببت ضربة شديدة لقطاع الخدمات المباشرة بما يشمل قطاع مبيعات الجملة والتجزئة، وخدمات المبيت والطعام ومقدمي الخدمات التعليمية.

ويعد هذا النمط مختلفا مقارنة بالوضع خلال الأزمة المالية الآسيوية 1997-98 والاضطراب المالي العالمي في عام 2008، حيث تلقى قطاعا التصنيع والبناء الضربة الأكبر.

وأظهر التقرير أنه خلال الأزمات الماضية لم يتأثر قطاع التعليم إلا بعد أن شعرت الأسر بالضغط الاقتصادي الشديد، ولكن جائحة كورونا أثرت بشكل فوري وعميق على هذا القطاع.

(انتهى)

heal@yna.co.kr

الصفحة الرئيسية الى الاسفل
ارسال رد فعل
كيف يمكن ان نتطور؟
شكرا على ردك