Go to Contents Go to Navigation

(لقاء يونهاب)السفير السعودي المباركي: قادة G20 سيتوصلون الى العمل المشترك على مواجهة الركود الاقتصادي

مقابلات 2020.11.20 08:35

" جمهورية كوريا من الدول التي أثبتت بشكل عال قدرتها على التصدي لفيروس كورونا المستجد "

سفير المملكة العربية السعودية لدى كوريا الجنوبية رياض أحمد المباركي

سيئول، 20 نوفمبر(يونهاب) -- ذكر سفير المملكة العربية السعودية لدى كوريا الجنوبية أنه يتوقع أن يصل قادة دول مجموعة العشرين الى مجموعة من الرؤى والمبادرات التي تخص الاقتصاد العالمي في مؤتمر قمة مجموعة العشرين الذي سينعقد في الرياض خلال يومي 21 و22 من نوفمبر الجاري برئاسة المملكة كأول دولة عربية ترأس هذا المؤتمر العالمي. وأجرت وكالة يونهاب للأنباء لقاءا صحفيا يوم أمس الخميس بهذه المناسبة مع السفير السعودي في سيئول رياض أحمد المباركي للاستماع لرؤيته حول القمة والوضع الراهن في العلاقات بين كوريا الجنوبية والمملكة. فيما يلي مضمون اللقاء:

س: ما هي النتائج المتوقعة من قمة العشرين التي ستعقد في الرياض خلال الفترة من 21-22 نوفمبر؟.

ج: لا بد من الإشارة أولا إلى أن مجموعة العشرين ليست منظمة تنفيذية لكنها تقوم بتقديم آليات عمل وتفاهم بين الدول الأعضاء لتوفير الاستقرار العالمي في الجانبين الاقتصادي والمالي فمن هذا المنطلق من المتوقع أن يتوصل قادة دول مجموعة العشرين إلى مجموعة من الرؤى والمبادرات التي تخص الاقتصاد العالمي ويتمثل ذلك بتركيزهم على تناول مواضيع بارزة كسياسات النمو الاقتصادي والتقليص من سوء استخدام النظام المالي والتعامل مع الأزمات المالية والتصدي لتمويل الإرهاب في إطار الإصلاحات الهيكلية للنظام المالي العالمي. بالإضافة إلى العمل سوياً على مواجهة الركود الاقتصادي الحالي الناتج عن تفشي وباء كوفيد-19 من أجل رفع النمو الاقتصادي ليس فقط للدول الأعضاء بل للعالم أجمع.

(لقاء يونهاب)السفير السعودي المباركي: قادة G20 سيتوصلون الى العمل المشترك على مواجهة الركود الاقتصادي - 2

س: قمة العشرين القادمة تركز على تمكين الإنسان والحفاظ على كوكب الأرض وتشكيل آفاق جديدة، فما هي جهود المملكة من أجل تحقيق هذه المحاور الأساسية داخليا وخارجيا؟.

ج: منذ إطلاق المملكة خطة الإصلاح الشاملة قبل عدة أعوام كان لديها جهود حثيثة للعمل على تمكين الإنسان والبحث عن آفاق جديدة تمثلت بطرح فرص عمل في مجالات مستحدثة وإشراك المرأة والشباب فيها والمرأة بدورها تبوأت مناصب رفيعة ومختلفة سواءً في مؤسسات الدولة أو القطاع الخاص وأثبتت المرأة السعودية بإمكانياتها وقدراتها وحرصها على تطوير الذات وبلا شك فإن هذه الجهود سوف تساهم في تحقيق التنمية وينعكس ذلك إيجابياً على الإيرادات المحلية. وعلى المستوى الخارجي تعمل المملكة من خلال مجموعات التواصل الثمان الممثلة لمؤسسات المجتمع المدني في مجموعة العشرين لوضع توصيات في الموضوعات التي تخص الشباب والمرأة والأعمال من خلال دعم القيادات الشابة والتأكد من جاهزيتهم للمستقبل.

(لقاء يونهاب)السفير السعودي المباركي: قادة G20 سيتوصلون الى العمل المشترك على مواجهة الركود الاقتصادي - 3

س: مكة المكرمة تستضيف في موسم الحج ملايين من المسلمين من العالم، غير أننا لا نسمع عن خبر يفيد بتفشي كورونا بين زوار الأراضي المقدسة في المملكة، فكيف تفسرون كيفية سيطرة المملكة على جائحة كوفيد-19 وسط الحجاج والمعتمرين؟.

ج: تفخر وتتشرف المملكة بخدمة الحجاج والمعتمرين ولديها خبرات طويلة في ذلك وتحرص على صحتهم وأمنهم حتى يتمكنوا من تأدية الفريضة بسهولة وسلام وأكبر دليل على ذلك الرعاية الصحيَّة المميزة التي توفرها المملكة لحجاج بيت الله الحرام. وموسم حج عام 2020م كان موسما استثنائيا في ظل انتشار أزمة فيروس كورونا المستجد، وبعون من الله استطاعت المملكة بفضل خبراتها وتفانيها في تيسير رحلة الحجاج ووضع خطة للاستعداد للموسم بإقامته بأعدادٍ محدودة جدًّا، وفحص جميع المشاركين في أداء الفريضة، وتوفير الإجراءات الوقائية والاحترازية كافة، والحرص على تحقيق التباعد الجسدي والعزل قبل وبعد أداء مناسك الحج، بالإضافة إلى توفير الخدمات الصحية اللازمة خلال أيام الحج وتقديم خدمات الدعم والاستشارة بـ13 لغة، وغيرها الكثير من الإجراءات والمبادرات مع الجهات ذات العلاقة التي ساهمت ككل في ضمان نجاح موسم الحج في جو خالٍ من الأوبئة ونقل العدوى. كما قامت جميع الجهات الحكومية والخاصة ذات العلاقة بتوفير مختلف التسهيلات والخدمات التي يحتاجها ضيوف الرحمن، وفعّلت المملكة مختلف الأنظمة التقنية للتسهيل على الجميع أداء مناسك العمرة في ظل هذه الجائحة ومنها تطبيق "اعتمرنا" الذي يُمكّنُ الراغبين من أداء العمرة وتنظيمها وتخطيط الرحلة المسبقة بكل يسر وسهولة، وبما يضمن تطبيق الضوابط والإجراءات الاحترازية والتدابير الوقائية لمنع تفشي الفيروس، حيث يتيح التطبيق لضيوف الرحمن اختيار الوقت المناسب بحسب المواعيد المتوفرة.

(لقاء يونهاب)السفير السعودي المباركي: قادة G20 سيتوصلون الى العمل المشترك على مواجهة الركود الاقتصادي - 4

س: ما هو وضع تفشي فيروس كوفيد-19 في المملكة، وما هو وضع الأجانب العاملين داخل المملكة وعلى وجه الخصوص الكوريين العاملين في القطاع الصناعي؟

ج: منذ بداية انتشار الجائحة بادرت حكومة السعودية باتخاذ حزمة من الإجراءات والاحترازات لمواجهة هذا الوباء واحتوائه مبكراً وقدمت خططاً للتباعد الاجتماعي وعلى رأسها اعتماد آليات مستحدثة للتعليم عن بعد لكافة المراحل التعليمية وإيجاد منصات تعليمية مناسبة تضمن استمرارية العملية التعليمية دون مواجهة أية عقبات للتخفيف من أعباء هذه الجائحة على المجتمع المحلي. وفي الواقع يقيم في المملكة أكثر من ثلاثة عشر مليون أجنبي تقريباً من شتى أنحاء العالم حيث يعملون ويتعايشون مع النسيج المجتمعي السعودي ويلقون الحب والاحترام من الجميع ولم يكن لهذه الجائحة أي أثر ملموس لحثهم على مغادرة البلاد بل لازالوا فيها وبالأخص الكوريين الذين يقيمون في مناطق عدة كالعاصمة الرياض وجدة والمنطقة الشرقية ويقدر عددهم حالياً بحوالي ثلاثة ألاف من دبلوماسيين ورجال أعمال وتنفيذيين ومهندسين وفنيين وعوائلهم. إضافة إلى أن حكومة المملكة اتخذت خطوة بارزة بالسماح لرجال الأعمال ومنسوبي الشركات الأجنبية بالدخول إليها مجدداً عبر استئناف إصدار التأشيرات منذ نهاية سبتمبر الماضي وخلال الأسابيع الأخيرة الماضية عاد الكثير من الكوريين إلى المملكة لمتابعة نشاطهم التجاري هناك.

س: في ظل جائحة كوفيد-19، هل تأثر التعاون بين كوريا الجنوبية والمملكة، وما هي أوجه التعاون في مجالات السياسة والاقتصاد والتعليم والدفاع والطب والصحة العامة؟

ج: في الحقيقة ،فإن الظروف الراهنة الناتجة عن تفشي هذا الوباء ساهمت في توطيد التعاون الثنائي بين البلدين والالتفات إلى مجالات جديدة كمكافحة الأمراض والأوبئة كما أن التعاون المشترك في المجالات المحورية رصين ومتين فالقيادتين تجريان محادثات من وقت لآخر لمتابعة القضايا ذات الاهتمام المشترك وتبادل وجهات النظر حيالها ويقوم المسؤولون السعوديون باستمرار بعقد اجتماعات افتراضية مع نظرائهم الكوريين لمتابعة سير الاتفاقيات ومذكرات التفاهم والمشاريع المشتركة وتتطلع المملكة إلى توسيع التعاون والتفاهم مع جمهورية كوريا.

(لقاء يونهاب)السفير السعودي المباركي: قادة G20 سيتوصلون الى العمل المشترك على مواجهة الركود الاقتصادي - 5

س: قدمت فرقة بي تي أس(BTS) الغنائية وفرقة مونستار أكس عروضهما الموسيقية في الرياض في نهاية العام الماضي، كيف تقيم السلطات السعودية إقامة مثل هذه الفعاليات وهل ترون أنها قابلة للتكرار؟ وما هو سر الإقبال الكبير من الجمهور السعودي على مثل هذه العروض؟.

ج: عندما أقامت الفرقتان الكوريتان عروضهما الموسيقية في المملكة كان عدد الحضور كبير ومدهش حقيقةً، وهذا يدل على أن الموسيقى الكورية، والتي تعتبر إحدى أدوات التواصل الثقافي، تحظى بجمهور سعودي كبير وتنتشر انتشارا واسعا خاصة بين المراهقين والشباب في كثير من دول العالم. وأعتقد بأن الجهات الترفيهية السعودية ستعمل على تكرار عقد مثل هذه الفعاليات في المستقبل بعد أن ترفع القيود العالمية المفروضة بسبب أزمة فيروس كورونا المستجد.

س: كيف تعيشون حياتكم اليومية في كوريا الجنوبية في ظل تفشي كوفيد-19، وكيف تقيمون أوضاع كوفيد-19 في كوريا الجنوبية وكيف يرى الشعب السعودي كوريا الجنوبية من ناحية السفر إليها أو التعامل معها.

ج: جمهورية كوريا من الدول التي أثبتت بشكل عال قدرتها على التصدي لفيروس كورونا المستجد منذ أن أُعلنت أول حالة إصابة في يناير 2020م، وشخصيا أعيش حياتي اليومية بشكل طبيعي مثلما كانت في السابق. وبرأيي جهود الحكومة الكورية ونظام التباعد الاجتماعي الذي تطبقه ساهم بشكل كبير على الحد من انتشار الفيروس في المجتمع الكوري. ومن ناحية السفر يرى السعوديون كوريا واحدة من الوجهات السياحية المتميزة، لكن تقييد تسيير الرحلات الدولية في الوقت الحالي ترك أثره على ذلك، وسيزول بمجرد عودة الرحلات لطبيعتها.

(لقاء يونهاب)السفير السعودي المباركي: قادة G20 سيتوصلون الى العمل المشترك على مواجهة الركود الاقتصادي - 6

س: ما مغزى إبتعاث العديد من الطلاب السعوديين إلى الجامعات الكورية؟.

ج: لقد أدركت حكومة المملكة أهمية الابتعاث في تدريب أبناء هذا الوطن عبر إلحاقهم بأفضل الجامعات العالمية العريقة للحصول على الخبرات المتعددة، والعودة إلى استكمال بناء الوطن، بما أفادوه من معلومات تطبيقية تسهم بشكل واضح في دعم نهضته، ولما له من أهمية في التنمية المستدامة للموارد البشرية في المملكة. فإن ابتعاث الطلاب السعوديين سواء إلى الجامعات الكورية أو العالمية الأخرى ما هو إلا لتحقيق رؤية برنامج الابتعاث في إعداد أجيال متميزة لمجتمع معرفي مبني على اقتصاد المعرفة، من خلال إعداد وتطوير الموارد البشرية السعودية، وتأهيلها بشكل فاعل؛ لتصبح منافسا عالميا في سوق العمل ومجالات البحث العلمي ورافدا مهما في دعم الجامعات السعودية والقطاعين الحكومي والأهلي بالكفاءات المتميزة. أيضا أحد أهم أهداف برنامج الابتعاث هو تأسيس مستوى عال من المعايير الأكاديمية والمهنية من خلال تبادل الخبرات العلمية والتربوية والثقافية مع مختلف دول العالم.

(لقاء يونهاب)السفير السعودي المباركي: قادة G20 سيتوصلون الى العمل المشترك على مواجهة الركود الاقتصادي - 7

س: ما هو موقف السعودية من تطبيع علاقات الإمارات العربية المتحدة ومملكة البحرين والسودان مع إسرائيل؟.

ج: موقف المملكة واضح وثابت من القضية الفلسطينية وهي تؤكد على التزامها بخيار السلام بالاستناد على مبادرة السلام العربية وقرارات الشرعية الدولية. كما تسعى المملكة دوما للقيام بدور بناء للحفاظ على الأمن والاستقرار في المنطقة.

(انتهى)

peace@yna.co.kr

الصفحة الرئيسية الى الاسفل
ارسال رد فعل
كيف يمكن ان نتطور؟
شكرا على ردك