Go to Contents Go to Navigation

بان كي-مون: يجب على سيئول إرسال رسالة قوية إلى بيونغ يانغ لعدم القيام بأي استفزازات

كوريا الشمالية 2020.11.13 21:26

سيئول، 13 نوفمبر (يونهاب) -- قال الأمين العام السابق للأمم المتحدة "بان كي-مون" اليوم الجمعة إنه يتعين على كوريا الجنوبية إرسال رسالة قوية إلى كوريا الشمالية، لحملها على الامتناع عن القيام بأي استفزازات، وسط تكهنات بأن بيونغ يانغ قد تطلق صواريخ قريبًا لاختبار إدارة "جو بايدن" المقبلة.

وأدلى "بان" بهذا التصريح في كلمة رئيسية ألقاها في ندوة في سيئول، قائلًا إن قضية نزع السلاح النووي لكوريا الشمالية من المرجح أن «تعود إلى مسارها»، بعد تنصيب "جو بايدن" رئيسًا للولايات المتحدة.

وقال "بان" : «هناك احتمال أن يتمكن نظام "كيم جونغ-أون" من إطلاق صاروخ لاختبار إدارة "بايدن"»، مضيفًا: «من الضروري أن نرسل رسائل قوية باستخدام طرق مختلفة حتى لا يقوموا بتلك الاستفزازات».

وقد حثت حكومة كوريا الجنوبية الشمال مرارًا وتكرارًا على التحلي بالحكمة والمرونة والابتعاد عن الاستفزازات، وسط حالة عدم اليقين المتزايدة بشأن سياسة واشنطن تجاه كوريا الشمالية.

وقد انتقد "بايدن" سياسة الرئيس "دونالد ترامب" بشأن مفاوضات نزع السلاح النووي، قائلًا إنه سينتهج دبلوماسية «مبدئية» بشأن الشمال. وظلت بيونغ يانغ صامتة بشأن انتخاب "بايدن"، وهو صمت طويل غير مألوف بشأن نتائج الانتخابات الرئاسية الأمريكية.

وتوقع "بان" أن تتمتع كوريا الجنوبية والولايات المتحدة بـ «علاقة أقوى بكثير وأفضل بكثير» في عهد "بايدن"، إلا أنه قال إن البلدين يجب أولًا أن يكون لهما تعريف مشترك لنزع السلاح النووي لكوريا الشمالية.

وقال إنه يجب أن يكون لديهما تنسيق «محكم» بشأن القضية الكورية الشمالية، مع قيام سيئول بدور أكثر نشاطًا باعتبارها «الطرف الأكثر مشاركة بصورة مباشرة».

ويتوقع "بان" أن لا يستخدم "بايدن" إعلانًا لإنهاء الحرب الكورية كـ «استعراض مفاجئ»، مثلما كان يمكن أن يفعل الرئيس الأمريكي "دونالد ترامب".

لكنه أكد أنه إذا أوقفت كوريا الشمالية برنامجها النووي أو الصاروخي جزئيًّا، فيمكن تخفيف عقوبات الأمم المتحدة جزئيًّا أيضًا، مشيرًا إلى أن هذه العملية «ممكنة كحل معقول (في ظل إدارة "بايدن")».

وفيما يتعلق بقضايا التحالف الأخرى، قال الأمين العام السابق إن نقل حق قيادة العمليات في زمن الحرب للقوات الكورية الجنوبية من واشنطن إلى سيئول من غير المرجح أن يكتمل في فترة إدارة "مون جيه-إن".

وتأمل إدارة "مون" في تحقيق نقل حق قيادة العمليات خلال فترة ولايتها التي تنتهي في مايو 2022، على الرغم من أن انتقال القيادة معلق على استيفاء شروط معينة ولا يتوقف على موعد محدد.

جدير بالذكر أن "بان" شغل منصب الأمين العام الثامن للأمم المتحدة من 2007 إلى 2016، وهي فترة تداخلت مع فترة "بايدن" في منصبه كنائب رئيس الولايات المتحدة من 2009 إلى 2017.

(انتهى)

بان كي-مون: يجب على سيئول إرسال رسالة قوية إلى بيونغ يانغ لعدم القيام بأي استفزازات - 1

hala3bbas@yna.co.kr

اكثر الاخبار قراءة كوريا الشمالية
plus
더보기
기타
المزيد
الصفحة الرئيسية الى الاسفل
ارسال رد فعل
كيف يمكن ان نتطور؟
شكرا على ردك