Go to Contents Go to Navigation

(جديد)محكمة الاستئناف تحكم على حاكم إقليم كيونغ سانغ الجنوبي بالسجن سنتين في قضية التلاعب بالرأي العام

سياسة 2020.11.06 20:16
(جديد)محكمة الاستئناف تحكم على حاكم إقليم كيونغ سانغ الجنوبي بالسجن سنتين في قضية التلاعب بالرأي العام - 1
(جديد)محكمة الاستئناف تحكم على حاكم إقليم كيونغ سانغ الجنوبي بالسجن سنتين في قضية التلاعب بالرأي العام - 2
(جديد)محكمة الاستئناف تحكم على حاكم إقليم كيونغ سانغ الجنوبي بالسجن سنتين في قضية التلاعب بالرأي العام - 3

سيئول، 6 نوفمبر (يونهاب) -- أصدرت محكمة الاستئناف اليوم الجمعة حكمًا بالسجن لمدة عامين على حاكم إقليم "كيونغ سانغ" الجنوبي "كيم كيونغ-سو"، المقرب من الرئيس "مون جيه-إن"، بتهمة التآمر للتلاعب بالرأي العام على الإنترنت لصالح "مون" قبل الانتخابات الرئاسية عام 2017.

وقضت محكمة الاستئناف في سيئول بإدانة "كيم" بالمشاركة في مخطط التلاعب بالرأي العام عبر الإنترنت، مؤيدة لحكم الإدانة الذي أصدرته محكمة ابتدائية في يناير العام الماضي.

لكن المحكمة برأته من الإدانة السابقة فيما يتعلق بالعرض السري لمنصب القنصل العام في سنداي باليابان لأحد معاوني المدون المعروف باسم "دروكينغ"، قائلة إن الجريمة المزعومة لم تكن واضحة بما يكفي.

وقد تجنب "كيم" السجن، لأن المحكمة لم تلغ الكفالة، مستشهدة بالبراءة بخصوص عرض منصب القنصل العام. وقد "كيم" خرج بكفالة منذ أبريل العام الماضي.

وقد زاد الحكم من عدم اليقين بشأن مستقبل حياته السياسية، حيث يتوقع كثيرون أن ينضم "كيم" إلى قائمة المرشحين الرئاسيين للحزب الديمقراطي الحاكم إذا تمت إزالة جميع التهم الجنائية الموجهة ضده.

وبعد وقت قصير من صدور الحكم، قال "كيم" إنه سيصعد القضية إلى المحكمة العليا، وسيحتفظ بمنصبه حتى صدور حكم المحكمة العليا.

وفي يناير العام الماضي، حكمت محكمة سيئول الابتدائية عليه بالسجن لمدة سنتين، لتواطؤه مع "كيم دونغ-وون" –وهو مدون معروف باسمه المستعار على الإنترنت "دروكينغ"– لتنفيذ العملية الإلكترونية غير المشروعة.

كما أضافت المحكمة 10 أشهر أخرى في السجن، لمخالفته قانون انتخاب الموظفين العموميين، مع وقف التنفيذ لمدة سنتين فيما يتعلق بقضية عرض العمل المزعوم.

وفيما يتفق مع المحكمة الأدنى، خلصت محكمة الاستئناف أيضًا إلى أن "كيم" حضر عرضًا لبرنامج كمبيوتر، تم استخدامه في العملية الإلكترونية في مكتب المدون في نوفمبر عام 2016، واعتبرت ذلك دليل تجريم لإثبات التواطؤ بين الاثنين.

وتم اتهام "كيم"، البالغ من العمر 52 عامًا، في أغسطس عام 2018 بالتآمر مع المدون لزيادة عدد "الإعجابات" على التعليقات السياسية على الإنترنت لصالح "مون" في الانتخابات الرئاسية.

وفاز مون بالانتخابات في مايو عام 2017 والتي جاءت بعد أن خلعت المحكمة الدستورية الرئيسة السابقة "بارك كون-هيه" من منصبها بسبب فضيحة الفساد.

وسوف يفقد "كيم" ولايته إذا ثبتت إدانته في المحكمة العليا. وبموجب القانون، يفقد المسؤولون العموميون المنتخبون مناصبهم ولا يُسمح لهم بالترشح لمنصب عام لمدة خمس سنوات على الأقل، إذا صدرت عليهم عقوبة السجن أو الغرامة بمليون وون أو أكثر.

وقد أعرب الحزب الحاكم عن أسفه للحكم الصادر اليوم الجمعة، قائلًا إنه غير مقبول على الإطلاق.

وقالت المتحدثة باسم الحزب "كانغ سون-وو": «تحركنا خطوة واحدة نحو الحقيقة، لكننا فشلنا في الوصول إليها»، وأضافت أن الحاكم "كيم" سيبذل قصارى جهده في وظيفته الحالية حتى «يتم الكشف عن الحقيقة المتبقية».

وودعا حزب قوة الشعب، المعارض الرئيسي، "كيم" إلى تقديم اعتذار علني والتنحي عن منصبه.

وقال المتحدث باسم الحزب "بيه جون-يونغ" إنَّ تلاعبه بالرأي (العام) جريمة خطيرة تمثل إهانة للانتخابات، فضلًا عن تهديدها الخطير للديمقراطية.

(انتهى)

hala3bbas@yna.co.kr

اكثر الاخبار قراءة سياسة
plus
더보기
기타
المزيد
الصفحة الرئيسية الى الاسفل
ارسال رد فعل
كيف يمكن ان نتطور؟
شكرا على ردك