Go to Contents Go to Navigation

(مرآة الأخبار)(الانتخابات الأمريكية) التأثير المتوقع للانتخابات الأمريكية على كوريا الجنوبية

جميع العناوين 2020.11.02 10:42
(مرآة الأخبار)(الانتخابات الأمريكية) التأثير المتوقع للانتخابات الأمريكية على كوريا الجنوبية - 1

واشنطن، 1 نوفمبر (يونهاب) -- تُراقَب الانتخابات الأمريكية الوشيكة عن كثب من قبل الأصدقاء والأعداء على حد سواء، ويشمل هذا كوريا الجنوبية، أحد أقرب وأقدم حلفاء الولايات المتحدة، خاصة مع اختلاف المرشحين المتنافسين بشدة حول قضيتي التحالف وكوريا الشمالية.

ويقول خبراء إن الرئيس ترامب أثار أجواء تتسم بعدم الوضوح فيما يتعلق بالتحالف مع كوريا الجنوبية، بيد أنه يمثل فرصة أفضل في تحقيق تقدم في نزع السلاح النووي الشمالي. بينما تعهد منافسه الديمقراطي جو بايدن بالعودة إلى وجهة النظر التقليدية للتحالف، ولكن نزع السلاح الشمالي لن يكون على رأس أولوياته.

"طالما راقبت كوريا الجنوبية الانتخابات الأمريكية عن كثب، بيد أن انتخابات 2020 مهمة بشكل خاص بالنسبة لها"، وفقا لما أفادت به سيليست أرينجتون، أستاذة العلوم السياسية والشؤون الدولية بجامعة جورج واشنطن.

وقالت أرينجتون إن كوريا الجنوبية واجهت "تقلبات هائلة وغير مسبوقة" فيما يتعلق بتعامل الولايات المتحدة مع التحالف وكوريا الشمالية خلال إدارة ترامب.

وبشكل عام قوض ترامب التحالف الكوري الأمريكي، وفقا لها.

وذكرت أرينجتون لوكالة يونهاب للأنباء أن "مطالب تقاسم الأعباء غير المعقولة (في رأيي) من إدارة ترامب والاستخفاف العام بالتحالف وتر العلاقات".

وسيدلي الأمريكيون بأصواتهم يوم الثلاثاء ليقرروا من سيشكل مسار الولايات المتحدة وعلاقتها مع حلفائها مثل كوريا الجنوبية للأربع سنوات المقبلة، في الوقت الذي أدلى فيه ما يزيد عن 80 مليون ناخب بالفعل بأصواتهم من خلال البريد الإلكتروني أو عبر التصويت الشخصي المبكر.

وبخلاف الانتخابات السابقة، قد لا يتم الإفصاح فورا عن نتيجة الانتخابات لعدة أيام، وفقا لمراقبي الانتخابات ما يرجع جزئيا إلى ارتفاع عدد الناخبين الذين أدلوا بأصواتهم عبر البريد الإلكتروني، ما يحتاج إلى وقت أطول لعد الأصوات مقارنة بالتصويت المباشر.

ومن جانبها، تواجه سيئول قضايا ثنائية عديدة مرتبطة بالولايات المتحدة، بما يشمل نقل قيادة العمليات العسكرية في زمن الحرب إلى كوريا، الأمر الذي تم تأجيله بالفعل عدة مرات. ويتوقع أن تفوت كوريا مرة أخرى هدفها الحالي في امتلاك حق قيادة العمليات العسكرية في وقت الحرب في مايو 2022، مع انتهاء إدارة الرئيس مون جيه-إن.

كما وصلت سيئول وواشنطن إلى طريق مسدود في مفاوضات تقاسم تكلفة تمركز 28,500 جندي أمريكي في شبه الجزيرة الكورية.

واقترحت كوريا الجنوبية رفع حصتها بنسبة 13% من 870 مليون دولار تتحملها بموجب اتفاقية التدابير الخاصة الأخيرة، بيد أن الولايات المتحدة تطالب برفع حصة سيئول بنسبة 50% إلى 1.3 مليار دولار.

ويقال إن ترامب طالب سيئول في البداية بدفع 5 مليار دولار سنويا.

(مرآة الأخبار)(الانتخابات الأمريكية) التأثير المتوقع للانتخابات الأمريكية على كوريا الجنوبية - 2

وأثارت سياسة الرئيس الأمريكي "أمريكا أولا" خلال إدارته الأولى في التعامل مع القضايا الخارجية، حالة من عدم الوضوح فيما يتعلق بالتحالف والسياسة الإقليمية. وفي حال وجود دورة ثانية لترامب قد يؤدي ذلك إلى تغير مفاجئ وأحادي دون خطة مدروسة حول العواقب"، وفقا لباتريك كرونيون رئيس قسم أمن أسيا والمحيط الهادئ في معهد هدسون.

وتتفق أرينجتون معه في أن التحالف قد يشهد مزيدا من الاضطرابات خلال دورة ترامب الثانية. كما يرى الباحثان أن إدارة بايدن قد تجلب الاستقرار والعودة للحالة الطبيعية للتحالف.

"سيعود بايدن إلى الرؤية التقليدية للتحالفات الأمريكية القائمة على القيم والمبادئ والأهداف المشتركة. وسيتراجع عن مطالب إدارة ترامب بزيادة دعم البلاد المضيفة والتهديد بخفض حجم القوات الأمريكية والخطابات المهينة تجاه حلفاء واشنطن"، وفقا لما أدلى به بروس كلينجر، الباحث الكبير في مؤسسة هاريتاج.

على جانب آخر، يرى خبير آخر أن فوز بايدن بالانتخابات الأمريكية سيكون عظيما بالنسبة للتحالف مع كوريا فيما يتعلق بالتجارة ومحادثات اتفاقية التدابير الخاصة وحسب، وأوضح أن أي قضية كورية أخرى بما يشمل القضية النووية الكورية الشمالية لن تكون على رأس أولويات إدارة بايدن لبعض الوقت على الأقل.

"سيُضغط على بايدن لجعل التحكم في وضع كورونا وإعادة بناء الاقتصاد على رأس أولوياته، وهذا شيء منطقي. وهو يعني أن مشاكل شبه الجزيرة الكورية وخاصة الشأن الكوري الشمالي ستظل خاملة لشهور، بفضل مراجعة السياسات كل شهرين إلى 3 أشهر، في أفضل الأحوال"، وذلك وفقا لما أدلى به هاري كازيانيس، المدير السابق للدراسات الكورية في معهد المصالح الوطنية بواشنطن.

وأضاف "فوز بايدن يعني انتظار سيئول وبيونغ يانغ حتى الربيع على الأقل قبل حدوث أي خطوات رئيسية متعلقة بالقضايا المهمة بالنسبة لها".

(مرآة الأخبار)(الانتخابات الأمريكية) التأثير المتوقع للانتخابات الأمريكية على كوريا الجنوبية - 3

ويقول المقربون من ترامب إنه سيسعى بشكل فوري لعقد قمة رابعة مع كيم والتوصل إلى اتفاق في حالة فوزه بالانتخابات، لأنه "شارك شخصيا" في الشأن الكوري الشمالي وهو لا يحب "النهايات غير الواضحة" وهذا ما تمثله كوريا الشمالية بالنسبة له.

بينما في الوقت نفسه يشكك الكثير من الخبراء في جدوى دبلوماسية لقاءات القمة التي يتبناها ترامب.

"لقد فشلت ثماني اتفاقيات نزع سلاح نووي دولية مع كوريا الشمالية لأن النظام يخادع أو لا يلتزم بتعهداته. وفي هذه الحالة، لا نرى سوى أملا ضئيلا في التوصل إلى اتفاق شامل جيد الصياغة يحدد جميع المتطلبات الضرورية بما يشمل نظام تحقق شامل داخلي"، وفقا لكلينجر.

وأضاف أن ترامب "قد يحاول توقيع اتفاقية نزع سلاح ضعيفة الصياغة أو التوصل لاتفاق سلام غير كامل من أجل الحصول على جائزة نوبل للسلام".

ويرفض كلينجر ادعاء ترامب بأن هو وعلاقته الشخصية الجيدة بالقائد الشمالي، هي الأشياء الوحيدة التي تقف بين الولايات المتحدة وحرب نووية مع البلد الشيوعي.

"ادعاء ترامب بأنه منع نشوب حرب في شبه الجزيرة الكورية مخادع، لأنه لم تكن هناك مخاوف من اندلاع حرب في عام 2016، كما أن الولايات المتحدة تتحرك فقط في اتجاه الهجوم الاستباقي في 2017 تحت إدارة ترامب"، وفقا لها.

وقال إن إدارة ثانية لترامب قد تتمتع بفرصة أكبر لتحقيق تقدم في نزع السلاح الكوري الشمالي.

"أعتقد أنه في حال اختيار ترامب سيدفع بقوة لعقد لقاء قمة جديد مع كيم (جونغ-أون) واتفاق يستند على المعايير المتفق عليها في قمة هانوي-مع منح الجانبان بعضهما أرضية لاستيعاب بعضهما"، وفقا له.

وكان الرئيس الأمريكي قد اجتمع بالزعيم الكوري الشمالي 3 مرات، ليصبح في يونيو 2018 أول رئيس أمريكي يعقد لقاء قمة ثنائي مع الزعيم الشمالي. بيد أن المحادثات بين الجانبين توقفت منذ قمتهما الثانية في هانوي في فبراير 2019 التي انتهت دون التوصل إلى اتفاق.

(مرآة الأخبار)(الانتخابات الأمريكية) التأثير المتوقع للانتخابات الأمريكية على كوريا الجنوبية - 4

ومن جانبه صرح بايدن أيضا بأنه سيسعى للقاء القائد الشمالي ولكن فقط إذا تعهدت كوريا الشمالية بالتخلي عن جزء على الأقل من نظامها النووي، الشيء الذي وصفه بريان ماكيون، أحد مستشاريه للسياسة الخارجية، بالأساس الضروري والمسبق لأي حوار.

"بايدن يفهم أن الشأن الكوري الشمالي معقد جدا، ولا يمكن حله بقمة تجمع قائدي البلدين"، وفقا لما قاله ماكوين في لقاء خاص مع يونهاب للأخبار.

وسيظل تصميم كوريا الجنوبية على نزع السلاح النووي الشمالي من شبه الجزيرة الكورية بطريقة سلمية "الهدف النهائي" للحكومة الأمريكية بغض النظر عمن سيتولى الإدارة الأمريكية في 20 يناير، وفقا لما ذكره السفير الكوري الجنوبي في الولايات المتحدة لي سو-هيوك في لقاء صحفي عهده الأسبوع الماضي.

وقال السفير "سفارتنا ستعمل لتأمين أرضية للمجهودات الدبلوماسية تجاه الولايات المتحدة خلال السنوات الأربع المقبلة، حتى تستمر خطوات تحقيق السلام التي تنتهجها حكومتنا، ويتطور التحالف الكوري الأمريكي بشكل ثابت بغض النظر عن الفائز بالانتخابات".

(انتهى)

heal@yna.co.kr

الصفحة الرئيسية الى الاسفل
ارسال رد فعل
كيف يمكن ان نتطور؟
شكرا على ردك