Go to Contents Go to Navigation

مقرر الأمم المتحدة يحث كوريا الشمالية على معاقبة المسؤولين عن قتل المواطن الكوري الجنوبي

كوريا الشمالية 2020.10.15 18:15
مقرر الأمم المتحدة يحث كوريا الشمالية على معاقبة المسؤولين عن قتل المواطن الكوري الجنوبي - 1

سيئول، 15 أكتوبر (يونهاب) -- حث مقرر الأمم المتحدة الخاص المعني بحقوق الإنسان في كوريا الشمالية "توماس أوجيا كوينتانا" بيونغ يانغ على معاقبة المسؤولين عن مقتل مسؤول مصايد الأسماك الكوري الجنوبي، وتعويض أسرته، وضمان عدم وقوع مثل تلك الحوادث مرة أخرى.

وقدَّم "توماس أوجيا كوينتانا" هذه الدعوة في تقريره الأخير عن حالة حقوق الإنسان في كوريا الشمالية، حيث وصف حادث القتل بأنه «انتهاك للقانون الدولي لحقوق الإنسان». وقد نشر مكتب حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة في سيئول الوثيقة، حيث يعتزم "كوينتانا" تقديمها إلى الجمعية العامة للأمم المتحدة الأسبوع المقبل.

وقال في التقرير مستخدمًا الاسم الرسمي لكوريا الشمالية: «يجب على جمهورية كوريا الديمقراطية الشعبية ... محاسبة المسؤولين وتعويض أسرة المسؤول وضمان عدم تكرار مثل هذه الأحداث».

وأضاف: «يبدو أن الحادث ينطوي على قتل غير قانوني وتعسفي لمدني لم يكن يُظهر أي تهديد لحياة حراس الأمن، وهو ما يعد انتهاكًا للقانون الدولي لحقوق الإنسان.

يُذكر أن المسؤول البالغ من العمر 47 عامًا قُتِل برصاص الجنود الكوريين الشماليين يوم 22 سبتمبر، بعد انجرافه إلى المياه الكورية الشمالية. وقدم "لي ريه-جين" –الشقيق الأكبر للقتيل– طلبًا إلى الأمم المتحدة يطالب فيه بإجراء تحقيق، مما أثار الشكوك حول النتيجة الأولية لتحقيقات الحكومة في سيئول التي ذكرت محاولة شقيقه الفرار إلى الشمال.

وقد اعتذرت كوريا الشمالية عن الحادث، لكنها لم تستجب لدعوات سيئول لإجراء تحقيق مشترك.

كما أجرى مكتب حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة في سيئول مقابلة مع "لي" في وقت مبكر من هذا الأسبوع لجمع المعلومات اللازمة لتحليلها الخاص بشأن القضية. كما دعا المكتب سيئول وبيونغ يانغ إلى إجراء تحقيق سريع ونزيه في الحادث بما يتماشى مع القانون الدولي لحقوق الإنسان.

وفي الوقت نفسه، دعا "كوينتانا" أيضًا المجتمع الدولي إلى إعادة تقييم نظام العقوبات المفروضة على بيونغ يانغ على وجه السرعة، مشيرًا إلى التأثير المدمر على تجارتها وأمنها الغذائي بسبب تفشي فيروس كورونا غير المسبوق.

وقال إنه على الرغم من أن بيونغ يانغ تدعي أنه ليس لديها حالة واحدة من كوفيد-19، إلا أن جهودها الشاملة لمكافحة الفيروسات التي تم الإعلان عنها حتى الآن، بما في ذلك إغلاق الحدود مع الصين، تؤكد الصعوبات الاقتصادية التي تمر بها، والتي يُعتقد أنها تفاقمت بعد الأعاصير الأخيرة.

(انتهى)

hala3bbas@yna.co.kr

اكثر الاخبار قراءة كوريا الشمالية
plus
더보기
기타
المزيد
الصفحة الرئيسية الى الاسفل
ارسال رد فعل
كيف يمكن ان نتطور؟
شكرا على ردك