Go to Contents Go to Navigation

سامسونج لا تزال في صدارة سوق شرائح ذاكرة الهواتف الذكية في النصف الأول من العام

اقتصاد وأعمال 2020.10.15 10:11
سامسونج لا تزال في صدارة سوق شرائح ذاكرة الهواتف الذكية في النصف الأول من العام - 1

سيئول ، 15 أكتوبر (يونهاب) -- سيطرت شركة سامسونغ للإلكترونيات على السوق العالمية لرقائق ذاكرة الهواتف الذكية في النصف الأول من العام، حسبما أظهر تقرير اليوم الخميس.

من حيث الإيرادات، حافظت سامسونغ على مركزها الأول في سوق ذاكرة الهواتف الذكية بحصة 49% في الأشهر الستة الأولى من العام، وفقًا لتقرير صادر عن شركة ستراتيجي أناليتيكس (Strategy Analytics ) لتعقب الصناعة.

وتلتها شركة أس كي هاينكس (SK hynix ) منافستها الأصغر في كوريا الجنوبية وشركة ميكرون للتكنولوجيا الامريكية (Micron ) المصنعة للرقائق.

وبحسب القطاع، حصلت سامسونغ على حصة إيرادات بلغت 54 بالمائة في سوق رقائق درام( DRAM ) للهواتف الذكية في النصف الأول، وتلتها أس كي هاينكس بنسبة 24% وميكرون بنسبة 20%، وفقًا للتقرير.

وأظهر التقرير أنه في سوق فلاش ناند للهواتف الذكية، سجلت سامسونغ حصة إيرادات بلغت 43%، تليها شركة كيوكسيا القابضة اليابانية (Kioxia )بنسبة 22%، و أس كي هاينكس بنسبة 17%.

في النصف الأول من العام، حققت السوق العالمية لرقائق ذاكرة الهواتف الذكية عائدات مجمعة بلغت 19.2 مليار دولار أمريكي، وفقًا لشركة ستراتيجي أناليتيكس. في الربع الثاني وحده، شهد السوق عائدات مجمعة بلغت 9.7 مليار دولار، بزيادة 3 في المائة عن العام السابق.

وفي هذا الصدد قال جيفري ماثيوز، كبير المحللين في شركة ستراتيجي أناليتيكس "رصد سوق ذاكرة الهواتف الذكية نموًا في الإيرادات على الرغم من الرياح المعاكسة في الطلب. النمو كان مدفوعًا بشحنات رقائق الذاكرة عالية الكثافة واستعادة أسعار الرقائق."

توقعت الشركة أن سوق ذاكرة الهواتف الذكية سيستمر في رؤية زيادة في الطلب بسبب "العوامل الموسمية في سوق الهواتف الذكية، بالإضافة إلى الزخم المتزايد لرقائق الذاكرة مع التي تمتاز بتخزين أعلى للمحتوى وسرعات ذاكرة أعلى".

ومع ذلك، أفادت الشركة بأن العقوبات الأمريكية على شركة هواوي للتكنولوجيا الصينية قد تؤثر سلبًا على بائعي شرائح الذاكرة.(انتهى)

peace@yna.co.kr

اكثر الاخبار قراءة اقتصاد وأعمال
plus
더보기
기타
المزيد
الصفحة الرئيسية الى الاسفل
ارسال رد فعل
كيف يمكن ان نتطور؟
شكرا على ردك