Go to Contents Go to Navigation

خبراء: صاروخ كوريا الشمالية العابر للقارات الجديد صنع بأحدث تقنياتها الصاروخية

كوريا الشمالية 2020.10.11 14:55
خبراء: صاروخ كوريا الشمالية العابر للقارات الجديد صنع بأحدث تقنياتها الصاروخية - 1

سيئول، 11 أكتوبر (يونهاب)-- أفاد خبراء اليوم الأحد بأن الصاروخ الباليستي العابر للقارات الجديد الذي عرضته كوريا الشمالية خلال عرض عسكري بمناسبة مرور 75 عاما على تأسيس الحزب الحاكم على ما يبدو صنع بأحدث تقنيات الدولة الشيوعية الصاروخية.

وقد كشفت كوريا الشمالية في مسيرة عقدت في بيونغ يانغ يوم السبت النقاب عن صاروخ باليستي عابر للقارات جديد، ظهر محمولا على ناقلة قاذفة بـ 22 عجلة، مقارنة بصاروخ هواسونغ-15، الذي نقل من قبل باستخدام ناقلة بـ 18 عجلة.

ويقول الخبراء إن عدد العجلات وهيكل الصاروخ الأطول يشيرا إلى أن وزن الصاروخ أثقل من الموديل السابق.

وفي هذا الصدد قال الأستاذ تشانغ يونغ-كيون من جامعة كوريا لدراسات الفضاء إن "التسعة محاور في صاروخ هواسونغ-15 كانت مرتبة بمسافات فيما بينها، بينما الـ11 محورا في الصاروخ الجديد مرتبة بالقرب من بعضها البعض". وأضاف أن تصميم الصاروخ يشير إلى زيادة وزنه في المجمل".

وقال تشانغ، بينما ارتفع عدد المحاور إلى 11 محورا، فمن غير المرجح أن يكون طول الصاروخ ارتفع بشكل كبير نظرا لأن المحاور رتبت بجوار بعضها.

وشرح أنه "هناك حاجة لتحليل شامل، ولكن اللقطات التلفازية أظهرت أن طول الصاروخ زاد بحوالي متر إلى مرتين، والقطر بحوالي 30 إلى 40 سنتيمترا".

ونظرا إلى أن طول هواسونغ-15 يبلغ 21 مترا، فيعتقد أن طول الصاروخ الجديد الذي يرى الخبرا أنه نسخة مطورة من هواسونغ-15، أو هواسونغ-16 سيكون حوالي 22-23 مترا أو 23-24 مترا.

وأعزى تشانغ الزيادة في قطر الصاروخ إلى تطوير محركه.

فقال "الصاروخ العابر للقارات يعمل بالوقود السائل. وهناك زوجان من المحركات في المرحلة الأولى، والمرحلة الثانية على الأرجح تحتوي محركات جديدة اختبرها (الشمال) مرتين في ديسمبر من العام الماضي".

وكانت كوريا الشمالية قد اختبرت محركين صاروخيين في محطة "سوهيه" لإطلاق الأقمار الصناعية، والمعروفة على نطاق واسع باسم موقع "دونغ تشانغ-ري" في السابع والثالث عشر من ديسمبر الماضي، مدعية أن هذه الاختبارات سيكون لها تأثير مهم على تغيير وضعها الاستراتيجي وتعزيز "الردع النووي الاستباقي الجدير بالثقة".

وأشار تشانغ إلى اختلاف بالجزء الأمامي من الصاروخ، والذي بدى حادا نسبيا، مقارنة بالهيئة الدائرية وغير الحادة لهواسونغ-15.

وقال "إن سبب زيادة طول الصاروخ هو تركيب مركبة إعادة الدخول (PBV) بالمقدمة، واصفا هذا بـ "التقنية الحديثة".

تعد تقنية (PBV) تقنية متقدمة في تطوير الأنظمة متعددة الرؤوس الحربية ومن شأنه أن يمكن بيونغ يانغ نظريا من مهاجمة واشنطن ونيويورك في وقت واحد.

بهذه التعديلات، يتوقع أن يزيد مدى طيران الصاروخ الجديد عن صاروخ هواسونغ-15 الذي يبلغ مداه التقديري 8000 ميل، أو 12,873 كيلومترا، ويمكنه ضرب أي جزء قاري داخل الولايات المتحدة الأمريكية.

خبراء: صاروخ كوريا الشمالية العابر للقارات الجديد صنع بأحدث تقنياتها الصاروخية - 2

هذا ولاحظ الخبراء كذلك صاروخ بيونغ يانغ الباليستي الجديد الذي يطلق من غواصة في اللقطات التلفزيونية التي بثها التلفاز الشمالي المركزي.

ويعرف الصاروخ الجديد باسم بوكجوك سونغ-4، ويبدو قطره أكبر مرتين أو 3 مرات مقارنة بصاروخ بوكجوك سونغ-1، ويعتقد أنه أكبر من صاروخ بوكجوك سونغ-3 كذلك.

"مقارنة بصاروخ بوكغوك سونغ-1 زاد القطر مرتين أو 3 مرات، بيد أن طوله يبدو أقصر من أن يمكن إطلاقه من الغواصات"، وفقا لما صرح به شين جونغ-وو، المحلل رفيع المستوى في المنتدى الكوري للأمن الدفاعي.

ويعتقد أن النوع الجديد من الصواريخ صُنع لغواصة جديدة تحت الإنشاء حاليا في قاعدة بحرية بكوريا الشمالية في شينبو على الساحل الشرقي. ويعتقد أن وزن الغواصة الجديدة يبلغ 3000 طن، ويعرف على نطاق واسع قدرتها على حمل 3 إلى 4 صواريخ باليستية.

هذا وكان يتوقع على نطاق واسع أن تعرض كوريا الشمالية "أسلحة استراتيجية جديدة" بما يشمل الصواريخ الباليستية العابرة للقارات أو التي تطلق من غواصات، بعد أن تعهد الزعيم الشمالي كيم جونغ-أون بعرض سلاح جديد خلال رسالته بمناسبة بداية العام الجديد، في ظل المحادثات النووية المتوقفة مع الولايات المتحدة.

(انتهى)

heal@yna.co.kr

اكثر الاخبار قراءة كوريا الشمالية
plus
더보기
기타
المزيد
الصفحة الرئيسية الى الاسفل
ارسال رد فعل
كيف يمكن ان نتطور؟
شكرا على ردك