Go to Contents Go to Navigation

(جديد) وزارة الخارجية تجدد سعيها لإعلان نهاية الحرب رغم مقتل مسؤول مصائد أسماك

كوريا الشمالية 2020.10.07 22:01
(جديد) وزارة الخارجية تجدد سعيها لإعلان نهاية الحرب رغم مقتل مسؤول مصائد أسماك - 1

سيئول، 7 أكتوبر (يونهاب) -- قالت وزيرة الخارجية "كانغ كيونغ-هوا" اليوم الأربعاء إن كوريا الجنوبية لا تزال ملتزمة بالسعي إلى إعلان إنهاء الحرب الكورية (1950- 1953) رسميًّا، والتعاون عبر الحدود مع كوريا الشمالية، على الرغم من مقتل المسؤول الكوري الجنوبي بوزارة المحيطات ومصايد الأسماك في الشهر الماضي.

وأدلت الوزيرة بهذه التصريحات خلال المراجعة البرلمانية، مع تزايد الانتقادات بشأن سياسة المشاركة مع كوريا الشمالية، بعد حادث إطلاق النار القاتل في الشهر الماضي الذي وقع ضحيته مسؤول مصايد الأسماك الكوري الجنوبي في البحر.

وقالت الوزيرة للمشرعين: «الجميع يشعر بالارتياع من مقتل مواطننا بوحشية وعبثية، لكنني لا أعتقد أنه يجب علينا تغيير مسار السلام بسبب حادثة واحدة»، ردًّا على سؤال عما إذا كان من المناسب مناقشة إعلان نهاية الحرب مع الولايات المتحدة بعد الحادث.

وقالت "كانغ": «إعلان نهاية الحرب الذي نسعى إليه يجب أن يستمر كجزء من عملية السلام».

كما أعربت الوزيرة عن تعاطفها مع عائلة المسؤول الراحل، قائلة إنها مستعدة لمقابلة أفراد الأسرة.

وفي تقرير خاص بالمراجعة البرلمانية، شددت الوزارة على تركيزها الثابت على استئناف الحوار مع الشمال وإرساء الأساس لسلام دائم في شبه الجزيرة الكورية، مشيرة إلى أنها تعاملت "بصرامة" مع حادث سبتمبر.

وقد جدد حادث إطلاق النار القاتل الشكوك بشأن التعامل مع بيونغ يانغ، رغم أن الزعيم الكوري الشمالي "كيم جونغ-أون" أصدر اعتذارًا نادرًا عن الحادث، في رسالة إلى المكتب الرئاسي في كوريا الجنوبية.

وقالت الوزارة إنها ستنظر في وضع العلاقات بين الكوريتين، وستسعى الوزارة باستمرار إلى التعاون مع المجتمع الدولي من أجل إعلان نهاية الحرب في شبه الجزيرة الكورية، والتعاون في مجالي الصحة العامة والحجر الصحي لمكافحة كوفيد-19، وتنفيذ اقتراح تحويل المنطقة منزوعة السلاح إلى منطقة سلام دولية.

وقالت أيضا إنها ستواصل التنسيق الاستراتيجي مع الولايات المتحدة استعدادًا للاستئناف المحتمل للمحادثات النووية المتوقفة منذ فترة طويلة بين واشنطن وبيونغ يانغ.

وذكرت الوزارة: «بناء على التعاون الوثيق بين كوريا الجنوبية والولايات المتحدة، ستلعب الوزارة دورًا نشطًا لتعزيز الحوار بين الكوريتين والولايات المتحدة».

وأضافت الوزارة: «سنواصل المشاورات الشاملة مع الولايات المتحدة، والتي تتناول نزع السلاح النووي والعلاقات بين الكوريتين وبين كوريا الشمالية والولايات المتحدة ونظام السلام».

وقالت الوزارة في التقرير إنه حتى يوم 1 أكتوبر، ساعدت الحكومة ما مجموعه 49,356 مواطنًا في الخارج على العودة إلى الوطن من 120 دولة ضربها فيروس كورونا المستجد.

(انتهى)

hala3bbas@yna.co.kr

اكثر الاخبار قراءة كوريا الشمالية
plus
더보기
기타
المزيد
الصفحة الرئيسية الى الاسفل
ارسال رد فعل
كيف يمكن ان نتطور؟
شكرا على ردك