Go to Contents Go to Navigation

القوات الأمريكية تقوم بتدريبات عسكرية ومهام استطلاع في البحر الشرقي

كوريا الشمالية 2020.10.04 11:50
القوات الأمريكية تقوم بتدريبات عسكرية ومهام استطلاع في البحر الشرقي - 1

سيئول، 4 أكتوبر (يونهاب) -- أجرت الولايات المتحدة مؤخرا تدريبا عسكريا ومهام استطلاع في وحول شبه الجزيرة الكورية في ظل العلاقات الهشة بين الكوريتين وقبيل الاستعراض العسكري الكوري الشمالي القادم احتفالا بذكرى تأسيس حزب العمال الحاكم.

وأقلعت طائرتان من طراز بي- 1بي لانسر من قاعدة أندرسن الجوية الأمريكية في غوام للقيام بمهمة "فرقة عمل القاذفة" المشتركة والثنائية مع طائرة إف-15 جيه من قوات الدفاع الذاتي الجوية اليابانية في البحر الشرقي في يوم 30 سبتمبر، وفقا للقوات الجوية الأمريكية في المحيط الهادئ يوم الأحد.

القوات الأمريكية تقوم بتدريبات عسكرية ومهام استطلاع في البحر الشرقي - 2

كما شاركت قاذفة القنابل الأمريكية في تدريب مشترك مع إي/إيه-18جي غرولير طائرة الحرب الإلكترونية التابعة للبحرية الأمريكية من قاعدة ميساوا الجوية باليابان في البحر الشرقي.

وعادت الطائرتان بي-1 إلى محطتهما الرئيسية في قاعدة ألسويرث للقوات الجوية بولاية داكوتا الجنوبية.

ونشرت البحرية الأمريكية طائراتها الاستطلاعية إي بيه-3 إي يوم الجمعة فوق الشواطئ الغربية لكوريا الجنوبية بالقرب من إنتشون، على بعد 40 كيلومترا غرب سيئول، وفقا لموقع "No Callign" لتعقب حركة الطيران.

كما حلقت إي-3 سينتري ونورثروب غرومان إي-8 من القوات الجوية الأمريكية فوق المجال الجوي الداخلي لكوريا الجنوبية بعد مرورها عبر المنطقة الغربية يوم الخميس.

ومن المفترض أنه تم نشر طائرات المراقبة لجمع المعلومات الاستخبارية ومراقبة أي تطورات فيما يخص العرض العسكري القادم المتوقع عقده في العاشر من أكتوبر في بيونغ يانغ احتفالا بالذكرى 75 على تأسيس حزب العمال الحاكم بالشمال.

وتميل كوريا الشمالية إلى الاحتفال بالذكرى الخامسة أو العاشرة بفعاليات واسعة النطاق، بما يشمل استفزازات عسكرية تتضمن إطلاق الصواريخ أو استعراض القوات والأسلحة الاستراتيجية المطورة حديثا وغير هذا من المعدات العسكرية.

وكان الزعيم الكوري الشمالي قد قال في رسالته بمناسبة العام الجديد إنه سيعرض "سلاحا استراتيجيا جديدا" قد يكون صاروخا باليستيا جديدا عابرا للقارات أو صاروخا باليستيا يطلق من غواصة، وفقا للخبراء والمحللين.

وتأتي التحركات العسكرية الأمريكية حول شبه الجزيرة الكورية أيضا بعد إطلاق القوات الكورية الشمالية النار على موظف كوري جنوبي في وزارة المصايد يبلغ 47 عاما بعد أن جرفته المياه إلى الشمال، ما يمثل منعطفا حاسما في العلاقات الهشة بين الكوريتين.

(انتهى)

heal@yna.co.kr

اكثر الاخبار قراءة كوريا الشمالية
plus
더보기
기타
المزيد
الصفحة الرئيسية الى الاسفل
ارسال رد فعل
كيف يمكن ان نتطور؟
شكرا على ردك