Go to Contents Go to Navigation

وزير الوحدة يدعو كوريا الشمالية إلى الالتزام باتفاقات القمة

كوريا الشمالية 2020.09.16 15:00
وزير الوحدة يدعو كوريا الشمالية إلى الالتزام باتفاقات القمة - 1

سيئول، 16 سبتمبر (يونهاب) -- دعا رئيس الوحدة الكوري الجنوبي لي إن-يونغ اليوم الأربعاء كوريا الشمالية إلى الالتزام بالاتفاقات التي توصل إليها قائدا البلدين في قمتهما عام 2018، والمضي قدما في دفع العلاقات المتوقفة بين الشقيقتين.

أدلى "لي" بهذا خلال زيارته الأولى منذ توليه منصبه في يوليو الماضي إلى قرية الهدنة بانمونجوم، معربا عن أمله في إعادة فتح خطوط الاتصال المقطوعة واستئناف الحوار "بعقل منفتح" بين الكوريتين في أقرب وقت ممكن.

تأتي زيارة "لي" قبل أيام من الذكرى الثانية للقمة التي جمعت الرئيس الكوري مون جيه-إن والزعيم الشمالي كيم جونغ-أون في بيونغ يانغ في يوم 19 سبتمبر من عام 2018، لخفض التوتر وتعزيز التعاون بين الجانبين.

وقال "لي" خلال اجتماع قصير مع الصحفيين في بانمونجوم "يجب الوفاء بالوعد واستكمال الاتفاقات بتنفيذها"، وأضاف "من أجل دفع تصميم القائدين واستئناف الوقت بالنسبة لكل من البلدين، يجب أن تتواصل الجهود المشتركة بينهما".

وقد عقد الرئيس مون والقائد كيم ثلاثة اجتماعات قمة في عام 2018 واتفقا على تقليل التوتر بين البلدين ودفع التعاون بينهما. وافتتحت الكوريتان كذلك مكتب اتصال مشترك بقرية كيسونغ داخل الحدود الشمالية في نفس العام لتسهيل التواصل حول المشاريع المشتركة.

بيد أنه على الرغم من ذلك ساءت العلاقات بين الكوريتين بعد انتهاء القمة الكورية الشمالية والأمريكية في فبراير من العام الماضي دون اتفاق. وتم تعليق الكثير من الاتفاقات المبرمة بين الكوريتين منذ ذلك الوقت.

وتدهورت العلاقات بين الكوريتين أكثر بعد قطع كوريا الشمالية خطوط التواصل مع شققيتها الجنوبية وتفجير مكتب الاتصال المشترك غضبا من إرسال منشقين شماليين منشورات مناهضة لبيونغ يانغ من الجنوب.

وقال وزير الوحدة الجنوبي إن التعاون بين الكوريتين في المجالات الإنسانية بما يشمل الجهود المشتركة في مجالات الصحة العامة ومكافحة كورونا والتغير المناخي يجب أن تتم من خلال التواصل مع واشنطن، قائلا إن هذه الخطوات ستساهم في بناء الثقة بين الدول الثلاث.

وبشكل خاص، أعرب "لي" عن أمله في أن تعقد الكوريتان لقاء لم شمل "صغير النطاق" للأسر المشتتة بعد الحرب الكورية 1950-53 في قرية الهدنة بانمونجوم بمجرد تراجع القلق من جائحة كورونا.

هذا وعقدت الكوريتان آخر اجتماع لم شمل للأسر المشتتة بعد الحرب الكورية في أغسطس من عام 2018 في منتجع جبل كومكانغ على الساحل الشرقي لكوريا الشمالية في ظل جو من التصالح ناتج عن لقاء القمة الذي جمع بين قائدي البلدين، بيد أنه لم يعقد أي اجتماع أخر من هذا النوع في ظل توتر العلاقات بينهما.

(انتهى)

heal@yna.co.kr

كلمات رئيسية
اكثر الاخبار قراءة كوريا الشمالية
plus
더보기
기타
المزيد
الصفحة الرئيسية الى الاسفل
ارسال رد فعل
كيف يمكن ان نتطور؟
شكرا على ردك