Go to Contents Go to Navigation

الولايات المتحدة تعين مبعوثا جديدا لمحادثات تقاسم التكلفة الدفاعية

جميع العناوين 2020.08.04 09:54
الولايات المتحدة تعين مبعوثا جديدا لمحادثات تقاسم التكلفة الدفاعية - 1

واشنطن، 3 أغسطس (يونهاب)-- صرح متحدث باسم الخارجية الأمريكية اليوم الاثنين بأن الوزارة عينت مبعوثا جديدا لمفاوضات تقاسم تكلفة الدفاع مع كوريا الجنوبية والدول الأخرى.

وستخلف "دونا ويلتون" التي شغلت منصب مساعدة لرئيس البعثة في سفارة الولايات المتحدة بأفغانستان، "جيم ديهارت" في منصبه والذي عُين بدوره الأسبوع الماضي منسقا أمريكيا لمنطقة القطب الشمالي.

"بصفتها خليفة السيد "ديهارت" ستتولى زمام الأمور من حيث تركها هو فيما يتعلق باتفاقية التدابير الخاصة مع كوريا، واتفاقية دعم الدولة المضيفة اليابانية وغيرها من مفاوضات التعاون الدفاعي وتقاسم الأعباء ذات الصلة في جميع أنحاء العالم"، وذلك وفقا لما أفاد به المتحدث لوكالة يونهاب للأنباء.

وقد توقفت مفاوضات تقاسم تكلفة الدفاع بين سيئول وواشنطن لعدة شهور في الوقت الذي يطالب فيه الجانب الأمريكي بزيادة كبيرة في حصة سيئول من تكلفة تمركز 28,500 جندي أمريكي في شبه الجزيرة الكورية.

وقد وافقت كوريا على دفع 870 مليون دولار وفقا للاتفاقية الأخيرة الموقعة بين الطرفين والتي انتهت بنهاية ديسمبر الماضي.

ويُعرف أن الولايات المتحدة تطالب كوريا بدفع 1.3 مليار دولار، ما يعد زيادة قدرها 50% مقارنة بالاتفاقية السابقة، في حين تحافظ سيئول على موقفها الذي يفيد بأنها لن تتمكن من رفع حصتها بأكثر من 13%.

هذا وتناول الإعلام الياباني تعيين "ويلتون" في وقت مبكر موضحا أنها ستقود مفاوضات تقاسم التكلفة الدفاعية بين البلدين، والتي يجب تجديدها في مارس.

ويعرف أن "ويلتون" خبيرة في الشأن الياباني لإتقانها اللغة اليابانية وقد عملت من قبل في طوكيو وناغويا وسابورو كما عملت منسقة للفن الياباني في متحف متروبوليتان بنيويورك.

وكسياسية، تتمتع بخبرة في العمل السياسي استمرت لأكثر من 25 عاما وعملت في الكثير من الدول بما يشمل فنلندا وإندونيسيا وفي بعثة الولايات المتحدة بالأمم المتحدة. كما درست الكورية والإندونيسية والألمانية من بين لغات أخرى.

ويأتي تعيين ويلتون في الوقت الذي تتجدد في تكهنات تفيد بأن الولايات المتحدة قد تسحب قواتها من كوريا الجنوبية إذا تواصل توقف المفاوضات بين الجانبين.

وتناولت جريدة "ذا وول ستريت" مؤخرا تقريرا يفيد بأن البنتاجون اقترح على البيت الأبيض خيار تقليل حجم القوات في مارس.

"رفض الرئيس (دونالد) ترامب بالفعل اتفاقا مبدأيا من قبل، ومن غير الواضح بعد السلطة التقديرية التي سيتمتع بها المفاوض الجديد"، وفقا لمصدر دبلوماسي، مشيرا إلى الاقتراح الأخير بزيادة حصة سيئول بنسبة 13%.

(انتهى)

heal@yna.co.kr

الصفحة الرئيسية الى الاسفل
ارسال رد فعل
كيف يمكن ان نتطور؟
شكرا على ردك