Go to Contents Go to Navigation

مسؤول أممي: التحقيق مع الجمعيات المدنية يجب ألا يتعارض مع تحسين حقوق الإنسان في الشمال

كوريا الشمالية 2020.07.30 22:27
مسؤول أممي: التحقيق مع الجمعيات المدنية يجب ألا يتعارض مع تحسين حقوق الإنسان في الشمال - 1

سيئول، 30 يوليو (يونهاب) -- قال مقرر الأمم المتحدة الخاص لحقوق الإنسان في كوريا الشمالية "توماس أوجيا كوينتانا" اليوم الخميس إن التحقيقات الجارية مع الجماعات الناشطة، بما في ذلك تلك التي يديرها المنشقون الكوريون الشماليون، يجب أن تتم بطريقة لا تقوض جهود تحسين أوضاع حقوق الإنسان في كوريا الشمالية.

وأدلى المقرر الخاص بهذا التصريح خلال اجتماع بالفيديو مع مسؤول رفيع المستوى بوزارة الوحدة، حيث تستعد الوزارة لإجراء تفتيش على الجمعيات الناشطة لمعرفة ما إذا كانت تعمل وفقًا لأغراضها المعلنة.

وجاءت خطط التفتيش بعد أن ألغت الوزارة تصاريح عمل مجموعتين للمنشقين بعد إرسالهما للمنشورات المناهضة لبيونغ يانغ، في تحد لدعوات الحكومة المتكررة للتوقف عن هذا النشاط. وكانت كوريا الشمالية قد احتجت بشدة على إرسال المنشورات وقامت بتفجير مكتب الاتصال المشترك الشهر الماضي.

وقالت الوزارة في بيان لها: «أوضحنا أن قرارنا بإلغاء التصاريح تم اتخاذه وفقًا لأسباب الإلغاء المذكورة في القانون المدني».

وأوضح مسؤول بالوزارة أيضًا أن الوزارة لم تستهدف الجماعات الناشطة التي لها تاريخ في إرسال المنشورات أو التي يديرها المنشقون، بل استهدفت الجمعيات التي لم تقدم تقاريرها السنوية بالكامل وفقًا للقانون.

وقالت الوزارة: «قال "كوينتانا" إنه فهم قرار الحكومة بشكل أفضل خلال الاجتماع، وأضاف أن حكومة كوريا الجنوبية بحاجة إلى الاستماع إلى أصوات المنشقين والجمعيات الناشطة والتعاون معهم».

(انتهى)

hala3bbas@yna.co.kr

اكثر الاخبار قراءة كوريا الشمالية
plus
더보기
기타
المزيد
الصفحة الرئيسية الى الاسفل
ارسال رد فعل
كيف يمكن ان نتطور؟
شكرا على ردك