Go to Contents Go to Navigation

منظمة التجارة العالمية تشكل لجنة للنظر في الخلاف التجاري بين سيئول وطوكيو

كوريا والعالم 2020.07.29 21:58

سيئول/جنيف، 29 يوليو (يونهاب) -- قررت هيئة تسوية المنازعات التابعة لمنظمة التجارة العالمية اليوم الأربعاء تشكيل لجنة للنظر في شكوى كوريا الجنوبية ضد قيود الصادرات اليابانية، بعد شهر من تأجيل القرار بسبب معارضة طوكيو.

وبموجب قواعد منظمة التجارة العالمية، فيمكن تشكيل اللجنة، ما لم تكن المعارضة بإجماع جميع الدول الأعضاء.

وفي شهر يونيو، أعادت كوريا الجنوبية فتح شكواها أمام المنظمة بشأن قيود الصادرات اليابانية، حيث ظلت طوكيو لا تستجيب لدعوة سيئول إلى إزالة قيود التصدير التي فرضتها قبل عام.

وقد بدأ الخلاف الثنائي في يوليو من العام الماضي، عندما أعلنت اليابان فجأة أنها ستقيد الصادرات المتوجهة إلى كوريا الجنوبية للمواد الثلاث –مقاوم الضوء، وفلوريد الهيدروجين، والبوليميد المفلور– التي تعتبر شديدة الأهمية لصناعة الرقائق الإلكترونية والشاشات، وهما العمود الفقري لاقتصاد كوريا الجنوبية.

وبعد ذلك بشهر، أزالت اليابان كوريا الجنوبية من قائمة شركائها التجاريين الموثوق بهم، لتقوم سيئول باتخاذ إجراء مماثل في سبتمبر.

وألقت طوكيو باللوم على سيئول لفشلها في السيطرة على تجارة المواد الحساسة التي يمكن تحويلها لأغراض عسكرية، ولكنها لم تقدم حتى الآن أدلة واضحة على كيفية انتهاك كوريا الجنوبية للقواعد الدولية.

وينظر إلى القيود المفروضة على الصادرات في اليابان على أنها انتقام من قرار محكمة كوريا الجنوبية الذي أمر الشركات اليابانية بتقديم تعويضات عن العمل القسري للعمال الكوريين في زمن الحرب.

ومع عدم إحراز الدولتين أي تقدم واضح في حل النزاع، قدمت كوريا الجنوبية شكوى إلى منظمة التجارة العالمية بشأن هذه القضية في سبتمبر، لكنها علقت الشكوى في نوفمبر 2019 كبادرة لحسن النية، مع قيام اليابان أيضًا برفع بعض القيود الخاصة بمقاوم الضوء.

ونظرًا لعدم وجود تطورات أخرى، حذرت كوريا في مايو 2020 من أنه لن يكون أمامها خيار سوى استئناف شكوى منظمة التجارة العالمية ما لم تقدم اليابان أي خطوات لمعالجة هذه القضية.

حتى الآن، تسبب انتقام طوكيو في أضرار لليابان أكثر من كوريا الجنوبية، ففي عام 2019، تراجعت صادرات كوريا الجنوبية إلى اليابان بنسبة 6.9%، في حين انخفضت وارداتها بنسبة 12.9%.

كما وجهت حركات المقاطعة ضربة قاسية لشركات السلع الاستهلاكية اليابانية، فانعدم الطلب على البيرة اليابانية تقريبًا في كوريا الجنوبية، وهو ما يختلف كثيرًا عن الماضي عندما كانت كوريا الجنوبية أكبر مستورد للبيرة اليابانية حتى عام 2018.

كما تمكنت كوريا الجنوبية من تنويع مصادرها لتأمين العناصر الأساسية، مع بذل الجهود لتعزيز تقنياتها للمعدات والأجزاء والمواد أيضًا.

لكن حل النزاع مهم بالنسبة إلى كوريا الجنوبية، حيث يمكن أن تفرض اليابان المزيد من القيود في المستقبل، كما تواجه البلاد أوجهًا أخرى من عدم اليقين بسبب جائحة كوفيد-19.

(انتهى)

منظمة التجارة العالمية تشكل لجنة للنظر في الخلاف التجاري بين سيئول وطوكيو - 1
منظمة التجارة العالمية تشكل لجنة للنظر في الخلاف التجاري بين سيئول وطوكيو - 2

hala3bbas@yna.co.kr

اكثر الاخبار قراءة كوريا والعالم
plus
더보기
기타
المزيد
الصفحة الرئيسية الى الاسفل
ارسال رد فعل
كيف يمكن ان نتطور؟
شكرا على ردك